أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديمة جمعة السمان - قصة -الطّاووس الحزين- رسالة هامة للأطفال














المزيد.....

قصة -الطّاووس الحزين- رسالة هامة للأطفال


ديمة جمعة السمان

الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 3 - 14:40
المحور: الادب والفن
    


"الطّاووس الحزين" رسالة هامة للأطفال في ظل مجتمع
نهجه: "حارة كل مين إيده إلُه"

في كل يوم نسمع عن حقوق يتم انتهاكها: سرقات، قتل، انتهاك حرمات، تخريب ممتلكات شخصية وعامة.. الخ من الأمور التي تدبّ الفزع في نفوس المواطنين وتشعرهم بعدم الأمان في بلادهم. يتمّ هذا دون الالتفات إلى أن هناك قانون سيقول كلمته بحق الجناة.. وكأنّها غابة.. لا ضبط ولا ربط.. كل يفعل ما يشاء.. أفرادها لا يعترفون بقانون ولا بحقوق.. نهجهم: (حارة كل مين إيدُه إلُه).. يسلبون حقوق الآخرين، ويستهجنون ويستنكرون إن تمّت محاسبتهم.
وتأتي قصة الأطفال للأديبة نزهة أبو غوش (الطّاووس الحزين) في الوقت المناسب.. لتقول للطّفل أنّه لا يمكن تحقيق الأمن والأمان، والرّاحة والاستقرار لدى المجتمعات دون قانون ثابت يحكم بين أفراده.. وتقول له أيضا، أن حرّية المرء تنتهي حيث تبدأ حرّيّة الآخرين.
والجدير بالذّكر أن الكاتبة تقوم بدورها الإنسانيّ قبل الأدبيّ.. إذ أن قصّة الطّاووس الحزين تأتي ضمن سلسلة من القصص الموجّهة للأطفال، التي تؤكد من خلالها على ضرورة احترام القانون والالتزام به.. مع العلم أن الكاتبة تنهي كل قصة من قصص هذه السلسلة: بجملة: (يحيا، يحيا، يحيا القانون).
قصّة الطّاووس الحزين كتبت على لسان الحيوانات الأليفة.. بأسلوب ناعم محبّب للطفل.
تتناول القصّة حدثا مؤسفا حصل مع الطّاووس (طاوو)، إذ أنّ بعضا من ريشاته علقت بين ألواح خشبات المقعد في الحديقة العامّة، نتيجة تخريب الخروف (كبشو) للمقعد دون شعوره بأيّ مسؤولية تجاه ذلك.. فذهب ضحيّة ذلك (طاوو)، وفقد بعض ريشاته التي يفتخر بها وتشعره بجماله وعنفوانه، فتحوّل إثر ذلك من الطاووس السّعيد إلى الحزين.
وقد تعاونت الحيوانات الأليفة معه كثيرا.. وحاولت أن تساعده على إخراج ريشاته من التّشققات بحذر شديد.. ليخرجوا بأقل الأضرار الممكنة، ولا يتسببون بإيذاء الطّاووس.
صورة جميلة للتعاون بين الحيوانات الأليفة.. وهذه رسالة أيضا للطفل مفادها ضرورة التعاون مع الآخرين في الأزمات، لنخفف من مصابهم.
ولم يكتف الخروف (كبشو) بتخريب المقعد، بل تسبب أيضا بخراب جهاز المشي في الحديقة، فلما ذهبت النّعامة لتلعب عليه وجدته مكسورا.
قرّرت جميع الحيوانات إعلام مجلس الحديقة عمّا جرى.. وعلموا من الهدهد أن الجاني هو كبشو الخروف، فتم استدعاؤه. اعتذر كبشو وأعلمهم أنه فعل هذا دون قصد، ولم يكن يخطط للتخريب، إلا أنّ كلّ مخالفة لها العقاب المناسب مدوّنة في سجلّ القوانين.
اجتمعت الحيوانات كي تسمع الحكم من رئيسة مجلس الحديقة (الزرافة).. وهي بمثابة قاضي المحكمة.
وكم كانت لفتة جميلة من الكاتبة أن يكون على طاولة الزرافة – أثناء الحكم على كبشو_ مزهرية مزينة بريشات الطاووس الجميلة، التي فقدها نتيجة حادثة المقعد.. فقد سعد (طاوو) بها كثيرا.. وبذلك يتم تذكير الطفل بحجم الخطأ الذي ارتكبه ( كبشو).
قصة جميلة وناعمة وهادفة مزيّنة بصور متقنة ومقنعة للطّفل بريشة الفنانة منار الهرم.
بانتظار القصص القادمة من سلسلة احترام القانون لطفلنا الحبيب.. فما أحوجه لهذه الرّسائل، خاصة في ظل الظروف التي نعيشها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,610,222
- -المطلقة- عنوان يفتح ملفّات اجتماعية ساخنة
- الاحتفال بدخول اليوم السابع عامها الثلاثين
- على ضفاف الأيام في اليوم السابع
- على ضفاف الأياّم ديوان جمع معاني الحياة
- رواية -وجه آخر-لبدرية الرجبي في اليوم السابع
- رواية -ميسا-في اليوم السابع
- رحلة قمر منى في اليوم السابع
- - رحلة القمر- أرجحتنا بين القمر والأرض
- رواية الخاصرة الرخوة في اليوم السابع
- -الخاصرة الرخوة- رواية واقعية اجتماعية تعكس واقع المرأة العر ...
- قصّة البطة المستاءة في اليوم السابع
- البطة المستاءة والقيم التربوية
- نبيل طنوس يقتفي أثر الفراشة في اليوم السابع
- المرأة الفلسطينية واقع وتطلعات لزهيرة كمال
- أنيسة درويش في اليوم السابع
- قصة -الأرجوحة- لمريم حمد في اليوم السابع
- من بين الصخور لجميل السلحوت في اليوم السابع
- ما بين الصخور (مرحلة عشتها) للأديب السلحوت
- قتل النساء على خلفية الشرف- على طاولة اليوم السابع
- -بعد إذن الحب- في اليوم السابع


المزيد.....




- تبون يصدر أمرا باستحداث نص قانوني يضبط معايير استقدام الفنان ...
- الحشد يكذب الرواية الاميركية.. القصف كان داخل العراق
- -آخرتها متر في متر-.. آخر كلمات الفنانة الراحلة أحلام الجريت ...
- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديمة جمعة السمان - قصة -الطّاووس الحزين- رسالة هامة للأطفال