أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد رمضان الجبور - الرواية المغربية والجانب الاجتماعي في رواية ( غرب المتوسط ) للروائي المغربي مبارك ربيع















المزيد.....

الرواية المغربية والجانب الاجتماعي في رواية ( غرب المتوسط ) للروائي المغربي مبارك ربيع


محمد رمضان الجبور
(Mohammad Ramadan Aljboor)


الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 7 - 00:44
المحور: الادب والفن
    


الرواية المغربية والجانب الاجتماعي في رواية ( غرب المتوسط )
للروائي المغربي مبارك ربيع
القاص والناقد / محمد رمضان الجبور / الأردن
ازدهرت الرواية المغربية وأخذت مكانها على رفوف المكتبة العربية ، فقد حققت حضوراً متميزاً لوجود مجموعة كبيرة من الروائيين المغاربة الذي تركوا بصمة واضحة على الرواية بمختلف موضوعاتها ، ومن هؤلاء الروائي المغربي ، مبارك ربيع فقد صدرت له مجموعة من الأعمال الروائية ، الريح الشتوية ، الطيبون ، بدر زمانه ، خيط الروح ، وبعض الأعمال القصصية . والرواية التي بين أيدينا ( غرب المتوسط ) والتي أهداها الكاتب لروح الروائي عبد الرحمن منيف صاحب رواية ( شرق المتوسط). فالعنوان كما هو واضح يتناص مع عنوان رواية عبد الرحمن منيف .
ورواية ( غرب المتوسط ) من الروايات الصادرة حديثا ، 2018 ، وهي صادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر (بيروت) ، وقد تصدر الغلاف لوحة فنية للفنان البولندي (باول كوجنسكي) ، والغلاف باعتباره العتبة الأولى للعمل الأدبي فقد كان مناسباً ومعبراً ، فهذا التساؤل الذي يظهر على وجه هذا الطفل وهو ينظر إلى البعيد ، وأمامه كتاب كبير جداً ، صفحاته بلون ماء البحر ، يُعبر بطريقة ما عن محتوى هذا العمل الأدبي .
الرواية في كثير من أجزائها تركز وترصد وتقدم صورة للواقع الاجتماعي في فترة زمنية ما ، وقد تكون القضايا الاجتماعية من أكثر الموضوعات التي تهم القارئ أو المتلقي في عالمنا العربي ، فهي تحمل في طياتها الموضوعات الوجدانية والخيالية والاجتماعية والعاطفية والاقتصادية . والرواية الاجتماعية ترتكز على مجموعة من القضايا الهامة بالنسبة لمجتمع ما ، فهي تصور أهم المشكلات الرئيسية التي يعاني منها المجتمع ، الفقر ، الاستغلال ، القهر ، الحب والكره ، الطبقية ، الزواج ، التربية ، المهن ، الهجرة ، قضايا ومشكلات كثيرة ترصدها وتعالجها الرواية الاجتماعية ، ففي رواية ( غرب المتوسط ) نرى الروائي مبارك ربيع قد سلط الضوء على شخصية صفية ، وجعل من هذه الشخصية محوراً تدور حوله باقي الشخصيات الأخرى ، وقد استطاع الروائي مبارك ربيع من بناء روايته على مجموعة من التيمات والموضوعات الاجتماعية التي سنحاول الوقوف عليها وتلمسها ، وقد تكون شخصية (صفية ) من أبرز الشخصيات التي تم تسليط الضوء عليها ، فهي تحاول الهروب من الواقع الاجتماعي الذي تعيش فيه ، رغم عملها في مهنة التعليم ، فهي تعمل أستاذة ، إلا أنها تمقت هذا الجيل الجديد وتصفه بعديم التربية ، فهم قد يتفوهون ويتحدثون أمام معلمتهم بكلمات تراها المعلمة (صفية ) تخدش الحياء ، فهذه أحدى الطالبات تعلن في وجه معلمتها دون خشية أو حشمة على أنها ترغب أن تكون راقصة
" – شرقي ، ستاذة ، رقص شرقي ستاذة .
هكذا تُعلن إحداهن في وجه معلمتها صفية ، بما هو أكثر من الوقاحة ، صبية بزقولة ، مثل التلميذة فريدة ، في مستوى متوسطها الأول ، تقول البزقولة المبزوقة تلك ، متمايلة في وقفتها كأنها تحاكي الرقص ...."
فالروائي مبارك يبدأ روايته (غرب المتوسط ) بتعرية الواقع الاجتماعي وعدم رضاه لما وصل إليه الحال لهذا المجتمع ، فانعدام التربية أصبحت سمة من سمات المجتمعات العربية .
حي التقدم في العاصمة الرباط ، من الأحياء الشعبية التي تمثل الطبقة الفقيرة والمتوسطة في المجتمع ، ففي هذا الحي تسكن الشخصية الرئيسية والمحورية في الرواية (صفية) وفيه أيضاً يوظف الروائي مبارك شخصية (سامان) و (العربي) فهما يسكنان في كوخ خشبي للحراسة ، ويتبادلان أدوار الحراسة ، وفي أثناء وجودهما معاً ، يأخذهما الحديث عن المجتمع وما آل إليه الحال ، فيصفان حي التقدم بالأمانة والنظافة ، وبوجود أصحاب المهن الذين يتقنون عملهم رغم ما يعانيه هذا الحي من الفقر والتهميش .
( سامان ) من الأفارقة المهاجرين ، إلا أنه أُشتهر عنه حبه للأخرين ومساعدتهم ، فهو يحاول التقرب من صفية ، يخدمها ، يحمل عنها ، يدخل مطبخها محاولاً مساعدتها ، مما منحه مكانة
مميزة لدى صفية ، ومن خلال تواجده هو وصديقه (العربي) في التناوب على الحراسة يوظف الروائي مبارك ربيع حواراً يحاول من خلاله وصف الحالة الاجتماعية وما صار إليه المجتمع من غش واحتيال ويمدح أصحاب المهن الذين حافظوا على احترامهم للناس ، فهم من أصحاب المهن القديمة ، وكأنه يريد أن يذم الحاضر وما وصل الناس إليه .
" يؤكد بالعربي أن المعلم عليوات ، صنايعي وأقدم محل في حي التقدم بأسره يصنع الشفنج ، قل في الربا- وفي المغرب بأسره أيضاً ، الناس الآن ترتمي متطفلة على المهن ، بلا استحقاق ولا موجب ، كلها شفاجة ، دوّر عينك وشف ، ولكن الطراوة والإتقان .....آه والنظافة ، الرجل عليوات هذا ، لا يفتح محله قبل أن يتوضأ ، ويؤدي دين الله ، صلاة الفجر لا تفوته ، إنما النظافة ليست في غسل اليدين وحتى الرجلين ......."
لا شك أن الموضوع الرئيسي والذي تدور في فلكه أحداث الرواية ، هو موضوع الهجرة ، الهجرة التي يظن المهاجر أنها سوف تنقله إلى عالم أفضل ، إلى حياة أجمل ، وقد وظّف الروائي مبارك ربيع هذه الحدث في أكثر من مكان في الرواية ، مبيناً الصعوبات التي يجدها من جرب هذه الرحلة القاسية ، مع المتاجرين بأرواح البشر ، فهر يصف لنا رجلة (سامان ) وكيف نجا من الموت بصعوبة ، مجموعة من الناس في حاوية حديدية ، تلاصقت الأجساد بعضها ببعض :
" يقدر سامان أن عددهم الآن سبعة أو تسعة ، ربما غير ذلك ، أكثر أو أقل ، وربما ينتظرهم المزيد من أفراد ، وجوف الحاوية ما زال يحتمل ، ، فيما يحس ويلمس سامان من تباعد أنفاس وتقاربها ، في مواقع جلوس بغير انتظام ، طبعا لا خوف من زيادة العدد ، لا خوف ....يؤكد ذلك صوت الوسيط والمرشد إلى طريقة الرحلة الآمنة المأمونة ، وسمان يساومه في الثمن المطلوب وسلامة الرحلة ""
هذه من الصور التي يرسمها لنا الروائي مبارك ربيع في روايته غرب المتوسط ، صورة توضح لنا معناة المجتمع ، والهروب من الفقر ولو كان هذا الهروب في حاوية . ولا شك أن مشهد الحاوية يذكرنا بمشهد الخزان في رواية ( رجال في الشمس ) للروائي الفلسطيني غسان كنفاني ، إلا أن الروائي المغربي قد انهى هذا المشهد بنجاة (سامان ) من هذا القبر الحديدي ، ويظل المشهد يصور الوضع والحالة الاجتماعية لهذه الفئة من الناس .
وإذا عدنا لشخصية صفية ، المحور الرئيسي في الرواية ، نرى الصور والمشاهد التي أراد الروائي نقلها للمتلقي ، فصورة شخصية صفية وزواجها من الرجل الثري فؤاد من أجل حياة أفضل ، هي صورة تتكرر في المجتمعات الشعبية ، رغم عدم رضا صفية لموضوع الزواج ونفورها منه من هذا الثري ، الذي قدّم لها كل ما تحلم به من مالٍ وثراء " تتضح الرؤية وتتميز معالم الأشياء ، الفراش غير الفراش ، الغرفة كلها غير ما عهدت في ليلة عرسها ، تذكر صفية وتعي ، ما وكيف وأين كانت ، وكل ما حولها هنا ، ما يحيط بها من كل جانب ، يشي بغير ما عليه أجواء أطلنتيك مو كادور "
ولكن صفية قلبها معلق بمن هو من طبقتها ، بنعيم صاحب الفسبا ، معلم يعمل معها ، تحاول التقرب منه ، رعم وضعه الاجتماعي إلا أنه من نفس الطبقة الاجتماعية ، ولكن كثرة الضغوط على صفية جعلتها تُفكر بالهجرة ، حتى لو كانت هذه الهجرة خارجة عن الأنظمة والقوانين ، ويظل الروائي مبارك ربيع يحاول رسم المشاهد التي تصف الحياة الاجتماعية ، والوضع الاجتماعي ، برسم لوحات جميلة ومعبرة ، تُلخص الحالة التي أرادها الكاتب ، وتنقل صورة فيها الكثير من الحركة والحياة ، وهناك العديد من الشخصيات التي وظفها الروائي في عمله ، لم نستطع الوقوف عليها في هذه العجالة ، ففي الرواية الكثير من المشاهد تحتاج الوقوف والدراسة ، ولكن في النهاية نرى أن الجانب الاجتماعي قد سيطر وظهر بوضوح في معظم أجزاء الرواية ، لذا كان اختيارنا لهذا الجانب .




إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم




كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,277,691





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم