أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - تركي حمود - إنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل ...وتحدي فيروز ..!!!














المزيد.....

إنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل ...وتحدي فيروز ..!!!


تركي حمود
(Turkey Hmood )


الحوار المتمدن-العدد: 6641 - 2020 / 8 / 9 - 01:14
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مازال صوت فيروز يذكرنا بعنفوان بيروت وشموخها وهي تتحدى العواصف والدمار والحطام ليبعث الامل في اهلها ومحبيها ... لتعود من جديد حياتها الصاخبة وهي تتمتع بصباحات الجمال وتصف صلابة لبنان وهي تغني لبغداد :
" انا جئت من لبنان من بلد
ان لاعبته الريح تنكسر "
ليرد شاعرنا الكبير المرحوم محمد مهدي الجواهري الدين ويعبر عن عميق حزنه وهو يكتب لبيروت مواسياً لما سيجري عليها وكأنه ادخر تلك القصيدة لهذا اليوم قائلا :
"جللٌ مصابُك يا بيروت يبكيــنا ...
يا أخت بغـــداد ما يؤذيك يؤذينا"
"ماذا أصابك يا بيروت داميـــة ... والمــوت يخطف أهليك وأهلينا"
، ان ماحصل في العاصمة اللبنانية بيروت التي صدم سكانها بانفجار غير مسبوق في تاريخ بلادهم، يعد اكبر كارثة انسانية مرت على البشرية وكما تؤكد التقارير الصحفية ان مرفأ بيروت الذي يعد أهم ميناء في لبنان والنافذة الوحيدة فيها ، هو من أهم الموانئ في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط ، ونظرا لموقعه الاستراتيجي، الذي يستخدم لاستيراد المواد الأساسية من دول العالم وتصديرها عبر الداخل اللبناني إلى دول الشرق الأوسط،
ويعتبر هذا المرفأ ركيزة أساسية للاقتصاد اللبناني ، إذ أنّه يلعب دورا أساسيا في عملية الاستيراد والتصدير وبالتالي تحريك العجلة الاقتصادية اللبنانية، يتعامل مرفأ بيروت مع 300 مرفأ عالمي ويقدر عدد السفن التي ترسو فيه بـ3.100 سفينة سنويا ، ويتألف المرفأ من 4 أحواض يصل عمقها إلى 24 مترا، إضافة إلى حوض خامس كان قيد الإنشاء كما يضم 16 رصيفا والعديد من المستودعات وصوامع تخزين القمح التي تؤمن أفضل شروط التخزين لكنه في لحظة صمت رهيبة حول بيروت الى حطام بسبب مواد مخزنة ضمت مادة نترات الأمونيوم التي طالما ارتبطت بالعديد من الحوادث ، ومع تعدد الروايات والتكنهات حول تلك الحادثة الا ان الحزن مازال هو سيد المواقف مع مئات الشهداء والمفقودين وآلاف الجرحى فضلا عن المشردين الذين يبحثون عن مأوى انها بالفعل مأساة العصر ...!!!


ماجرى على مرفأ بيروت يذكرنا
بجريمة إلقاء القنابل النووية على مدينتي هيروشيما وناجازاكي وكما تشير الوقائع التاريخية الى ان البشرية كانت على موعد مع بداية استخدام الأسلحة النووية الفتاكة غير التقليدية ، تلك الجريمة التي اهتز لها الضمير الإنساني ولايزال تصور مظاهر الرعب والهلع الذي نتج عنها يفوق التصور الإنساني حتى اليوم ، كما أن التاريخ سيسجل أن الولايات المتحدة كانت أول من استخدم هذا النوع من الأسلحة ففي يوم السادس من آب عام 1945 كان سكان مدينة هيروشيما اليابانية على موعد مع إحدى أبشع صور الوحشية التي تفتق عنها العقل البشري لتدمير الإنسانية فقد حلقت طائرة من سلاح الجو الأمريكي على مدينة هيروشيما حاملة على متنها افتك ما توصلت إليه العقلية البشري الشيطانية من أسلحة الدمار الشامل "قنبلة نووية مخصبة باليورنيوم أطلق عليها ، ربما لبرائتها ، " الطفل الصغير " بقوة تدميرية تساوي 12.500 طن من مادة تي ان تي شديدة الانفجار وعلى أثرها ذابت جثث أكثر من 70.000 في النار فورا، 140.000 كانت حصيلة القتلى حتى نهاية كانون الاول عام 1945 ، وآخر إحصائية رسمية لكارثة هيروشيما تتجاوز 242.000 إنسان
ليفجع العالم مرة اخرى بحادث اشد قسوة فكان انفجار مفاعل تشرنوبل النووي الذي يعد أكبر كارثة نووية شهدها العالم في التاريخ كما تصفها ، الكتب والمدونات ،حيث وصل الدخان الناتج من النيران المشتعلة إلى ارتفاع كيلومتر بينما حملت الرياح هذا الدخان السام إلى سماء أكثر من 12 دولة ، ان انفجار مفاعل تشرنوبل النووي في أوكرانيا السوفييتية ووقعت هذه الحادثة النووية الإشعاعية الكارثية في المفاعل رقم 4 في محطة تشرنوبل للطاقة النووية في 26 نيسان 1986 قرب مدينة بريبيات في شمال أوكرانيا التي كانت حينذاك واحدة من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق ، واليوم يتكرر المشهد نفسه ولكن بصورة اشد بشاعة ، وكل هذه المعطيات تشير الى حجم الدمار الذي خلفته تلك الحوادث ناهيك عن المآسي التي مازالت شاخصة الى يومنا هذا فمابالك بلبنان الذي يعاني من تدهورا في كافة الاصعدة كيف سيكون مصير شعبه مع سلطة سياسية يعدها السبب الرئيس وراء مايجري في البلاد من جوع وفساد وآهات الثكالى...؟؟؟


وبعيدا عن تبادل الاتهامات والاسباب التي قادت لتلك الفاجعة الاليمة لكنها في جوهرها اظهرت الهوة الكبيرة بين الطبقة السياسية والشعب اللبناني وبالتالي آن الاوان لرحيل هذه الطبقة التي عليها اولا ان تعترف بفشلها الذريع وتعتذر للشعب المنكوب وتسارع لاجراء انتخابات مبكرة ، "اذا كانت تريد الخير لشعبها " ، يستطيع اللبنانيون من خلالها اختيار من يقودهم لبر الامان في هذه المرحلة الحساسة والعصيبة التي تتطلب التكاتف بين اللبنانيين بعيدا عن التكهنات باسباب تلك الحادثة ومن يقف ورائها لانها ستزيد من عمق الانقسام اللبناني الذي يعيش حالة من الانهزام بالاصل، ومؤكد ان ماجرى في كل الاحوال تتحمل نتيجته المنظومة السياسية الفاشلة التي اغرقت البلد بفسادها وجعلت المواطن اللبناني يتحسر على رغيف الخبر وبات على العقلاء ان يعوا ان لبنان لايستحق ماحصل له وان يقفوا بوجه المتباكين على المناصب والانصياع لصوت الشعب الذي بات يشكي للغرباء الحيف الذي لحق به فمازال مشهد السيدة اللبنانية وهي تعانق الرئيس الفرنسي بحرارة يهز المشاعر ويوحي بالانتكاسة ومدى الظلم الذي لحق بالشعب جراء من يتسابقون على كرسي السلطة ومااقدم عليه عشرات الآلاف حينما وقعوا خلال ساعات عريضة تدعو إلى عودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان دلالة على رفضهم للسلطة القائمة وبالتالي فصوت العقل يجب ان يغلب هذه المرة والا فأن الامور قد تسير الى المجهول لاسامح الله ... ومن قلبي سلام لبيروت ..!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,283,753
- كهرباء العراق ... مابين صحوة البرلمان ... ونتائج اللجان ..!! ...
- كورونا العراق... أزمة أوكسجين .. وموت بلاوداع..!!!
- العراقي ..لا داعي .. ولا مندعي...!!! 
- المطلوب حكومة أفعال...لا أقوال ..!!!
- وعود الحكومة ... حجيك مطر صيف..!!!
- عبد المهدي ...ارحل غير مأسوف عليك...!!!
- الكاظمي بين نار الشيعة ومطرقة الكرد والسنة..!!!
- سجالات كورونا تكشف المستور وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي..!! ...
- العراق يترنح مابين الاعتذار والتكليف وأزمة كورونا...!!!
- العراقيون مابين خطاب صالح و حصار كورونا ...!!!
- بعد تزايد ارقام كورونا بالعراق هل ستتخذ الحكومة المستقيلة شع ...
- كورونا ودور بعض وسائل الاعلام السلبي ...!!!
- العراق مابين زمن الكورونا .. وحجر المناصب ...!!!!
- حكومة علاوي ... بين فكي كماشة...!!!!
- فيروس كورونا... و بنود اتفاقية الصين...!!!
- مهلة الناصرية ... هل ستضع النقاط على الحروف...!!!!
- وزارة الخارجية العراقية ...وتريد مني التفاح ...!!!!
- يا عبد المهدي عن أي رفعة رأس تتحدث...!!!!!
- نريد رئيس وزراء غير مُستغَل...!!!!
- حكومة تصريف الاعمال تصدر الموت وتستنزف الاموال...!!!ا


المزيد.....




- بوريس جونسون: غرامات تصل لـ10 آلاف جنيه لغير الملتزمين بقواع ...
- الصحافي المغربي عمر الراضي يمثل أمام قاضي تحقيق في قضيتي -تج ...
- الاتحاد الأوروبي يعلن خطته الجديدة لإصلاح سياسة الهجرة وفرض ...
- أعراض تتطلب استشارة أخصائي الأورام فورا
- الهند.. ارتفاع حصيلة القتلى في انهيار مبنى إلى 39 وسط استمرا ...
- سجناء بقضايا قتل ومخدرات في داغستان يهربون بطريقة هوليودية ( ...
- بروكسل تعرض مشروعها لإصلاح سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي ...
- نائب يحدد موقع منافذ حدودية تسمح بدخول بضائع مهربة
- النزاهة: منع هدر 27 مليار دينار خلال ثلاثة أشهر
- الاستخبارات العسكرية تعلن ضيط مخبأ صواريخ وقواعد للاطلاق جنو ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - تركي حمود - إنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل ...وتحدي فيروز ..!!!