أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=691604

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - مستقبل العالم في كف عفريت !














المزيد.....

مستقبل العالم في كف عفريت !


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 11 - 16:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يختلف اثنان على أن الوضع العالمي الحالي أصبح يعاني العديد من الكوارث والعاهات على جميع الأصعدة، وأصبح الوباء الخبيث ( كورونا ) يشكل أحد تجليات هذا الوضع الخطير الذي وصلت اليه البشرية في ظل ضباب كثيف يكتنف مصير البشر على كوكبنا الأرضي وما سيرافق ذلك من تداعيات ستكون فواتيرها غالية بلا شك على جميع الأصعدة الحيوية، وستؤدي الشعوب الضعيفة أثمانها غاليا بشكل لا تملك فيها أية خيارات أخرى للبحث عن النجاة بالنفس . ولعل هذا الوضع يطرح سؤال جدوى المنتظم الدولي وعدم قدرته على تدبير شؤون العالم وهل فقدت الأمم المتحدة زمام المبادرة وفرض القوانين الدولية الملزمة لكل الأعضاء التي تتشكل بها ومنها تستمد شرعية وجودها ؟ سؤال يجد مشروعية طرحه في الظرفية الحالية، سيما بعد أصبح العالم يتجه نحو الى مزيد التشرذم والصدام والتلويح بحروب على الأبواب ، قد تكون ذات طابع تجاري او حروب عسكرية مدمرة ، في غياب حكامة دولية في فض النزاعات وسيطرة القوى الكبرى في تدبير العالم حسب استراتيجيات مصالحها اٌلإقتصادية والسياسية والذوذ على الحفاظ على مراكز نفوذها أكثر من ذي قبل وبشكل متوحش وتخريب أية قيمة انسانية ذات الطابع الآدمي . لقد شهد العالم الكثير من النزاعات والحروب انجذبت اليها قوى وتحالفات عسكرية برهنت على أنها في التحيل الأخير لا تبحث عن حل عادل في تلك التزاعات بقدرما أن تدخلها كان تحت مبررات أخرى ،مضمونها لا يخرج عن نطاق البحث عن موطيء قدمها وتعزيز نفوذها السياسي والعسكري والثفافي، بالرغم من أن سلطة الأمم المتحدة قد فقدت قوتها أو تسير نحو فشلها في حل الكثير من تلك النزاعات ، تاركة عامل الوقت ليعمق من تلك الأزمات وبالتالي توسيع من الفجوات بين الفرقاء المتنازعين، الشيء الذي يجعل الكثير من الحروب والصدامات العسكرية تتجدد بين البينة والأخرى هنا وهناك، وتعود القضايا الى المربع الأول، فهل هذا العامل راجع الى تراجع سلطة الأمم المتحدة في الحد في النزاعات الطاحنة أم أن مصالحها تكمن في دوام هذه النزاعات ومنافع الدول الكبرى في ضمان أسواق خارجية دائمة لترويج بضاعتها وسلعها في إعادة الإعمار لما دكته الآلة العسكرية التي تحول الأمكنة الى خراب و دمار شامل في البنيات التحتية قبل الخراب والدمار للبشر. في الوقت الذي كان من المفترض أن تكون البشرية قد وصلت بفضل الإبداع البشري والتقني الى مستويات مثالية في تفادي النزاعات والحفاظ على الخسائر البشرية وحماية الثروات المختلفة ، سيما وأن هذا الملف الوبائي ( كورونا) الذي أصبح يشكل كابوسا منتصبا يهدد البشرية من الزوال التدريجي ، قد أثبت بأن العالمن عاجز عن تطويقه رغم التقدم العلمي والتكنولوجيا الدقيقة التي وصلت اليها البشرية بفصل تراكمات حصلت لسنين طويلة في أبحاث ومراكز متخصصة وفي أغلب المجالات الحيوية، لكن العجز الحاصل اليوم رغم الإستنفار الذي تشهده جميع الشركات ومراكز البحث عن الأدوية دليل على أن ما يزال هناك خصاص فضيع في مجال الحماية وتفادي الكوارث والمخاطر المحدقة بالبشرية، سيما في ظل غياب مناعة في توفير الحماية للبيئة والتخريب للمجال الإيكولوجي والإستغلال المفرط للثروات الطبيعية، الشيء الذي يؤدي الى اختلال التوازن في المنظومة البيئية ومضاعفاتها على الصحة العامة ، ناهيكم عن أوضاع الفقر وهشاشة الأوضاع الإجتماعية التي تزيد وتضاعف من مآسي الشعوب الضعيفة في ظل انتشار وامتداد هذه الأوبئة، في سياق اصبح هاجس الإختراعات والإكتشافات العلمية خاضعة لنزوات الشركات المتعددة الجنسيات والشركات التجارية الباحثة عن الربح ومراكمة الأموال، وليس البحث عن أدوية لإنقاذ البشرية وعلاج الأمراض المنتشرة، وكل شركة منتجة إلا وتحركها هواجس الربح وتسابق الزمن من أجل تسجيل سبق في الإبتكار وما سيعود عليها من عوائد مالية كثيرة، في غياب سلطة دولية لها تتوفر على قدر من الشرعية في التدخل و ضاغطة لها القدرة على فرض نوع الوصاية على هذه المؤسسات قصد تجميع قدراتها والتنسيق فيما بينت جميع تلك الشركات في شكل قطب عالمي لتوحيد البحوث وتجميع عيون تلك التجارب في اتجاه واحد هو انقاذ البشرية في المقام الأول من هذا الوباء، لكن الكل يغني على ليلاه والمرض يزداد توسعا ينشر الرعب بين الصغير والكبير سيان .



#محمد_بلمزيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكتابة حول الذاكرة
- بلا بوصلة
- أسئلة سريعة على إيقاع جائحة بطيئة !
- العالم أمام الإنهيار الكبير أم مجرد كبوة فرس ؟!
- تمديد الحجر المنزلي وآثاره الوخيمة
- أي توازن للرعب في زمن كورونا؟
- ارتباك العالم أمام فيروس كورونا
- انكسار العلم أم جفاء البحث؟
- الإعلام في زمن ( كورونا)
- الحاضر في صيغة معدلة للماضي !
- 20 فبراير في الميزان
- (الظاهرة) بين التعايش والتجاوز
- صفحات من ذاكرة احتجاجية
- كوابيس الأحلام
- الحراك الجماهيري وأسئلة الحاضر.
- ليس كل ما يقال صحيحا .
- معارك بقفازات ناعمة!!
- سفر في الأحلام
- هل تقرع طبول حرب أهلية جديدة ؟!
- عبور على متن قارب


المزيد.....




- إيران تعدم 4 أشخاص أدانتهم بالعمل -لصالح الاستخبارات الإسرائ ...
- إيران تعدم 4 أشخاص أدانتهم بالعمل -لصالح الاستخبارات الإسرائ ...
- الدفاع التركية تصدر بيانا بشأن الحبوب الأوكرانية
- الداخلية السورية تصدر بيانا حول أحداث السويداء
- الرئيس الإسرائيلي يزور البحرين والإمارات
- هرتزوغ في البحرين في أول زيارة لرئيس إسرائيلي
- الدفاع الروسية: تقدم قواتنا في اتجاه أرتيوموفسك
- مصادر: جرحى في احتجاجات شهدتها السويداء جنوب سوريا (صور+ فيد ...
- عدد الفقم النافقة في ساحل داغستان يتجاوز 1500.. مشاهد صادمة ...
- استمرار موجة الاحتجاجات المناهضة للسلطات في مولدوفا


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - مستقبل العالم في كف عفريت !