أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فيصل الدابي - إمرأة أقوى من كل الرجال !!














المزيد.....

إمرأة أقوى من كل الرجال !!


فيصل الدابي

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 17:35
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


إمرأة أقوى من كل الرجال!!

من هي أقوى فتاة في العالم؟! هل هي أشهر عداءة عالمية لسباق الماراثون؟! هل هي أشهر بطلة عالمية لرفع الأثقال؟! هل هي عالمة فيزياء استطاعت أن تكتشف قانوناً فيزيائياً جديداً عجز كل علماء الفيزياء الرجال عن اكتشافه؟! الإجابة على كل هذه الأسئلة هي بالنفي!!
في عام 2015م، وفي ذروة الحرب السورية وأزمة اللاجئين الهاربين من جحيمها، اضطرت صبية سورية كردية، وهي قاصر عمرها 16 عاماً وتعاني من شلل دماغي وإعاقة جسدية، إلى الهرب على كرسيها المتحرك الذي كانت تدفعه اختها، وبعد جهد جهيد تمكنت تلك الصبية المعاقة، التي كانت حبيسة شقة عائلتها في حلب ومحرومة من الذهاب للمدرسة واللعب مع نديداتها، تمكنت من الانطلاق لأوسع الآفاق العالمية بعد أن استطاعت عبور البحر الأبيض المتوسط واجتياز 8 دول أوربية والتغلب على مخاطر قوارب الموت ومخاطر المهربين بمساعدة أختها حتى وصلت بسلام إلى المانيا ونالت هي واختها حق اللجوء السياسي!!
تلك الفتاة واختها ما زالتا تعيشان مع أخيهما في المانيا وتتواصلان مع والديهما العالقين في تركيا عبر الهواتف الجوالة وهما تكافحان من أجل لم شمل العائلة في المانيا، الآن أصبح عمر الفتاة 19 ربيعاً، ولأول مرة في حياتها دخلت المدرسة في المانيا بعد أن تم قبولها بمدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة، وبعد أن كانت تلك الفتاة مجهولة تماماً بالنسبة للعالم حققت شهرة عالمية كاسحة وأصبحت رمزاً عالمياً لدعم اللاجئين ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة فقد ألفت كتاباً بعنوان (فتاة من حلب) يحكي قصة حياتها وكفاحها وقامت دور النشر حول العالم بترجمته إلى 13 لغة عالمية، وغزت صورها معظم القنوات التلفزيونية العالمية، والقت محاضرات عديدة أمام جمهور واسع وروت تجربتها الانسانية الفذة في أشهر البرامج العالمية، وكذلك أمام المنظمات العالمية مثل منظمة هيومن رايتس واتش، الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن مستخدمة اللغة الانجليزية التي درستها واتقنتها بنفسها في منزل أسرتها بحلب دون الذهاب إلى أي مدرسة، ولعل أقوى عباراتها التي نالت بسببها تصفيقاً دولياً حاراً هي قولها ان الانسان اللاجئ يحتاج للتعاطف البشري مثل احتياجه للملجأ الآمن وأن أسوأ شعور ينتاب اللاجيء هو أن يشعر أنه ضيف غير مرحب به، تلك الفتاة سعى نجوم نادي برشلونة للقائها وعلى رأسهم اللاعب العالمي الاسطوري ميسي ونشر موقع النادي صورتها مع نجوم الفريق في فيديو يقولون فيه ان نوجين قدمت قصة انسانية للارادة الفذة والكفاح والتغلب على الصعاب وأنهم يريدون مشاركة قصتها ليس مع الملايين من مشجعي برشلونة فحسب بل مع العالم بأسره، جدير بالذكر أن تلك الفتاة قد تم اختيارها ضمن قائمة بي بي سي لأكثر 100 امرأة تأثيراً وإلهاماً حول العالم لعام 2018م!!
لعل أكبر الدورس التي يمكن استخلاصها من قصة تلك الفتاة التي الهمت الملايين هي أن الاعاقة الجسدية أو الذهنية لا تمنع التفوق وأن ذوي الاحتياجات الخاصة قادرون على قهر المستحيل والتفوق حتى على الأصحاء إذا توفرت لهم الظروف الملائمة والقوانين العادلة وأن الحياة نفسها هي أكبر مدرسة لتخريج الانسان الناجح وأن بحث تلك الفتاة عن الأمن والسلام في وراء البحار وإعلان رغبتها الحارة في العودة لوطنها سوريا بعد انتهاء الحرب يمثل نداءاً انسانياً عاجلاً بضرورة إنهاء الحروب في سوريا واليمن وليبيا والسودان وفي أي مكان في العالم، فالأموال الطائلة التي تُصرف للحصول على الأسلحة واستخدامها في القتل والتدمير وتشريد المدنيين كفيلة بانتاج السلام في تلك الدول وتصديره للدول الأخرى!!
تلك الفتاة هي اللاجئة السورية الكردية نوجين مصطفى، وهي تستحق بلا منازع لقب أقوى فتاة في العالم، فهي قد أثبتت للعالم أن القوة الحقيقية هي تلك القوة التي تكمن في الارادة البشرية والتي تستطيع تحويل العجز والهزيمة إلى قدرة مدهشة وانتصار مذهل رغم قسوة الظروف ورغم قلة الإمكانيات!!
آخر نكتة: رجل عاطل، أدمن العطالة ، يعيش بلا عمل ولا بيت ولا زوجة، سألته إحدى العانسات باستنكار: لماذا لا تعمل وتبني بيتاً وتتزوج، رد عليها بمزاج منقطع النظير: سأشحد الله أن يبني لي بيتاً في الجنة ويملئه بالحور العين!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعلقة السودانية موديل التطبيع مع إسرائيل!!
- نعم لتخليص السودان من قائمة الارهاب مقابل التطبيع المشروط
- فتوى مجمع الفقه السوداني بعدم جواز التطبيع تعليقات سودانية ...
- الديك المعارض وحبة الفياجرا!!
- أجمل مكياج لأقبح جمل!!
- المعلقة السودانية موديل العلمانية !!
- أكبر مفارقات التيك توك!!
- المعلقة السودانية ــ مرحب بحكومة النسوان!!
- أكبرمفارقات الجرائم الكورونية
- المعلقة السودانية هروب كورونا من السودان!!
- الكورونا نائم لعن الله من أيقظه!!!
- الفارس عنتر وفيروس كورونا
- القديم انتهى الجديد جاري التحميل
- العيد في سجون كورونا
- بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا
- حديقة حيوانات كورونا !!
- بشرى سارة، كورونا سيرحل قريباً!!
- الكمامة ما زالت تحتل وجهي !!
- اضرب هم كورونا بالفرح!!
- لن اعطس في وجه حبيبتي


المزيد.....




- مصر.. تجديد حبس المتهمين بقتل امرأة مسنة في حدائق الأهرام 15 ...
- المغنية تايلور سويفت تفاجئ ممرضة برسالة مكتوبة بخط يدها
- 4500 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينهم 140 طفلا و41 ا ...
- امرأة سبعينية تستعيد صوتها بفضل تقنية جديدة
- الأمير فيليب: الأسرة الملكية تنشر صورا جديدة لدوق إدنبره الر ...
- الصحة البرازيلية تدعو النساء لتأجيل الحمل بسبب كورونا
- الشريعة والحياة في رمضان- فضل مراد: الإسلام جاء ليغير واقع ا ...
- دراسة تسلط الضوء على جملة من الآثار السلبية للجائحة على النس ...
- في الفيمنيست الإسلامي ...الكد والسعاية
- ما بين فايزر ومودرنا وأسترازينيكا.. ما اللقاحات التي تفضل بر ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فيصل الدابي - إمرأة أقوى من كل الرجال !!