أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تركي حمود - مو كل مرّة تسلم الجرّة...!!!














المزيد.....

مو كل مرّة تسلم الجرّة...!!!


تركي حمود
(Turkey Hmood)


الحوار المتمدن-العدد: 6687 - 2020 / 9 / 25 - 13:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قالتها مراراً حتى بح صوتها بعد ان صم اصحاب القرار آذانهم منعاً للاصلاح الذي قد يزيحهم عن عروشهم الخاوية التي استحوذوا عليها بالتزوير والترغيب والترهيب لتنتفض المرجعية الرشيدة متمثلة بسماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاتي وتقول كلمتها الفصل في بيانها الذي صدر عقب لقائها الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت والذي تضمن خطوات واضحة لرسم معالم العملية السياسية المستقبلية بعد مسلسلات القتل والجور والجوع والحرمان والموت المجاني والتسويف والمماطلة من قبل الكتل السياسية المهيمنة على قرارات البرلمان في اقرار الاصلاحات التي مازالت تراوح مكانها وبحجج واهية الغاية منها المحافظة على مكاسبها ومغانمها التي جمعتها من الست الحرام ، فجاء بيان المرجعية ليوجه رسالة صريحة لجميع الكتل السياسية مفادها انها لم ترفع يدها عن الواقع العراقي والشأن السياسي الراهن، فهي مازالت وستبقى صمام أمان للعراق وشعبه ، ولكن ياترى هل ستعي تلك الكتل الدرس وترجع الى رشدها لانها بكل تأكيد ان لم تستجب هذه المرة فستفقد مصداقيتها وبالتالي ستتكشف عوراتها التي لايسترها إلا الاذعان والالتزام التام بفحوى هذا البيان والا .. فلات حين مندم ...!!!


ان بيان مرحعية النجف بمثابة عقد اجتماعي لقادم الايام حيث انها رسمت ملامح واضحة لطريق الاصلاحات التي ينبغي على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ان يسير بخطوات واثقة نحوها وان يعمل بكل قوة ولايجامل ولايهاب اي احد لتطبيقها ، فقد لخص مكتب السيد السيستاني موقفه من الأوضاع السياسية الراهنة، ومنها عدم تأخير الانتخابات وفرض هيبة الدولة ومنع التدخلات الخارجية وفتح ملفات الفساد الكبرى والكشف عن المتورطين في عمليات القتل والاغتيال منذ بدء الاحتجاجات في تشرين الأول الماضي ، وهذه التوصيات تعد منهاج عمل للحكومة للمضي في تنفيذها وهي بالفعل قد بدأت بذلك لكننا نطمح ان نرى حيتان الفساد خلف القضبان وليس صغار الفاسدين فهؤلاء مجرد ادوات تسير وفق مخططاتهم كما آن الاوان لكشف المتورطين بسفك دماء الابرياء وكشف عمليات الاغتيال ومن يقف ورائها لان مايجري اليوم من خطوات اصلاحية مازالت خجولة ولاترتقي لمستوى الدعم الذي اعلنته المرجعية للحكومة في تنفيذ خطواتها الاصلاحية والتي تحمل من اجلها الشعب الثمن الباهض لذلك فقد حان وقت الافعال وترك الاقوال ...؟؟؟


تعودنا على ماتطلقه اغلب الكتل السياسية من تصريحات عقب كل خطبة جمعة او بيان يصدر عن مكتب المرجعية ، لانها دائما ماتتسابق لاطلاق بياناتها التي لاتخلو من عبارة " تمثل خارطة طريق واجبة الاتباع" فيما يتسابق المتحدثين بأسم تلك الكتل للتعبير عن مواقفهم المؤيدة وبشدة لما جاء فيها ، لكن هذا في ظاهرها اما باطنها فتراها تماطل وتقاتل من اجل تسويفها وبحجج واهية فهي على ارض الواقع تعمل عكس تلك التوجهات ولدينا العديد من الشواهد الحية على ذلك ومنها قانون الانتخابات الذي دعت اليه المرجعية منذ انطلاق تظاهرات تشرين الذي مازال كالكرة التي يتقاذفها اعضاء البرلمان فيما بينهم ، ولكن اليوم حان وقت الحساب فالمرجعية التي حددت مسار الاصلاحات هي الآن تترقب خطوات السيد الكاظمي الذي نتمنى ان تنال الوعود الكثيرة التي أطلقها حصتها الاكبر في مشروعه القادم وان يضع في حسبانه " مو كل مرّة تسلم الجرّة "...!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المارد والقمقم ومبادرة ماكرون  ...!!!
- لعنة خراب البصرة... مازالت تلاحقنا..!!!
- إنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل ...وتحدي فيروز ..!!!
- كهرباء العراق ... مابين صحوة البرلمان ... ونتائج اللجان ..!! ...
- كورونا العراق... أزمة أوكسجين .. وموت بلاوداع..!!!
- العراقي ..لا داعي .. ولا مندعي...!!! 
- المطلوب حكومة أفعال...لا أقوال ..!!!
- وعود الحكومة ... حجيك مطر صيف..!!!
- عبد المهدي ...ارحل غير مأسوف عليك...!!!
- الكاظمي بين نار الشيعة ومطرقة الكرد والسنة..!!!
- سجالات كورونا تكشف المستور وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي..!! ...
- العراق يترنح مابين الاعتذار والتكليف وأزمة كورونا...!!!
- العراقيون مابين خطاب صالح و حصار كورونا ...!!!
- بعد تزايد ارقام كورونا بالعراق هل ستتخذ الحكومة المستقيلة شع ...
- كورونا ودور بعض وسائل الاعلام السلبي ...!!!
- العراق مابين زمن الكورونا .. وحجر المناصب ...!!!!
- حكومة علاوي ... بين فكي كماشة...!!!!
- فيروس كورونا... و بنود اتفاقية الصين...!!!
- مهلة الناصرية ... هل ستضع النقاط على الحروف...!!!!
- وزارة الخارجية العراقية ...وتريد مني التفاح ...!!!!


المزيد.....




- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...
- القدوة: مروان البرغوثي سيترشح لمعركة الرئاسة الفلسطينية وسند ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تركي حمود - مو كل مرّة تسلم الجرّة...!!!