أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - صرخةٌ تونسيةٌ ضد -غزو القِيم الرأسمالية-!














المزيد.....

صرخةٌ تونسيةٌ ضد -غزو القِيم الرأسمالية-!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6696 - 2020 / 10 / 6 - 11:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تجنُّبًا للإطالة، سأكتفي بإثارة أربعةِ أنواعٍ معبّرةٍ عن "غزو القِيم الرأسمالية":
1. إتلافُ السلعِ الغذائيةِ من قِبلِ بعض الفلاحين المنتِجين احتجاجًا على تدنّي سعرِها في السوق (الدڤلة في ڤبلي، الحليب في باجة، الطماطم في سيدي بوزيد، والبرتقال في نابل): قديمًا، كنتُ أشاهدُ هذه الظاهرة في تلفزات الغرب، أتعجّبُ من صنيعهم الهستيري الإجرامي وأقول: لماذا لا يبيعونها بسعرٍ منخفِضٍ عوض رميِها في الطريقِ العام؟ انتقلَ إلينا هذا الفيروس الخطير ووصل إلى عُقرِ دارنا فأصبحنا مجرمين مثلهم.
كنا في جمنة، عندما تعترضُنا تمرةٌ في الطريق، ننتشلُها، نمسحُها ونأكلُها أو نبوسها ونضعها في مأمنٍ من العفسِ والرفسِ. ماذا دهانا؟ أتبدّلنا وتبلّدنا إلى هذا الحدّ؟ أأكلتنا الأنانية والجشع ونزلنا من عَليائِنا إلى حضيضِهم؟

2. الإسرافُ في استهلاك السكر الأبيض المصنّع: يُحكى أن في فرنسا وقبل قرن كان الفرنسي الواحد يستهلك السكر بمعدّل 500غ في العام، اليوم يستهلك 35 كلغ في العام. في تونس لا نملك أرشيفًا، لكن أنا أعتبر نفسي أرشيفًا حيًّا ناطقًا، في جمنة الخمسينيات وأنا طفل، كنت لا أعرف للسكر استعمالاً إلا في الشاي، والأطفال عندنا لا يشربون الشاي مع الكبار، كنتُ لا أتذوقه تقريبًا إلا في عصيدة المولد مرة واحدة فقط في السنة، أو في الحلوى "الرڤيڤة" عندما يعود جارٌ عاملٌ مهاجرٌ من فرنسا، لم أكن أسمع تمامًا بغيرها من الحلويات. اليوم أصبحتُ ككل التونسيين أستهلكه كالماء في كل غذاء. غزانا مرض السكري وأنا أحد ضحاياه (10 % من التونسيين أي ما يزيد عن مليون تونسي مصاب مزمن).

3. تغييرُ نظامِنا الغذائيِّ: كان نظامُنا الغذائيَّ من أفضلِ الأنظمةِ الغذائيةِ في العالَمِ (Le régime méditerranéen)، نظامٌ يعتمدُ على البروتينات النباتية (عدس، فول، لوبيا، جلبانة، إلخ.) أكثر من البروتينات الحيوانية (لحم، سمك، حليب، بيض، دجاح، إلخ.). كنتُ وأنا طفلٌ، لا أستهلك اللحمَ إلا في العيد الكبير أو عندما تمرض معزة في الحومة، نذبحها ونفرّقها مجانًا، أما الحليب فلم أشربه إلا في "الشنِينَ من شكوة أمي" (لبن ديارِي). في عائلتِنا لم نكنْ نستهلكُ القهوةَ لا سوداءَ ولا بالحليبِ. أما اليوم فلا طعام دون لحم فغزتنا أمراض القلب والشرايين والضغط والكوليسترول (الذي لا يوجد في الأغذية النباتية). هلكَنا الغربُ وهلكْنا أنفسَنا. الله لا يُجازي من كان سببًا!

4. التخلي عن الفلاحة التقليدية البيولوجية والاستعمال المكثف للأسمدة المصنعة (فوسفاط، أمّونياك، إلخ.): اكتشاف الأمّونياك (NH3) في ألمانيا سنة 1909 مَثَّلَ في الغربِ ثورةً خضراءَ ، ثورةً ضاعفتْ الإنتاجَ الفلاحيَّ العالميَّ، وحلّتْ مشكلةَ تلبيةِ حاجياتِ التكاثرِ الديمغرافيِّ الغذائيةِ (في قرن واحد، القرن العشرين، ارتفع عدد سكان العالم من مليار ونصف إلى ستة مليارات). في تونس لم نكن نعاني من نفس الأزمة، ورغم ذلك ورغم أنفنا انخرطنا في دوّامتِهم، شجعونا على الزيادةِ في الإنتاجِ بتوظيفِ نفسِ الأساليبِ (استعمالُ الأسمدةِ المصنعةِ) حتى نملأ سلاتَ طاولاتِهم بالبرتقال والدڤلة (Nous sommes devenus leurs corbeilles de dessert). في جمنة الستينيات، كنا نحن والنخل جارَين عاشقَين، النخلة، وما أدراك ما النخلة، النخلة تُزيِّنُ تراثَنا وتسكنُ وجدانَنا, مصدرُ رزقِنا وسعادتِنا, نسقيها بعرقِنا ونمدُّها بالسمادِ العضويِّ فقط، لا نغشُّها ولا نسمِّمُها بالكيميائيات. نرعاها سنوات بحبٍّ وحنانٍ حتى تُثمِرَ على مهلِها في الخريفِ الخامسِ "رطبًا جنيًّا"، نأكلُ منه القليلَ، نبيعُ منه الكثيرَ، وما زادَ عن حاجتِنا نخزنُه في أوعيةٍ خزفيةٍ لنستلُّ روحَه في لطفٍ وأدبٍ على مدى الفصولِ الثلاثةِ الباقيةِ.

خاتمة: "لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ " (قرآن)، وأنا مظلومٌ مكلومْ، لذلك أقول على مَن صدّرَ لنا هذه القِيم المشوَّهةِ والمشوِّهةِ، أقول عنه: "كلبْ وستين كلبْ". السبّة هذه في الواقع ليست سبّة موجهة ضد فئةٍ من البشر بعينها وإلا لعدلتُ عن التلفُّظِ بها، حاشا أن يصبحَ الإنسانُ كلبًا. هو فقط تعبيرٌ مجازيٌّ عن غبنٍ عميقٍ من شدّةِ الإحساسِ بالظلمِ. زدْ على ذلك، فالمتهمُ في هذه القضيّةِ كائنٌ زئبقيٌّ، كائنٌ خارجيٌّ مائة بالمائة وداخليٌّ مائة بالمائة، وبين الخارجيِّ والداخليِّ يحدثُ تفاعلٌ اجتماعيٌّ متواصلٌ ومستمرٌّ، وما تشويهُ قِيمنا التقليديةِ إلا انبثاقٌ غير مُدَبَّرٍ لكنه شيءٌ محتمَلٌ ومنتظَرُ (Une émergence ou un mektoub).

إمضاء مواطن العالَم، تطوّعي-تضامني-اجتماعي، نسبة إلى تجربة في الاقتصاد الاجتماعي-التضامني، تجربة لا شرقية ولا غربية، تجربة أصيلة نوعية ومبتكرة في جمنة مسقط رأسي:
الناقدُ لا يُطالَبُ ببديلٍ لأن البديلَ ليس جاهزًا فالبديلُ يُصنَعُ ولا يُهدَى. وعلى كل مقال سيء نرد بمقال جيد، لا بالعنف اللفظي. كشكار
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العمومية" فوكو
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,079,912,236
- أختلفُ معهم، أحترمُ ذَواتِهم، لكنني، وبكل لياقةٍ وَوِدٍّ، أح ...
- ما الفرق بين العقلانية والعقلنة ؟
- أشواكٌ معرفيةٌ على الطريق: ماذا يحدث اليوم في الدول العربية ...
- سارقُ المعرفة يُقرِئُكم السلام ويدعوكم لمقاضاة المفاهيم الثل ...
- وجهة نظر نقدية شخصية ومحدودة حول -الإعجاز العلمي في الكتب ال ...
- ماذا دهانا؟
- اقتراحٌ تربويٌّ قد يكون جزءاً من الحل لإصلاح التعليم في تونس ...
- لو حدثك واحدٌ بوضوحٍ تامٍّ عن الوضعِ، فالأفضل أن لا تصدقه بل ...
- بعض النماذج التعلّميّة المُعْتَمَدَة في العالَم؟
- كلنا أنانيون وغير الأناني فينا نتهكم منه ونحبِطه!
- أما آنَ الأوانُ للأستاذِ أن يَتحوّلَ من -ناقلٍ للمعرفةِ- إلى ...
- يبدو لي أن كل الحضارات بُنِيَتْ وطُوِّرَتْ على الطمعِ والأنا ...
- في تونس اليوم فئتان متصارعتان بصمت، فمِن أي فئة أنت وفي أي م ...
- مفاهيم إسلامية إشكالية أودُّ لو تُطرَحُ على عموم التونسيين ل ...
- صرخةُ كشكارْ ضد أندادِه الكِبارْ !
- حكايةٌ مسيحيةٌ طريفةٌ جدّاً !
- حكايةٌ جزائريةٌ طريفةٌ: للعبرةِ وليستْ للمزايدةِ !
- سلوكٌ حضاريٌّ مثاليٌّ بغض النظر عن دِينِ مَن قام به، في الآخ ...
- ظاهرة المحافظين في العالم (البروتستانت والسلفيين) ؟
- تخلفُنا في تونس: هل هو نِتاجُ عقليتنا -المتخلفة- أمْ نِتاجُ ...


المزيد.....




- التوتر بين الصين والولايات المتحدة: رئيس الاستخبارات الأمريك ...
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار أطلقتها -أنصار ...
- إيران ترفض شروط بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي
- مديرة اتصالات البيت الأبيض تعلن استقالتها قبل أسابيع من مغاد ...
- اليمن... القوات المشتركة تعلن مقتل وإصابة مهاجمين من -أنصار ...
- محكمة هولندية تترك احتمالا واحدا لسبب كارثة طائرة MH17
- صربيا تتسلم عينات من لقاح -سبوتنيك V- الروسي
- إصابات كورونا في البرازيل تناهز الـ6.5 مليون ووفياته تتخطى ا ...
- بسبب مشاكل في التوريد.. -فايزر- تنتج نصف جرعات لقاحها ضد كور ...
- مشروع ميزانية البنتاغون يتضمن عقوبات على تركيا بسبب -إس-400- ...


المزيد.....

- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني
- فلسفة عصر الاقطاع في أوروبا منذ القرن السادس حتى الرابع عشر / غازي الصوراني
- عقول عظيمة - مفاتيح الاتصال المعرفي مع الفكر العالمي / مصعب قاسم عزاوي
- شروحات ختامية حول تأثير الفلسفة الإسلامية في العصور الوسطى / غازي الصوراني
- ابن رشد ( 1126 م. _ 1198 م. ) / غازي الصوراني
- نقد الاركونية / الحلقة الخامسة / رواء محمود حسين
- الله ذلك المجهول / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - صرخةٌ تونسيةٌ ضد -غزو القِيم الرأسمالية-!