أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - تركي حمود - لعنة خراب البصرة... مازالت تلاحقنا..!!!














المزيد.....

لعنة خراب البصرة... مازالت تلاحقنا..!!!


تركي حمود
(Turkey Hmood)


الحوار المتمدن-العدد: 6663 - 2020 / 8 / 31 - 10:15
المحور: حقوق الانسان
    


مازال ذات المشهد يتكرر مرة اخرى ولكن بطريقة اكثر وحشية فالموت المجاني اصبح هو سيد النهايات وبات صوت الرصاص هو الابكر وليس موعد الانتخابات وامست البصرة توزع الاضاحي شباباً يحلمون بوطن رغم انتهاء ايام العيد وتوقف مواسم الحج بعد اجتياح كورونا ..وكأن التأريخ يعيد نفسه لنعود من جديد ونحن نردد المثل الشعبي “شيفيد الندم بعد خراب البصرة” وحكاية هذا المثل تستند إلى الحكاية الشعبية لمثل على واقعة تاريخية حدثت في الخلافة العباسية، حين استقدم أثرياء البصرة في العراق وحكامها عبيداً وعمالاً لفلاحة الأرض واعمارها وتكاثر هؤلاء العبيد حتى تجاوز عددهم عشرات الألوف وعُرفوا بـ”الزنج” ، وعاث الزنج بالبصرة فساداً ودمروا كل شيء لا يحصلون عليه، وقتلوا الناس وذلك في غياب فرض السلطة وسيادة القانون، فضج الناس وطلبوا النجدة من مركز الخلافة في بغداد والتي كانت مشغولة آنذاك في ملاحقة الخارجين على الدولة في إيران وغيرها، أرسل الخليفة أخاه الموفق للقضاء على الزنج ، ودارت بينه وبينهم معارك كثيرة ، أسفرت عن دمار البصرة وخرابها، وبالنتيجة قضى على الزنج، وانتقد كثيراً على تأخره لنجدة المدينة ومساعدة أهلها ، واليوم تكرر نفس الاحداث ولكن بوجوه وشخصيات جديدة تحمل صفات مجهولي الهوية ليدق ناقوس الخطر ايذاناً ببدء موسم الخراب لنبقى نردد "بعد متفيد الندامة وبعد ميفيد الاسف" ..!!!



ان مايجري في البصرة من سلسلة اغتيالات طالت عددا من الناشطين هي بمثابة إعلان حرب مفتوحة ضد الدولة لانها نفذت بالرغم من تعدد التشكيلات العسكرية الحكومية التي تمسك الارض وهذا يعد تحد واضح لهيبة الدولة وتخاذل القادة ويدفع بنا للشك ان هناك تخوف من اصحاب القرار البصري من تلك الجماعات لان حجم الجريمة وتكرارها وبصمات التحدي التي تحملها يقودنا لذلك ، وبدليل مااكده الكاظمي خلال زيارته للبصرة حيث قال : " ليس للخائفين مكان بيننا، لأنهم لايمثلون القائد الميداني الذي يحمل الرتبة وعلم وشرف العراق" ، وهذه المعطيات تجعلنا نتأمل فحوى زيارة الكاظمي لهذه المدينة المفجوعة وبهذه السرعة هل انها تحمل رسالة طمئنة لاهلها بأن ثغر العراق سيبقى باسما ولامكان للبكاء فيه وقد حان وقت العقاب العسير لتلك الجماعات ام انها جاءت من باب الواجب الاجتماعي لتنتهي بتقديم التعازي وتشكيل اللجان التي لن تعيد للموتى ارواحهم ...؟؟؟


ان عمليات التفتيش والمداهمات التي تجري الان في البصرة غير كافية للقضاء على تلك العصابات، وعلى السيد الكاظمي ان يسارع بتنفيذ صولة فرسان شريطة ان لاتكون على غرار الصولة المالكية التي كان هدفها تصفية الخصوم ، لان مايحصل من سفك للدماء في شهر الله الحرام استكمال لمسلسل زرع الفتنة والفوضى خاصة بعد التراجع الامني الذي شهدته المحافظة حتى اضحت الجهات الامنية كوكالات انباء تنقل الاخبار ولاتحرك ساكن اما نتائج التحقيقات فغالباً ماتقيد ضد مجهول مما سبب في تزايد حملات التصفية مع هيمنة واضحة لبعض الفصائل المسلحة التي تحاول ان تفرض سيطرتها على المشهد وبالتالي هي رسالة قوية للحكومة بأن السلاح المنفلت هو المسيطر لان من يقوم بعمليات الاغتيال مؤكد لم ينزل من السماء ، والسؤال الذي يحتم علينا طرحه هل الكاظمي قادر بالفعل على ايقاف نزيف الدم العراقي وأزيز رصاص الكواتم لتعود البصرة آمنة ، أم ان لعنة خراب البصرة ... مازالت تلاحقنا...!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,078,731,121
- إنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل ...وتحدي فيروز ..!!!
- كهرباء العراق ... مابين صحوة البرلمان ... ونتائج اللجان ..!! ...
- كورونا العراق... أزمة أوكسجين .. وموت بلاوداع..!!!
- العراقي ..لا داعي .. ولا مندعي...!!! 
- المطلوب حكومة أفعال...لا أقوال ..!!!
- وعود الحكومة ... حجيك مطر صيف..!!!
- عبد المهدي ...ارحل غير مأسوف عليك...!!!
- الكاظمي بين نار الشيعة ومطرقة الكرد والسنة..!!!
- سجالات كورونا تكشف المستور وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي..!! ...
- العراق يترنح مابين الاعتذار والتكليف وأزمة كورونا...!!!
- العراقيون مابين خطاب صالح و حصار كورونا ...!!!
- بعد تزايد ارقام كورونا بالعراق هل ستتخذ الحكومة المستقيلة شع ...
- كورونا ودور بعض وسائل الاعلام السلبي ...!!!
- العراق مابين زمن الكورونا .. وحجر المناصب ...!!!!
- حكومة علاوي ... بين فكي كماشة...!!!!
- فيروس كورونا... و بنود اتفاقية الصين...!!!
- مهلة الناصرية ... هل ستضع النقاط على الحروف...!!!!
- وزارة الخارجية العراقية ...وتريد مني التفاح ...!!!!
- يا عبد المهدي عن أي رفعة رأس تتحدث...!!!!!
- نريد رئيس وزراء غير مُستغَل...!!!!


المزيد.....




- قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة في الضفة والقدس
- المصريون يحتجون على اعتقال الداعية -أحمد سبيع- ويطالبون بالإ ...
- الأمم المتحدة: جائحة كورونا قد تدفع 32 مليون شخص إلى الفقر ا ...
- الولايات المتحدة: لا تزودوا الإمارات بالأسلحة
- العراق: إخلاء المخيمات يترك العائلات دون مأوى وعرضة للخطر
- فرنسا: ماكرون سيستقبل السيسي إثر أعمال قمع
- حريق في مخيم للاجئين السوريين بلبنان
- هونغ كونغ.. اعتقال قطب إعلامي بتهم الاحتيال
- الأمم المتحدة تدعو للتحقيق في قتل وإصابة الاحتلال أطفالاً ف ...
- منظمة حقوقية: شركات دولية تشجع الاستيطان ’الإسرائيلي’


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - تركي حمود - لعنة خراب البصرة... مازالت تلاحقنا..!!!