أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - من التراث المندائي القديم الشاعر رابع زغير














المزيد.....

من التراث المندائي القديم الشاعر رابع زغير


سعدي جبار مكلف

الحوار المتمدن-العدد: 6662 - 2020 / 8 / 30 - 10:03
المحور: الادب والفن
    


رابــع بـن زغيــّر
هو رابع بن غافل بن جوده ، كانت ولادته في مدينة المِجَـر بين أعمامه وأقاربـه المسودنيـّة
وقد إمتهن الصياغة كبقية أعمامـه ...كما كان مسموع الكلمـة بينهم ، له ديوان يجتمعون فيه لحل مشاكلهم ، والتداول في أمورهم ، كما كان شاعراً يقـول الأبوذيّة والقصيـد ....!
نوذج مـن شعره :
قال يصف حاله مع جاره والشامتين بـه :-
بَحـر لا بيه دَفع مردي ولا يـرْ
السبـع عَگّـب العيلـه...ولا يـرّ
أتشـاوه إبلحـد مُظلـم ولا ...يّرْ
يفـرح مـن تمـر عيلـّه ...علـّي
_ _ _ _ _
وعندما قال عوده بن منصور شاكيا من موقف بعض أقربائه بقوله :-
يِحـَگ لي أحچي وأصيحن وآنه منهم
علـى الـمنهـم عـدوهـم... وآنـه منهـم
هلـي...... كلهــم منـاهـل وآنه منهــم
لًچـَنْ وسفـه نصيبــي....... خـان بـيّ
فأجـابـه رابـع بقـولـه :-
أحبأب الچنـت أودهـّـم وإنـتَ منهـم
بٍــّري أرحلـوا گلبـي.. وأنـت منهـم
صحيـح أهلــك منـاهـل وإنـت منهم
تقــوق آثـارهــم مثـل .......الثـّريـّه
سافر رابع بن زغير وأبناء عمومته (جوده بن رشم) و(عوده بن منصور بن خيطان) من المجر الى مدينة (القرنة) لبعض شأنهم ونزلوا ضيوفا على أحد أولاد ععمومتهم ، وكان نجاراً فقيراً جداً، وكان الوقت شتاءاً ...وكان منزل هذا الرجل يتكون من صريفتين من القصب ، إحداهما لعائلته والثانية للأبقار والدواجن ، فاستقبلهم أحسن إستقبال ، وقام بواجب الضيافة قدر المستطاع ، ولمّا حلَّ وقت النوم فَرَشَ لهم في صريفة الأبقار ، وسط الروائح الكريهة والرطوبة والبرد والحشرات .....فلم يستطيعوا النوم حتى الصباح ، فباتوا يتناشدون الأشعار والقصص والأحاديث ، ولمّا طَّلَ الصباح أكمل (رابع) قصيدة وصف فيها ليلتهم ومُعاناتهم ، ووجهها الى
إبن عمّـه (عوده بن منصور) قال فيها:-
هذا من أرض (تيبل) سَهم إبن منصور
كسفـه عيشتـه ونايم على البعرور
كسفه عيشتـه......... وتضربـه سخونـه
وهالثوبه وسخ راشج على إمتونه
يكيّف من تجيه لمّة دخن وتجرچ اسنونه
دويغي يا سماقه ويلحس چفة الكور
_ _ _ _ _
دويغـي يا سماقه......... ويلحس الرهوه يكيّف من يجيه محبس يصوغه يحصّل الكرَوه
ظـل إبـريـج .........ما مشاـه تره عَروه
تـايـه يخـوتـي... وبالـفــلاة يــدور..!!
وتتوقف مهنة الصياغة في المدن الجنوبية من العراق أثناء شهري (رجب ومحـّرم) من كل سنة ، ويقـّل البيع والشراء ، فتسوء أحوال الفقراء من الصاغة ، ويعانون من البطالة ، فيقضون جّلَ أوقاتهم في الكسل واللعب والتدخين ، وإحتساء الشاي والقهوة ، وكان هذا حال صاغة مدينة (المجر) من المسودنية ....فكانوا يجتمعون في ديوان كبيرهم (رابع بن زغير)، حيث الأحاديث والدفء وسماع الشعر والحكايات ، وكان ذلك يجري ليلياً وأحيانا وقت النهار ...ممـّا كان يُثقِـل على (رابع) وعائلته ...فقال أبيتا من الشعر حاثاً إياهم على إيجاد أعمال يتلهـّون بها ، ويكسبون منها رزقاً ، وكانت كلماته تهكميـة ساخرة ، تثير الضحك والسخرية قـال فيهــا:-
هالصّـياغ ....گُلــّي ويـن تـاليهـ
كلهـا إمجضعـّه وشنهي البِصِـر بيها..!
إتنبتون إبجگاير والگهوه والچاي
واحدكـم إمسربل وين ضاوي إحذاي
خو صيروا سَقاقي وتوگلوا بالماي
بـس إضبـط الجربـه... حيل وإمليهـه
_ _ _ _ _
بس إضبط الجربه وشَدشِدْ إحبالك
تخشخش بالـعجـود.. وعيّـشّ إعيالك
تحفـّظ مـن الكـوسـج لــو تصبالـك
چثيره الناس عضها وگص چلاويها
ومن المواقف الطريفة التي تعرّض لها (رابع) هو أن رجلاً من منطقة (الغربية) أي من حوض الفرات جاء الى المجر لبعض شأنـه ، وكان من المدمنين على التدخين ، وكان يدخـّن السكائر ب(إمزك) ويسمونه محلياً (تخـم) ....وكان لديه تخم جميل الصنعة من الخشب النادر ، فإحتاج من أجل تحليته الى عمل(طَسـّة) من الفضة ، فسـأل عن صائغ يقوم بذلك ، فأرشدوه الى رابع ، فقصده في دكانه فوجده مشغولاً مع زبائن له من نساء الشيوخ ، فبقي واقفا في الشارع لمدة طويلة ، ولم ينتبه إليه رابع حتى فرغ من زبائنه ، وقد أدركه وقت الظهر ...فجاءه الرجل وقال له ...هل أنت رابع ..؟ قال نعم ، فقال إليك بيت شعر وقـال...
إچـَّم بـدوي الطَبـخ جِـدره يـرابيـع
وچـّم شِهـري الحـِدر حِملـه يرابيع
وچـّم صـايغ (شِبَـه) مثلـك يرابيــع
إتعطـّل حـاجتـي وهـي... جِـزيــّه
فتفاجـأ رابع بهـذا الموقف ، وهذا الشعر الذي فيه مَساسُ به، وإعتذر من الرجل ، وأكرمه بعمـل قهوة له وسكائر ، ثم حقـّق طلبـه ، بعمل طستيّن له بدل واحدة مجانا وترجـّاه ألا يزيد في شعره وأن يسامحه.
في الأعوام الأخيرة ترك الشاعر وإخوته وأقاربه مدينة المجر وسكنوا في بعقوبة ، وإفتتحوا محلات للصياغة هناك .ووجدوا الظروف في بعقوبة تختلف كليا عن المجر من حيث عــادات أهلها وقبائلها ...وكان الشاعر هو الذي يقوم (بالمسواگ) اي عملية النسـّوق للعائلة ، فوجد ذلك عملاً مرهقا لم يقدر عليه فقال في وصف ذلك مُتهكمـاً :-
حبيبـي.. يوم شـال الضعـن وگفه
ودعـاني تنيـن النـوح .......وگفه
عُگُب ذيچ المضايف صفّت وگفه
أهـروّل والـزبيل يــّدگ علـــيّ !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,082,750,278
- من التراث المندائي القديم الشاعر گطان بن عفدول
- من التراث المندائي القديم الشاعر عبد الرحيم عداي
- من التراث المندائي القديم الشاعر منصور بن درباش
- من التراث المندائي القديم الشاعر منصور خيطان
- شاعر الجمال والحنية والانسانية الشاعر خليل ابراهيم الحلي
- الغزل في الشعر الشعبي العراقي
- من التراث المندائي القديم الشاعر يحيى الشيخ رومي
- المندائيون والاهوار الجزء الثالث
- المندائيون والاهوار الجزء الثاني
- المندائيون والاهوار
- من التراث المندائي القديم الشاعر االشيخ يحيى الشيخ وهرون
- القمر في الشعر الشعبي العراقي
- الشعر الشعبي العراقي الى اين
- الشاعر عودة منصور من التراث المندائي القديم
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء السابع
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء السادس
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء الخامس
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء الرابع
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء الثالث
- ابطال قصائد مظفر النواب في شعره الشعبي الجزء الثاني


المزيد.....




- نصائح -الدوري الإنجليزي- للمشجعين: تجنبوا العناق والغناء في ...
- أوكرانيا.. رفع صفة اللغة المحلية عن الروسية في مقاطعة أوديسا ...
- عريان السيد خلف.. عرّاب القصيدة الشعبية في العراق وشاعر البس ...
- المغرب يسجل بتفاؤل وارتياح كبيرين التطورات الإيجابية الجارية ...
- الجزولي:المغرب يجدد التأكيد على تشبثه بتنفيذ اتفاق منطقة الت ...
- يزن السيد يرزق بطفله الثاني وزوجته توثق لحظات مؤثرة
- افتتاح أشغال الدورة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول منطقة ا ...
- ايران تنشر ترجمة كتاب عن سجن جو سيئ الصيت بالبحرين
- أحدث أفلام إلهام شاهين وأمينة خليل يناقش إحدى أبرز القضايا ا ...
- رفض الغناء لصدام حسين وحفظ القرآن.. الفنان العراقي كمال محمد ...


المزيد.....

- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم
- الليلة الثانية بعد الالف / رويدة سالم
- بوح الصمت / رويدة سالم
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - من التراث المندائي القديم الشاعر رابع زغير