أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - الانقسام الفلسطيني في ظل اللقاءات الاخيرة والقائمة الموحدة؟














المزيد.....

الانقسام الفلسطيني في ظل اللقاءات الاخيرة والقائمة الموحدة؟


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 14:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المحامي سمير دويكات
في سنة الفان واثنى عشر كنا في احد مدرجات جامعة القاهرة، وكان هناك محاضرة لدورة تدريبية حول المحكمة الدستورية وبسؤال حول عمل المحكمة، سخر طالب مصري من حالة الانقسام الفلسطيني وتساؤل هل هي محكمة غزة ام الضفة المختصة؟ فهمت طالبة من غزة لاسكاته، فقلت لها اتركيه ان كلامه صحيح في ظل حالة الانقسام وله ما يبرر قوله.
حالة الانقسام الفلسطينية ليست جديدة على الساحة الفلسطينية فكانت في الانتفاضة الاولى وادت الى مواجهات داخلية واحتقان، لكن لم يكن لها اثر كبير لان حركة حماس كانت في بدايتها وكان فقط العاملون بعض من الاخوان المسلمين الذي تحولوا فيما بعد الى حركة حماس والجهاد، لكن اللافت انه وحسب الموسوعة الفلسطينية ان سنوات الثلاثينيات وفي عز الهجمة الصهيونية والانجليزية على الفلسطينيين كان هناك انقسام سياسي وعسكري حاد ادى ذلك فيما بعد الى احتلال فلسطين وسرقتها من اليهود. وشكل الانقسام الفلسطيني طعنة لشعبنا بل كان وما يزال اسوا من الاحتلال نفسه.
وهذا ليس فقط عند الفلسطينيين بل كان في الجزائر وفرنسا حيث انقسم الشعب وبعض الحركات ابان مقاومة الاحتلال، فكان هناك من يريد ان يفاوض الاحتلال وهناك من يريد استمرار الكفاح المسلح، اوسلو وكيفية دخولها من بعض اطراف منظمة التحرير ودون تغطية ومصادقة شعبية، خلقت ازمة شعبية بين الفلسطينيين وهو ما ادى الى اسقاط حركة فتح في الانتخابات التشريعية الاخيرة.
والان وما يدور حول الرغبة في تشكيل قائمة انتخابية واحدة بين حماس وفتح لخوض الانتخابات التشريعة وهو ما يعول عليه الطرفان في اخراج المشهد بالتزكية في كلا العمليتين للانتخابات العامة بشقيها التشريعي والرئاسي هو فقط ضرب من الخيال لان اي قائمة شبابية او بسيطة ستخوض الانتخابات سيكون نصيبها النجاح ان لم يهدد اعضائها بالاعتقلال والضرب والتهديد كما حصل في مرات سابقة، هو مشهد يوصلنا الى درجة الغثيان من انحطاط التفكير السياسي الذي وصل له البعض، وبعد سنوات طويلة من الانقسام الذي دمر القضية الفلسطينية، ياتون ليقترحوا هذا الشكل من النصيب والمقاسمة والمحاصصة السياسة، وهو امر لا تفسير له سوى ان حركة فتح لا تضمن الفوز بتاتا في الانتخابات وان حركة حماس وان ضمنت الفوز لن تضمن استلام السلطة وبين هذا وهذا الاثنين يعملون على مراوغات غير جديدة وغير سليمة وهدفها فقط الابقاء على نفس الوجوه ونفس النظام ونفس الادارات دون تغيير، وان الشعب في هذا الوقت هو متعب تماما ولديه مشاكل اقتصادية ومالية واجتماعية تغنيه عن الخوض في تجارب جديدة حتى على شكل تشكيل قوائم انتخابية او المشاركة باي شكل.
وبالتالي فانه لن يوقف هؤلاء الا انهم لن يلتزموا وسيتقاتلون على مواقع الترشح في القائمة وخاصة ان تجربة الانتخابات وان حصلت ستجمع عدد لا يقل عن اربعة من الاجيال التي ضاع حقها في الترشح والانتخاب وبالتالي سيكون الامر صعب جدا، وخاصة ان طرفي حلحلة الانقسام والوصول الى صيغة بهذا الشكل غير مخولان تماما من قبل الحركتين للوصول الى مرحلة حل الانقسام والتوافق على الانتخابات وفي هذا الامر قول كثير لا مجال الان للتوسع فيه.
بالتالي فان الوضع الفلسطيني صعب جدا، في ظل ابداء اسرائيل نيتها تعطيل الانتخابات على اي شكل تحصل وهو ما لا يمكن اجراؤها دون التصويت في القدس وخاصة بعد الضم لان اجرائها على هذا النحو بلا موافقة صهيونية سيكون له عواقب كبيرة وصعبة، وبالتالي فان البحث عن سبل بديلة وبطرق حديثة قد يكون هو الشكل الصحيح للامر وهناك افكار يمكن العمل عليها في نطاقها ومكانها المحدد.
بالتالي وللاسف فان الانقسام لن يكون محل تفكيك او حلحله قبل حصول شىء كبير وهو الامر الذي تنفذه اسرائيل بهدوء من بناء مخططات استيطانية وتوسيع مناطق الاستيطان والضغط على الشعب الفلسطيني وتسهيل مناحي الهجرة وتضييق الاوضاع الاقتصادية الى ابعد الحدود، الامر الذي سيكون معه الامر صعب للغاية وينذر بكوارث شديدة وهي التي احس بها الناس الان دون تقديم حلول من جهات الاختصاص واكتفى القادة برواتبهم التي تؤمن لهم الستر دون البحث في اوضاع الناس.
وقد يقول البعض ما الحل؟ الحل في تجميع قوى الشعب الفلسطيني والاتفاق على برنامج مقاوم تكون القيادات جزء منه، وان يتم استنهاض قوى الشعب والدول الصديقة والمؤسسات الفاعلة عبر العالم ومواجهة اسرائيل بالطريق التي تفهم مع العمل على تعزيز صمود الناس، واحقاق الحقوق، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وتنظيف وتطهير المؤسسات الفلسطينية نحو النزاهة والكفاءة فقط. في ظل وحدة فلسطينية وتمثيل واحد بشكل متفق عليه، وقتها الناس ستتقبل الامر وستكون مع الجميع تحت راية واحدة.
انتهى






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول القضية الفلسطينية في المشروع بين اسرائيل والمطبعين
- سامحونا اخوة العرب
- سمن ولبن
- أولاد الفضيحة
- القضية الفلسطينية بين اتفاقات التطبيع والمشروع الوطني
- وحدنا بقينا نحرس القدس
- مخاطر توقيع اتفاق التطبيع الاماراتي الصهيوني
- الخائنون العرب في واشنطن
- ألا أيها العرب
- الارض بلا عدل
- الاغوار وجبل العرمة يحتاجان الى وزارات وحكومة وطنية
- رأيتها فكان العجب والعشق لها
- ما هو البديل لفلسطين عن الجامعة العربية بعد اتفاقات التطبيع؟
- أزلام قريش
- منظمة التحرير الفلسطينية، والفرص القيادية واجبة التغيير؟
- مزق قلبك العربي
- ملذة النهد اليهودي
- قراءة في اتفاق الامارات مع الكيان، وماذا بعد فلسطينيا؟
- يا أخوة العرب
- رأس بحذاء


المزيد.....




- دكتور فاوتشي يكشف عن النشاطات التي يشعر بالراحة للقيام بها ب ...
- لافروف يرسل إشارة من مصر إلى تركيا
- أسباب محدودية الوصول إلى اللقاح الروسي في أوروبا
- شاهد: استمرار ثوران بركان فاغرادالسفيال في أيسلندا وتشكل ثل ...
- بمشاركة الانتربول والمخابرات.. القبض على 20 اجنبياً في كربلا ...
- وثيقة .. تحالف القوى يرد على الكعبي
- مرصد الأزهر لمكافحة التطرف يحذر من مخطط لداعش
- توجهات نيابية لاستجواب رئيس ديوان الوقف الشيعي
- بعد حادثة أنقرة.. فون دير لايين تحذر: -لن أسمح بهذا مجددا-! ...
- السودان: قواتنا المسلحة تتصدى بكل حزم لمن يزعزع أمن البلاد


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - الانقسام الفلسطيني في ظل اللقاءات الاخيرة والقائمة الموحدة؟