أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - السيد حميد الموسوي - حسين اليوم ليس حسين الامس














المزيد.....

حسين اليوم ليس حسين الامس


السيد حميد الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 8 - 11:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حين يؤله مليارات البشر مصلحاً ويتخذوه رباً؛ ويقيمون له الاف المعابد الخرافية ويحتفلون بطقوس موسمية اسطورية تمجيدا وتعظيما وعبودية له لم يعترض أحد من المؤمنين او المتحررين العلمانيين او المتحللين او الجهال او المثقفين .
نعم هذه حرية شخصية وعقيدة محترمة وللناس فيما يعتقدون مذاهب ؛ثم ان عبادة ( بوذا ) لم تمنع اليابانيين والصينيين من التقدم والارتقاء في جميع الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحقول الزراعة والصناعة والسياحة والصحة والتربية والتعليم وبناء امبراطوريات تكنولوجية مذهلة تجاوزت دول اوربا واميركا .
وحين يمجد ملايين السيخ والهندوس البقر..ويعظمون غاندي ..ويقيمون الاحتفالات والكرنفالات الموسمية الباذخة لآلهة البقر ولمولد غاندي ومقتله .. لم يعترض احد من جميع الطبقات التي ذكرناها .
وحين تمجد المجتمعات على مدار السنة : مارتن لوثر .. الام تيريزا ... جيفارا .. لينين ...
وحتى بتهوفن ودافنشي وبيكاسو ودافنشي وشتراوس...
وحتى حين تقام كرنفالات التراشق بالطماطم وتحطيم الاجهزة ومصارعة الثيران ...وحتى ... وحتى لم يعترض احد ..فهي في نظر الجميع ثقافات شعوب وطقوس لها احترامها !.
لكن الكارثة المفجعة والطامة الكبرى والزلزال المدوي حين يحتفل الشيعة سنويا باستشهاد الحسين !!!!!!!.
ينبري الاخوة العرب والمسلمون : لوما ..وذما .. وتقبيحا .. وسخرية واستهزاء .. والقاء كل تبعات تخلف العرب والمسلمين على الشيعة وطقوسهم !!.
وقد نعذر الاخوة العرب فالحسين ثار على خليفتهم يزيد بن خليفتهم معاوية ؛ والحسين حفيد محمد ومحمد كسر اصنامهم والحسين ابن علي وعلي قتل اجدادهم !. كما نعذر الاخوة المسلمين فهم خارج الجزيرة العربية ...وهم يرون العرب يحتفلون بذبح الحسين ويجعلونه عيدا . والاعلام الاموي صور لهم معاوية ودولته هم الدين الاسلامي وان عليا واولاده خوارج !.
لكننا لا نعذر الاخوة المسيحيين والذين تأثر معظمهم بالدعاية الاموية ؛ وكونهم تحت ظل حكومات عربية اسلامية سنية منذ 1400 عام فهم يجاملون ويتماهون مع نظرة العرب وحكامهم ..والناس على دين ملوكهم !!!.
طبعا عنوان المقالة اجتزأته من منشور كاتب مسيحي صديق احترمه ..منشوره موجه للمتظاهرين ويتعجب : كيف تبحثون عن وطن وانتم تبكون على رجل مات قبل 1400 سنة .؟!!.
تأسفت كثيرا لهذا الصديق فقد عثر عثرة لا تغتفر !. لم يكن مجبرا على ذلك اللهم الا اذا كانت خلف الامر دوافع لا اعرفها .
ايها العرب ... ايها المسلمون ...
الحسين لم يمت ..الحسين صرخة وهتاف وراية يستنهض الشعوب ..يفجر الثورات ويسقط الطواغيت .. يقود الجموع وهو في ضريحه الخالد .
الحسين وهج و نبراس وشمس تضيئ دياجيرالظلمات التي كثفها الطواغيت والمفسدون .
الحسين اليوم ليس وحيدا .. ليس حسين يوم 10 محرم ...
جنود الحسين اليوم:
لبسوا القلوبَ على الدروعِ وأقبلوا
يتهافتون على ذهاب الانفسِ
جنود الحسين اليوم :
هنالك لو دعوتَ اتاك منهم
فوارسُ مثلَ أرمية ِ الحميم ِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,499,616
- فليجحدُ مَن يجحد.. ويختار الزباله
- حتى ولو على يد الشيطان الرجيم
- عمار قتله علي بن ابي طالب
- شبحٌ من تحت مجهر
- الانفلات لا يعمر بلدانا ولايحيي مجتمعات
- أكل الآباء اعناباً لم تنضج
- مسلّة الخوالد العظام
- لا تبحثوا عن كبش فداء
- الحسين ملهم ثورات التحرر العالمية
- تقاسمت القبائل رؤوس اولادك يا رسول الله
- وباتوا في ضيافة العراء
- عمائمٌ أذِنَ الله أن تسمو
- سلبيون ..مازوخيون
- لواعج
- شربوا البحر ولم يطفئوا شمسك
- بادت أمبراطوريتان ..وخلدت مدينتان
- سجنُكَ المظلمُ قنديلاً توهجْ
- سكان العراق الاصيلون مطاردون مسبيون
- الذي قلب المواجع واثار الشجون
- اجراءات لدعم الدخل القومي


المزيد.....




- الخارجية الفلسطينية تدين اعتداء المستوطنين على الكنيسة الروم ...
- تفاصيل جديدة لم تُكشف عن تعذيب متحدث -جيش الاسلام- يرويها شق ...
- الإعلان عن أسبوع القدس العالمي من دار الفتوى في لبنان
- الخارجية تدين اعتداء المستوطنين على الكنيسة الرومانية
- مشروع قانون -زراعة الكيف- يدفع بنكيران إلى التمرد على -الإخو ...
- وضع صحي كارثي في نابلس وسلفيت
- الخارجية الايرانية: الفقيد الشيخ احمد الزين كان من المؤيدين ...
- أمينة النقاش تكتب:تونس فى قبضة فوضى الإخوان
- أبواق المساجد بين مرجعيات الدولة والسلوك المدني
- الاستحمام في شلالات مياه متجمدة... طقوس دينية بوذية في الياب ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - السيد حميد الموسوي - حسين اليوم ليس حسين الامس