أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - العنكوشي يحدث ثورة في عالم الكرة العراقية














المزيد.....

العنكوشي يحدث ثورة في عالم الكرة العراقية


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6696 - 2020 / 10 / 6 - 18:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعاني الاندية الكروية العراقية فساداً وفوضى واهمال منذ عقود طويلة, وبعد 2003 توسع الامر نتيجة دخول ذيول الاحزاب الى مركز القرار بالاندية العراقية, مما جعلها جزء من منظومة الفساد الكبرى في العراق, والذي تديره الاحزاب الكبيرة بهدف رفد خزائنها بالمال الحرام, ونشاهد كيف اصبحت الاندية الكبير بيئة للفساد المالي الكبير, عبر عقود اللاعبين الخيالية, والتي لا يتحصل اللاعب منها النصف حتى!
الخلل يكمن في الدعم الحكومي غير المشروط للأندية, مع غياب الرقابة الحقيقية لعملية هدر المال العام, وكل هذا بسبب مظلة الاحزاب التي تغطي على فساد المفسدين.
كان دخول المستثمر العراقي العنكوشي للساحة, هو الحدث الرياضي الابرز محليا في زمن الكورونا, حيث تحول نادي الديوانية من نادي لا احد يعرف عنه اي شيء, الى النادي الاول في العراق من حيث متابعة اخباره السارة, فالرجل يملك عقلية تجارية تسويقية, فشرع بتجهيز نادي الديوانية بملابس من افضل شركات العالم (شركة كابا الايطالية), مع تجهيز النادي بباص حديث وخاص, بالاضافة للتعاقدات الكبيرة مع محترفين اجانب معروفين, اضافة الى التعاقد مع الاعلامي العراقي الكبير علي لفتة, ومستشار فني الخبير هو الاستاذ سعد حافظ, وقدم العنكوشي طلب رسمي لوزير الشباب بقصد استمثار ملعب الديوانية, مع التعاقد مع شركة تسويقية محترفة تهتم بالنادي, كل هذه الامور اغاضت قيادات الاندية خصوصا البغدادية.
الملاحظ بعد ما فعله العنكوشي: نجد بعض الاندية العراقية بدأت بالتسابق في التعاقد مع شركات الملابس المحترفة العالمية, وترك الاعتماد على ملابس حافظ القاضي الى الابد, كل هذا ببركة دخول العنكوشي للساحة الرياضية.
وشن احد الاندية البغدادية حرب اعلامية ضد العنكوشي, بعد الاشارات الاعلامية الى اهدارهم المال, عبر تعاقدات بمبالغ هائلة, بالمقابل لا يملك النادي ملابس محترمة, ولا ملعب, ولا منشأت رياضية ممتازة, فكان العنكوشي هدف لتخرصاتهم وتسقيطهم الاعلامي غير النزيه, فلا يملكون الا وسيلة التسقيط في رد تهمة الفساد المؤكدة عليهم.
المنطق يقول لو تصبح الاندية بيد المستثمرين, فان شبكة الفساد السرطانية ستضمحل وتختفي.
وعندها سينتهي هدر المال العام تحت باب دعم الاندية, حيث تصبح الاندية غير محتاجة للمال الحكومي, مع وجود مستثمرين يحولون الاندية الى مكان للتميز وتحقق الارباح, هذا الامر يحتاج للتجار واصحاب راس المال, اما الهواة وذيول الاحزاب فلا مكان لهم في مستقبل انديتنا, اما اللاعبين السابقين فيكون مكانهم ضمن الادارة, فالتجارة وتحقيق الارباح يتطلب ناس تفهم في الامر, وليس كل من هب ودب.
ويمكن الاشارة الى اهم المكاسب المتوقعة اذا ما نجى العنكوشي من الاحزاب وذيولها, وحقق النجاح في البطولات المحلية.. هي:

اولا: ان تجربة قيادة مستثمر لنادي.. ستتكرر, وفي اكثر من نادي, واول الغيث تصريح فلاح حسن (رئيس نادي الزوراء): بانه مستعد ان يترك رئاسة النادي اذا استلم النادي مستثمر.

ثانيا: اذا نجح العنكوشي في جلب اندية عربية او اجنبية للعب مع نادي الديوانية, فمؤكد ان الحالة ستنتشر بين باقي الاندية, وكل هذا يصب في مصلحة الكرة العراقية, وفي مصلحة الجمهور العراقي المحروم منذ عقود من رؤية الاندية الاجنبية تلعب في ملاعبنا.

ثالثا: بعد تعاقد العننكوشي مع شركة كابا الايطالية, حقق فتح كبير في هذا المجال, وخلاص نهائي من ملابس حافظ القاضي الرديئة, حيث تسابقت انديتنا للتعاقد مع كبرى الشركات العالمية للملابس.

رابعا: التعاقد مع شركة تسويقية محترفة, وطرح ملابس النادي في السوق, والتعاقد مع اعلامي وخبير كروي, مع انجاز مؤتمر اعلامي الكبير تم نقله مباشرةً عبر القناة العراقية, احدثت زلزال ودفع بعض الاندية للسعي لعمل خطوات مشابهة لخطوات العنكوشي, لغرض اسكات غضب الجماهير من تخلف انديتها.

ننتظر خطوات جديدة من العنكوشي لغرض الاستمرار بثورة التجديد في الساحة العراقية, حيث ستجبر الادارات الفاسدة على مواكبة خطوات العنكوشي, والا وجدوا انفسهم خارج الاندية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب والمنتخب والاختلاف بالراي
- الاعلام البعثي ومحاربة السيد الخوئي
- حبشكلات رقم واحد
- الخوف من الهذيان
- اهمية ملاحقة اثرياء الباطل
- الوزير لطيف نصيف وفبركة فيلم الاسير
- الطريق الى شارع المتنبي
- حركة الامام الحسين والظرف السياسي والاجتماعي
- معاوية والارهاب
- لماذا تغلق ابواب الدراسات العليا في العراق ؟
- تناقضات عراقية صارخة
- مشروع كبير لنشر زنا المحارم
- الكلب الضرورة
- متى تعود لشوارعنا مصلحة نقل الركاب
- العراق يغرق وسنغافورة تربح الحياة
- متى تصلح الكهرباء العراقية يا ...؟
- ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات
- القنوات الفضائية المحلية ومنهج بث السم
- غوص في رواية صخب ونساء وكاتب مغمور
- المستشفيات الاهلية بعنوان دكان قصابة لحم


المزيد.....




- رئيس البرلمان الإيراني: الرد على هجوم نطنز ضرورة حتمية.. وسي ...
- -قناة السويس- تنفي أنباء عن نتائج التحقيق في حادث جنوح -إيفر ...
- -الربيع الأسود-: عشرون عاما على الانتفاضة الدامية في منطقة ا ...
- رئيس البرلمان الإيراني: الرد على هجوم نطنز ضرورة حتمية.. وسي ...
- -قناة السويس- تنفي أنباء عن نتائج التحقيق في حادث جنوح -إيفر ...
- -الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا- تسلم 35 طفلا من عوائل -دا ...
- سوريا تنظم انتخابات رئاسية في مايو/ أيار بعد سنوات من الحرب ...
- شتاينماير: الجائحة تركت جروحا لدينا لكننا لن ندَعها تفرقنا
- ثلاث مزايا رئيسية للدبابة -الجهنمية- تي-90
- وفاة مطور برنامج -فوتوشوب- ومؤسس شركة -أدوبي-


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - العنكوشي يحدث ثورة في عالم الكرة العراقية