أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - أردوغان وإفلاس العثمانية الجديدة














المزيد.....

أردوغان وإفلاس العثمانية الجديدة


جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)


الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 10:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



قد يوحى لمن يقرأ هذا العنوان أن حديث المقال يدور حول الليرة العثمانية، أو بالأحرى الليرة التركية التي خلفتها والتي ما انفكت تتهاوى خلال السنين الأخيرة. فقد هبط سعر صرف العملة التركية من ليرة ونصف للدولار الواحد قبل عشر سنوات إلى ثماني ليرات اليوم، بما بات يذكّر الأتراك بما حلّ بعملتهم السابقة لليرة الحالية. والحال أن هذه الأخيرة جرى استحداثها في عام 2005 بحذف ستة أصفار عن الليرة القديمة التي بلغت مليون و350 ألف ليرة للدولار الواحد قبل الاستحداث! صحيح أن الليرة التركية الجديدة لم تصل بعد إلى مثل الانهيار المتسارع الراهن الذي تشهده الليرتان السورية واللبنانية، غير أن مقوّمات الاقتصاد التركي وظروف الدولة التركية بعيدة جداً عن حالة الحرب السورية وحالة النهب اللبنانية، حتى ولو كان ثمة شبه بين الحكمين اللبناني والتركي في أن رئيسي البلدين يعتمدان على صهريهما (وقد تبعهما دونالد ترامب في هذا الصدد). ذلك أن لتركيا مرادفا لجبران باسيل في شخص بيرات البيرق الذي سلّمه رجب طيّب أردوغان وزارة الخزانة والمالية سنة 2018، وقد حقّق فيها الصهر نجاحاً باهراً إذا ما قسناه بتسارع انهيار عملة بلاده.
والحقيقة أن هبوط الليرة التركية ليس منعزلاً عمّا هو مقصود بما يسمّى «العثمانية الجديدة» في تركيا، وهي تسمية تُطلق على سياسة خارجية تقوم على الطموح بإعادة انتاج الإمبراطورية العثمانية بحلّة جديدة تستند إلى تغلغل البضائع والرساميل التركية مدعومة بالقوة العسكرية، على غرار التحوّل الذي رافق انتقال الدول الغربية من الاستعمار القديم إلى الإمبريالية المعاصرة. وقد بدأت هذه التسمية تُطلق على سياسة توركوت أوزال، الذي تولّى رئاسة الوزراء ومن ثم رئاسة الجمهورية في تركيا في سنوات 1983 ـ 1993، في مسار يشبه مسار أردوغان وإن لم يصل قط إلى درجة السلطوية التي تميّز الرئيس التركي الحالي.
أما العلاقة بين «العثمانية الجديدة» والليرة التركية، فتكمن في أن تهاوي هذه الأخيرة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتعثّر الأولى، كما يلاحظه مراقبو الاقتصاد التركي. وهاكم على سبيل المثال مقال عن الاقتصاد التركي صدر في صحيفة «فايننشال تايمس» يوم الجمعة الماضي، يقول: «إن هبوط الليرة الذي من شأنه تسعير التضخّم النقدي إنما تحفّزه جزئياً التوتّرات الجيوسياسية التي فاقمت قلق المستثمرين الأشمل إزاء توجّهات سياسة البلاد الاقتصادية».

يأتي ذلك في حين بلغ التوسّع «العثماني الجديد» ذروة مع انخراط تركيا إلى جانب أذربيجان في الحرب الدائرة حالياً بينها وأرمينيا، بعد انخراطها إلى جانب القوى المناهضة للنظام السوري في معركتها مع هذا الأخير وحلفائه (وقد باتت سوريا مصدر تجنيد لمرتزقة ترسلهم تركيا إلى شتى ساحات القتال، على غرار الولايات المتحدة وروسيا) وانخراطها أيضاً إلى جانب حكومة فايز السراج الليبية وقواتها الحليفة في الحرب الدائرة بينها والمعسكر الذي يتزعّمه خليفة حفتر. كل هذا في حين صعّدت تركيا مناوراتها البحرية بما يفاقم التوتّر بينها واليونان مدعومة من دول الاتحاد الأوروبي، وتدخّلت بشكل سافر في دعم رئيس الوزراء الحالي لجمهورية شمال قبرص التركية (التي نتجت عن الاحتلال التركي في عام 1974) ضد رئيس الجمهورية الحالي، في الانتخابات الرئاسية الجارية حالياً في الشمال القبرصي.
والحقيقة أن هذا التوسع «العثماني الجديد» الذي يقابل التوسع «الفارسي الجديد» الذي تمارسه إيران إنما هو أضعف من الأخير لسببين رئيسيين: أولهما هو أن إيران تعتمد على ثروتها النفطية التي لولاها لانهار اقتصادها منذ زمن طويل أو ما كانت لتقوم بمثل التوسع الإقليمي الذي نهجته منذ سنوات. أما السبب الثاني فهو أن سياسة إيران الخارجية تميّزت بدهاء أكيد في استغلال الشقاق في صفوف الأخصام، بينما سياسة تركيا الخارجية تكاد تُضرب مثالاً في استعداء الجميع في آن واحد. فقبل أربع سنوات، انعطف أردوغان من تحدّي نظيره الروسي فلاديمير بوتين بمواقف عنترية بعد إسقاط دفاعاته الجوية لطائرة روسية قرب الحدود السورية، انعطف من ذلك إلى التقرّب من بوتين إلى حد شرائه بطارية صواريخ أرض ـ جو من روسيا بما أثار سخط حلفاء تركيا في الناتو. تم ذلك بينما كانت تركيا وروسيا تقفان في خندقين متقابلين في الحرب السورية، وقد توسّعت الدائرة بعد ذلك لتشمل النزاع الليبي والنزاع بين أذربيجان وأرمينيا، وفي كليهما تساند تركيا الطرف المعادي لذاك الذي تسانده روسيا.
وفي خضمّ هذه التوتّرات على جبهات متعدّدة، ارتأت تركيا أن تبدأ في اختبار الصواريخ الروسية في الأسبوع الماضي بما جلب عليها تنديداً من قبل وزارة الخارجية الأمريكية، مصحوباً بتذكيرها بأن الولايات المتحدة لن تسلّمها طائرات ف-35 ما دامت تصرّ على التسلّح بصواريخ روسية. والطائرات المذكورة هي ذاتها المقاتلات الشبحية التي ترفض إسرائيل أن تبيعها واشنطن للإمارات العربية المتحدة، بالرغم من صفقة «السلام» بين الدولتين، وذلك لخشية الدولة الصهيونية أن يكون لأي غيرها في المنطقة مثل هذا السلاح المتقدّم. والحقيقة أن سياسة أردوغان الخارجية خالية من أي حنكة على غرار سياسة نظيره الأمريكي ترامب، مع فرق عظيم بين قدرات الولايات المتحدة الاقتصادية والعسكرية وقدرات الدولة التركية. فإن مصير الليرة التركية يعكس حقاً مصير سياسة تركيا الخارجية إذ يتأثر به تأثراً مباشراً، وهما، أي الليرة والسياسة، على منحدر يقود حتماً إلى الإفلاس.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غباء العنجهيّة الذكوريّة… لاسيما الجبان منها
- ماذا تبقّى من جمال عبد الناصر بعد نصف قرن؟
- السودان: قذارة الابتزاز الأمريكي وحقارة الرضوخ له
- من المأساة إلى المسخرة: حول حفل التوقيع في البيت الأبيض
- بن سلمان في الميزان: هل ينتهي تولّيه العهد قبل العهد؟
- فرنسا ووهم الاستعمار المستدام
- نتنياهو وبن زايد يشاركان في حملة ترامب مرة ثانية
- «حزب الله» من التحرير إلى الطغيان
- «كلّن يعني كلّن»!
- الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً
- إجماع سعودي إيراني على حساب المسلمين!
- مأساة لبنان والوطنية الحقّة
- تحية للعالمات المشاركات في مشروع «الأمل»
- الجدوى من العدوى: عن دلالة الخيال الكارثي
- الموقف الوطني المصري السليم من ليبيا
- شهادة بولتون عن ترامب وبوتين وسوريا
- سفينة لبنان تغرق ولا من يعوّمها
- العنصرية والطائفية والرُكبات على الرَقبات
- الصهيونية بنت العنصرية الاستعلائية البيضاء
- فلسطين: من تقسيم إلى آخر


المزيد.....




- أمريكي يتلقى بالخطأ لقاحين مختلفين ضد كورونا
- سفن أسطول بحر قزوين الروسي تعبر مضيق كيرتش وتدخل البحر الأسو ...
- احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب ...
- مقتل ثمانية من عائلة واحدة بالرصاص في مسجد شرق أفغانستان
- إيران تطلب من الشرطة الدولية توقيف المشتبه به في انفجار استه ...
- احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب ...
- العراق خارج التصنيف البريطاني للدول ذات المخاطر المرتفعة
- النزاهة تنفذ عمليات ضبط في دوائر حكومية مختلفة
- وزيرة تتهم ديوان المستشارة ميركل بعرقلة خطة ضد التطرف اليمين ...
- حزب الوحدة الشعبية ينعى رفيقته المؤسسة ” سناء عطيوي “


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - أردوغان وإفلاس العثمانية الجديدة