أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - شهادة بولتون عن ترامب وبوتين وسوريا














المزيد.....

شهادة بولتون عن ترامب وبوتين وسوريا


جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)


الحوار المتمدن-العدد: 6601 - 2020 / 6 / 24 - 01:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أهم ما يؤكده كتاب مستشار دونالد ترامب السابق للأمن القومي، جون بولتون، هو مدى ازدراء الرئيس الأمريكي بالعرب، ربّما باستثناء متولّي العهد السعودي محمّد بن سلمان لما يمثله هذا الأخير من مصلحة اقتصادية ولما تربطه بصهر ترامب الصهيوني جاريد كوشنير من صداقة وتواطؤ. فإن هاجس ترامب شبه الوحيد في الشرق الأوسط، كما يتجلّى من خلال شهادة بولتون، هو إيران، وذلك بالطبع ناجم عن تبنّيه الكامل لوجهة نظر جماعة الضغط الصهيونية في إدارته، وثيقة الارتباط برئيس وزراء دولة إسرائيل بنيامين نتانياهو. أما معظم حلفاء أمريكا العرب فيكاد لا يكون لهم ذكر، بمن فيهم رئيس أكبر الدول العربية، الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي.
وإذا كان لسوريا حضور هام في مذكرات بولتون، فالسبب لا يعود لاهتمام ترامب بسياستها الداخلية، بل وحصراً لارتباط الملف السوري بالملف الإيراني. هذا ما يفصح بولتون عنه منذ البداية عند تناوله لموضوع «استخدام القوة» من قِبَل الولايات المتحدة عقاباً على استخدام نظام آل الأسد للسلاح الكيماوي، فيقول: «كانت القوة العسكرية مبرّرة لردع الأسد وغيره العديدين عن استخدام الأسلحة الكيماوية (أو النووية أو البيولوجية) في المستقبل. من وجهة نظرنا، كانت سوريا أمراً استراتيجياً جانبياً، ومن يحكم فيها يجب ألا يلهينا عن إيران، الخطر الحقيقي.» ثم يروي بولتون محاولة ترامب إقناع حلفائه العرب (الدول الخليجية الثرية ومصر) بنشر قواتهم في سوريا وتمويل بقاء القوات الأمريكية على أرضها. بل أراد ترامب، وفق شهادة بولتون، أن يتحمّل الخليجيون كلفة الانتشار الأمريكي زائد الربع، ثم رفَع طموحه إلى نصف الكلفة كربح صاف لواشنطن. ويعلّق بولتون قائلاً إنه كان واثقاً من أن ترامب سوف يسحب القوات الأمريكية من سوريا إذا لم يحصل على مبغاه من الدول العربية، وهذا ما جرى.
هذا ومن الأمور التي يؤكدها بولتون في شهادته موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من التواجد الإيراني في سوريا. فيروي أن بوتين طلب منه أن يبلّغ ترامب «أن الروس لا يحتاجون لوجود الإيرانيين في سوريا وأن لا منفعة لروسيا في ذلك». ويضيف بولتون نقلاً عن بوتين:
«إن لإيران أجندتها الخاصة بها، مرتبطة بأهدافها في لبنان ومع الشيعة، وهي لا تمت بصلة لأهداف روسيا وتخلق مشاكل للروس وللأسد. أما هدف روسيا، قال بوتين، فهو تدعيم الدولة السورية للحؤول دون فوضى على غرار أفغانستان، بينما لإيران أهداف أوسع. وإذ تريد روسيا خروج إيران من سوريا، لم يعتقد بوتين أن بإمكانه تأمين انسحاب إيراني كامل ولم يبغِ أن تقدّم روسيا وعوداً لا قدرة لها على الإيفاء بها.»

ثم أضاف بوتين أنه يخشى أن تنتهز المعارضة السورية وقوات داعش فرصة خروج القوات الإيرانية كي تشن هجوماً على النظام بما يفرض على روسيا أن تحلّ مكان القوات الإيرانية في القتال، وهي لا تنوي ذلك. لذا كان الرئيس الروسي يطالب باتفاق واضح مع الولايات المتحدة على حل سلمي للوضع السوري والتزام أمريكي بمنع دخول قوات معارضة إلى الأراضي السورية، شرطاً لأي تحرّك روسي إزاء إخراج إيران من ساحة المعركة. ويضيف بولتون أنه أجاب بوتين: «إن أولوياتنا هي تدمير داعش وإخراج كافة القوات الإيرانية. لسنا مشاركين في الحرب الأهلية السورية، وأولويتنا هي إيران.»
ثم يروي بولتون لاحقاً ما نقله له نتنياهو عن لقائه ببوتين، وبالأخص ما دار بينهما من حديث حول سوريا. «قال بوتين لنتنياهو إنه ينبغي على إيران أن تجلو عن سوريا، مؤكداً أنه يشاطر غايتنا، لكن الأسد يواجه مشاكل تحول دون أن يطلب بوتين منه الضغط على الإيرانيين. فالأسد يتّكل على القوات الإيرانية للتقدّم في منطقة إدلب ضد المعارضة السورية وشتى الجماعات الإرهابية.» كما يروي بولتون كيف ضاق خُلق ترامب لاحقاً إزاء إخفاقه في الحصول على مبغاه من حلفائه العرب ومن روسيا، فقال ترامب: «متى سوف نخرج من سوريا؟ كل ما فعلناه هناك هو إنقاذ الأسد.»
ويتضّح من رواية بولتون كيف أن الهاجس الانتخابي غدا هو هاجس ترامب الرئيسي كلما اقترب أجل الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة، التي يستميت للفوز بها ضماناً لبقائه في كرسي الرئاسة لولاية ثانية. وقد وصل به الهاجس إلى حدّ استعداده للقاء وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، في مدينة بياريتز الفرنسية، خلال قمة مجموعة الدول السبع التي انعقدت في الصيف الماضي، متجاهلاً رأي صديقه نتنياهو وأهم أعضاء إدارته، لاسيما وزير خارجيته مايك بومبيو ومعه بالطبع بولتون نفسه الذي أخذ يفكر بالاستقالة منذ ذلك الحين. ويروي بولتون أن كوشنر، صهر ترامب، ومعه وزير الخزانة ستيفن منوشين، أثنيا على رغبة الرئيس في تحقيق ذلك اللقاء وما توخّاه منه، ألا وهو «فوتو أوب» أي فرصة التقاط صورة، والمعروف عن ترامب ولعه بمثل تلك الفرص التي يرى فيها وسائط انتخابية أساسية، على غرار لقاءاته المشهدية والعبثية مع طاغية كوريا الشمالية، أو رفعه للتوراة مؤخراً أمام الكنيسة الأقرب إلى البيت الأبيض في واشنطن.
وكانت حجة كوشنر ومنوشين أن لا خسارة في لقاء ترامب لظريف، وهما أيضاً يغلّبان، على ما يبدو، مصلحة فوز ترامب بولاية ثانية (وهما إلى جواره) على إزعاج نتنياهو ظرفياً بلا نتائج ملموسة. أما الطريف في الأمر فهو ما ينقله بولتون عن رد فعل بومبيو عندما علم بموقف الرجلين، وقد قال لبولتون (على الهاتف من واشنطن حيث بقي بومبيو): «إذاً لدينا منوشين وجاريد، اثنان من الديمقراطيين، يديران سياستنا الخارجية». والحقيقة أن في هذا الكلام إشارة مبطنة إلى كون الرجلين يهوديين (إذ إن أغلب اليهود الأمريكيين يؤيدون الحزب الديمقراطي)، وهي ليست مستغربة من قِبَل المسيحي الإنجيلي بومبيو، الذي يجمع بين المغالاة في تأييد الدولة الصهيونية وكره اليهود، على غرار سائر «الصهاينة المسيحيين» من الإنجيليين الأمريكيين الدعمين لدونالد ترامب.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سفينة لبنان تغرق ولا من يعوّمها
- العنصرية والطائفية والرُكبات على الرَقبات
- الصهيونية بنت العنصرية الاستعلائية البيضاء
- فلسطين: من تقسيم إلى آخر
- رثاء الأمة العربية وشرط نهضتها
- الإدمان على النفط ومعالجته الملحّة
- رامي مخلوف المسكين…
- لبنان: عادت حليمة إلى عادتها القديمة
- هبوط أسعار النفط ومصيرنا
- أكباش الفداء أو عندما تسود اللاعقلانية
- بين قانون الغاب والشمولية
- الأديان بين الفائدة والضرر
- البشرية والوباء والاشتراكية
- وباءٌ مضاد للثورة؟
- المملكة السعودية وحرب النفط
- مهمة مستحيلة: الأمم المتحدة والملف الليبي
- تصدّياً للحملة العالمية على المسلمين
- تحية لشبيبة السودان الثورية
- أردوغان ومخاطر لعب الشطرنج مع بوتين
- هل فشلت اتفاقيات أوسلو أم نجحت؟


المزيد.....




- -غريب ينام في منزلك-.. هكذا تجبر الصين مسلمي الأويغور على اس ...
- الخارجية الأردنية: اشتباك يومي مع السلطات الإسرائيلية لوقف ا ...
- الخارجية الأردنية: اشتباك يومي مع السلطات الإسرائيلية لوقف ا ...
- روسيا تحتفل بعيد النصر على النازية
- مواد غذائية لاستعادة وظيفة الأمعاء
- جونسون يدعو لإجراء محادثات بعد فوز الوطنيين الاسكتلنديين
- واشنطن تستبعد أي تطبيع مع نظام الأسد..رسالة لدول المنطقة؟
- تحليل: برلين والرباط بين زخم المصالح المتبادلة ولعنة السياسة ...
- وزير المخابرات الإسرائيلي يرفض طلبا أمريكيا
- -إسرائيل تستهدف الأقصى وحرسه-... هنية يبعث برسالة إلى خامنئي ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - شهادة بولتون عن ترامب وبوتين وسوريا