أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - رذاذ من الماضي البعيد وحيدة خليل















المزيد.....

رذاذ من الماضي البعيد وحيدة خليل


سعدي جبار مكلف

الحوار المتمدن-العدد: 6680 - 2020 / 9 / 18 - 08:56
المحور: الادب والفن
    


من رذاذ الماضي البعيد
وحيده خلیل صوت الحنين الدافئ
ايقنت تماماً ان الحكاية لا تنتهي على خير مع مدير المدرسة الاعدادية التي نقلت اليها عقوبة وابعاداً لي فقد نقلت الى اعدادية الزبير للبنين الواقعة على اطراف مدينة الزبير الحدودية ، تقع بناية هذه المدرسة مباشرة امام مقبرة كبيرة تضم عشرات القبور القديمة والحديثة فقد ارسل لي عدة مرات وفاتحني في الانتماء الى حزب السلطة وقد عرفت لاحقاً انه كان من المنتمين الى الحزب الشيوعي سابقا ويعرف كافة التفاصيل التنظيميه صغيرها وكبيرها وهو رئيس نقابة المعلمين في الزبير خادم السلطة روحاً وجسداً ولا اخفي انه ذكي يعرف جميع الاساليب والحيل ومتمرس في كسب مايريد وبشتى الاساليب وقد اخبرني وبصوت منخفض انه لا يتحمل مسؤولية بقائي واستمراري في المدرسة فقد دافع عني كثيرا ومع علمي ويقيني انه يدعي هذه الحكايات والقصص كذبا وزورا اخبرني ان المدرسة اغلقت تماما واصبحوا جميع الملاك التعليمي منتمين الى الحزب اي حزب البعث العربي الاشتراكي وماهي الا ايام حتى صدر امر نقلي من مدرس لمادة الفيزياء للصف السادس العلمي الى كاتب وكنت ضمن اكثر من مائة وسبعون مدرس ومعلم ، وكان القسم الذي نقلت اليه قسم المختبرات وهذا القسم لا يوجد اصلاً لعدم وجود مختبرات في المدارس وانتهى كل شئ درسته في الفيزياء سلمني كتابان الاول امر تحويلي من مدرس الى كاتب والثاني انقطاعي عن الدوام في الاعدادية ويجب ان اباشر في مديرية التربية غداً تسلمت الكتاب واتجهت الى مديرية التربية في العشار خلف الاعدادية المركزية وصلتها متأخر تركت كل شئ الى اليوم الثاني وفي اليوم الثاني اصبحت كاتبا في قسم المختبرات وموقعه في بناية قديمة في منطقة البصرة القديمة وفي المخزن الثانوي ، المكان غرفة تحتوي على عدة مناضد لموظفين مبعدين عجزه او سياسين يترأسهم رئيس ملاحظين كان مسؤول نقابة المعلمين في البصرة قبل مجئ البعث يعرفه كل اهالي البصره من خلال الجمعية الاستهلاكيه للمعلمين ارشدوني الى مكان عملي الجديد وهو عبارة عن منضدة وخزان يحتوي على سجلات لمختبرات المدارس واغلبية مدارسنا لا يوجد فيها مختبرات ( اسمي بالحصاد ومنجلي مكسور ) وبعد الاستفسار عرفت اني المسوؤل عن نفسي في كل شئ وهكذا اصبحت كاتب ليس الا وضاع تعب اربع سنوات دراسية .
الدائرة عبارة عن بناية قديمة جداً ممكن السقوط في اي لحظة وانا اصبحت لا شغل ولا عمل لاحظت ان الموجودين يقضون كل وقتهم في سوق البصرة القديمة وفي سوق الطيور والحمام الموجود قريب من الدائرة او شارع بشار مقر بنات الليل والغانيات والراقصات وفرق الطبل والحفلات لم اعر اي اهتمام لهذه النكسة الكبيرة والمحاربة لطموحي واملي وقدراتي بل اعتبرتها جزء من تضحياتي الكبيرة كان والدي رجمه الله على مشارف النهاية وكنت بجانبه كل وقتي جلب انتباهي ان امرأة في اواسط عمرها تقف بالباب المقابل الى باب الدائرة حيث ان الزقاق ضيق عرضه حوالي اربعة امتار ترتدي الهاشمي والملابس البصرية الانيقة وترتدي مصوغات ومخشلات كثيرة جدا من الزنادي الى الحجل الذهب والمفردات وغيرها وكانت كأنها ترتدي معرض لصائغ بكامله ابتدأت الكلام معي وبقيت اسلم عليها كلما اشاهدها تتكلم بمنطق الواثق من نفسه تعتز كثيرا بكبريائها وشخصيتها الجذابة المحبوبة تنجذب اليها وتحاورها وتتكلم معها كانت حنونة وعظيمة الى ابعد الحدود اصبحت من اصدقائي المعززين المقربين اتكلم معها بصمت واخبرها لوعتي وعذابي وعرفتها انها المطربة وحيدة خليل تحاورني عوفه يساعدي ولا تحسب حسابه كنت من اعماقي اود سماع صوتها العذب وهي تردد ( دللول يالولد يبني دللول )كانت قمة من التحدي والكبرياء الشامخ تزرع الامل منذ اللحظة الاولى لكلامها معك وتصنع منك بطلاً وسيفاً جباراً لا يغمد ابداً اعتدت على سماع حكاياتها وقصصها وكان اسمها الحقيقي مريم عبدالله جمعه وسيرة حياتها كما يلي
‫أسمها الحقيقي مريم عبدالله جمعة ومن مواليد عشرينيات القرن الماضي في حي الرباط الصغير بمحافظة البصرة، وقد أختير لها لقباً فنياً فاشتهرت باسم ( وحيدة خليل ) ، نشأت وهي تستمع إلى أطوار الأبوذيات والمواويل المليئة بالحزن والشجن ، وكانت تستمع إلى أصوات معروفة بالغناء الريفي مثل ( حضيري أبو عزيز ) و ( داخل حسن ) وآخرين بدأت الغناء متأثره بصوت ام كلثوم وكانت تقلدها ولكنها ابتعدت عن التقليد عندما رحلت من مدينتها البصرة الى العمارة حيث داعبت أذنها الوان الغناء مثل المحمداوي والحياوي والغافلي والنايل والسويحلي والركباني ، مزيج الالوان هذة فتح امامها طريق الشهرة والطموح فقررت الرحيل الى بغداد اتجهت إلى الغناء الريفي عند دخولها الإذاعة العراقية عام 1950 سافرت الى بيروت/ دمشق، الاردن، تركيا، بلغاريا، امريكا، لندن، وغيرها، قد غنت عام 1954 في بيروت وقد كان من بين الحضور في حفلتها في سينما النور الفنانة الكبيرة فيروز والفنانة صباح
عام 1961 اشتركت في تمثيل فلم فجر الحرية وغنت اغنيتها المشهورة هذا منو دك الباب .
کان اول من اکتشف جوهر صوتها الملحن عباس جمیل الذي عرفها على الملحن ناظم نعيم حيث قدمها الى الجمهور في اغنية ( يايمه ذاك اهواي)
‫ ثم جاء الفنان الراحل جميل بشير فقدمها باغنية (من وصلچ من دلاچ).. كانت هذه اول مرحلة تخطوها. ثم جاءت القفزة الكبيرة، على يد الملحن عباس جميل، الذي صاغ لي العديد من الالحان، التي دفعت بقدرات صوتها نحو المزيد من التألق والنجاح، منها (عين بعين، وچاوين اهلنا) وغيرها،
* في نفس العام الذي دخلت فيه الإذاعة العراقية، سجلت لها شركات الأسطوانات مجموعة من الأسطوانات، كان أولها اسطوانة بعنوان " دللول يا الولد يا أبني في وقت قصير جداً وجدت وحيدة خليل نفسها في بغداد مطلوبة في البيوت والحفلات الخاصة، ولم تكتفي بذلك، حيث راحت تستكمل مسيرتها الفنية عن طريق الغناء في الملاهي التي كانت في ذلك الوقت حاضنة المغنيات المطربة وحيدة خليل مطربة جزيلة العطاء غنائياً، حيث تملأ ذاكرة المكتبة الغنائية العراقية بأعذب أغانيها، شجية الصوت ، تجيد الغناء الريفي الأصيل القريب من ذائقة أهل المدينة، حلاوة الصوت ضلت ترافقها حتى يومها الأخير، تحس النبرات الطفولية في صوتها عام 1961 اشتركت في تمثيل فلم ( فجر الحرية ) وغنت فيه أغنيتها المشهورة ( هذا منو دگ الباب ) أجادت المطربة وحيدة خليل غناء الكثير من الأطوار الغنائية مثل: الحياوي، المستطيل، الدشت، العنسي إلى جانب السويحلي والنايل والبستة، إلا أن أكثر أغانيها شهرة وحلاوة هي تلك التي كانت تؤديها بطور الغافلي واطوار كثيرة منوعة "
غنت للملحن محمد نوشي (سبحان الجمعنه) و(هذا منو دك الباب) و(الي يحفظج ربي يا يمه)
لحنت وحيدة خليل لنفسها بعض الأغنيات، وكان أبرزها أغنيتها الشهيرة " أنا وخلي تسامرنا وحجينا "
من اجمل ما لحن لها الملحن عباس جميل
‫لا هو جرح ويطيب
‫عليمن ياقلب تعتب عليمن
‫حرت والله بزماني
‫امس واليوم
‫ارد اوقف بحي الولف
‫على بالي ابد
‫اقولك لو عواذلنا تقولك
‫بسكوت اون بسكوت
‫يمة هنا
‫ماني صحت
‫جان الحي حلو بعيني
‫ اليّ يحفظج يايمة
‫توفيت رحمها الله في تسعينيات القرن الماضي .
وهكذا تعودت على مشاهدت ام ابراهيم الطيبة الحنونة كل يوم انتهت اشهر ولم يسألني احد عن الدوام او العمل او شئ حتى وصلتني ورقة في احد الايام من ضابط امن المديرية وقد سمعت عنه كثيرا حيث انه من جذور واصل فارسي قابلته في اليوم الثاني وباغتني بسؤال لم اعرف سره الى الان قال لي بالحرف الواحد ( اذا انت تركت التنظيم لماذا لا تنتمي الى حزب البعث العربي الاشتراكي انه ينشد الاشتراكية كما هو حال حزبكم ) كيف عرف ذلك فعلاً اني تركت التنظيم اثر تعنت الرفيق المسؤول عني في التثقيف للدخول الى الجبهة والحياد الايجابي ورفاق موسكو ومن لف لفهم من الاسطوانات المجروخة القديمه تجاهلته وكأنني لم اسمعه وان الكلام ليس موجه لي واردف قائلا لماذا يأتي اليك فلان وفلان استمريت بتجاهله .
ولست ادري كيف خطر في بالي اسم صديق لي ومن اعز الاصدقاء في المحلة والكلية وهو طالب في الدراسات العليا في بغداد ولايزال اهله جيراننا ومكانته الحزبية كبيرة ذهبت اليه وشرحت له كل شئ ممكن في مساعدتي واخبرني بثقة عالية ان هذه التصرفات لن تتعرض لها مستقبلا ولن تتكرر من اي شخص وفعلا انتهت هذه المضايقات والاستفزازات من قبل رئيس الملاحظين الشيوعي القديم وكذلك ضابط الامن ولكن بقيت كاتب ليس لي اي عمل ، ادون هذه الاسطر بعد مضي اكثر من خمسين عاما والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم بعد ان جلسنا مع الجالسين وهتفنا لجيفارا وحملنا الحجاره لصد الطلقات هل اردد عوفه وبعد لا تحسب احسابه لاتقبل بعد عذره وعتابه وانا هنا بين دروب الغربة والشتات ، تركناك بعد ان اصابنا الياس تماماً ورحت اردد مستاهل يگلبي وحيل وياك وداعا، للحياة دروب الى الامل وانك لا تنوي النزول من صهوة مهرتك العمياء سامحك الله لا تثبت على ثبات وسامح كل من احبك وتغنوا بالمبادئ وعاشوا يترقبون فجرا جديد للجياع انهم يحلمون .
استراليا سيدني
اواسط ايلول 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,072,909,700
- مظفر النواب بيرغ الثوار والثوره
- الشاعر مهدي طه
- العراق والحزن الذي لا ينتهي
- من التراث المندائي القديم الشاعر رومي سبهان البريجي
- من التراث المندائي القديم الشاعر رابع زغير
- من التراث المندائي القديم الشاعر گطان بن عفدول
- من التراث المندائي القديم الشاعر عبد الرحيم عداي
- من التراث المندائي القديم الشاعر منصور بن درباش
- من التراث المندائي القديم الشاعر منصور خيطان
- شاعر الجمال والحنية والانسانية الشاعر خليل ابراهيم الحلي
- الغزل في الشعر الشعبي العراقي
- من التراث المندائي القديم الشاعر يحيى الشيخ رومي
- المندائيون والاهوار الجزء الثالث
- المندائيون والاهوار الجزء الثاني
- المندائيون والاهوار
- من التراث المندائي القديم الشاعر االشيخ يحيى الشيخ وهرون
- القمر في الشعر الشعبي العراقي
- الشعر الشعبي العراقي الى اين
- الشاعر عودة منصور من التراث المندائي القديم
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء السابع


المزيد.....




- بيوت مبدعين ألمان.. شواهد حية على الأدب ومزارات سياحية
- الخارجية الإسرائيلية تنشر صورة نادرة لأم كلثوم مع فرقة يهودي ...
- أحد أبطال -حرب النجوم- ينعى وفاة الممثل الأصلي لشخصية الشرير ...
- -فيلم هوليوودي-.. صحيفة تكشف كيف اغتال -الموساد- فخري زادة
- ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي ج ...
- متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
- كوبا تتهم واشنطن بالتدخل يشكل فاضح واستفزازي في -حركة سان إي ...
- لديها حلم... المخرجة رجاء عماري تضع العنصرية في تونس بفيلم و ...
- -رأيت النخيل- للكاتبة رضوى عاشور
- كلمة يصدر ترجمة لكتاب كوه نور: تاريخ الماسة الأسوأ سمعة في ا ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - رذاذ من الماضي البعيد وحيدة خليل