أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=663216

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - (الظاهرة) بين التعايش والتجاوز














المزيد.....

(الظاهرة) بين التعايش والتجاوز


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 6472 - 2020 / 1 / 24 - 15:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرة هي الظواهر الإجتماعية التي يتعايش معها المجتمع ، وتصير مع مر الأيام والسنين شبه قواعد لا يمكن المساس بها، تتوارثها الأجيال أبا عن جد وتصير أحيانا كقوانين مقدسة غبر قابلة للتجاوز أو حتى التعديل أو المساس بها، لماقد تشكله من خروج عن أعراف بمثابة قوانين اجتماعية والتي هي في حقيقة أمرها ضياع لمصالح قطب معين أو أطراف معينة تستفيد من هذه الوضعية ،والتي تفرض نفسها كمعايير العيش المشترك بغض الطرف عن هذا ( العيش) غير المتكافيء، الذي يبدو قهريا أو مفروضا ، على الجميع الإنسياق إليه مهما كانت الظروف ، وكل خروج عن هذا السياق يعتبر في عرف المجتمع تمردا وتجاوزا للمألوف. فهناك ظواهر سائدة في مجتمعاتنا اليوم تجد تربة خصبة للنمو والتناسل بكيفية غريبة، تشكل عائقا كبيرا في التنمية وبناء المؤسسات الديمقراطية والحقيقية، لعل أخطرها هي الفساد والرشوة، فكم من تقارير تحدثت وأقرت بخطورة هذه الآفة ومضاعفاتها على الدول والمجتمعات، لكن لاتستلهم تلك التقارير والدراسات بشكل يتيح تجاوز هذه الظاهرة والعمل على تطويقها، وذلك بوضع تشريعات جديدة أو تفعيل قوانين موضوعة من أجل هدم البنية الإجتماعية والثقافية التي تؤسس وتقبل بنمو هذه الظاهرة. فحينما نسمع ونتابع أحيانا حملات أطلقت لمحاربة بعض من هذه الظواهر وتشنف أسماعنا وسائل الإعلام المختلفة ، يعتقد معها البعض واهما بأن هذه الظاهرة ستمضي الى غير رجعة وستنمحي بين عشية وضحاها عبر فاصل اشهاري، والحال أن استعمال مصطلح ( محاربة) لا يستقيم مع حجم هذه الظاهرة المنغرسة عميقا في التربة المحلية، فأي محاربة و التجرؤ على إيقافها بكيفية سريعة هو مجرد دغدغة للمشاعر واللعب على أذهان الناس، إذا لم تواكب العملية بترسانة من القوانين الفعالة مقرونة بإرادة سياسية حقيقية لتجاوز المرحلة والدخول الى فصل جديد بثقافة مغايرة تماما. فالرشوة على سبيل المثال لا الحصر من الظواهر التي تقض مضاجع العديد من المجتمعات والدول، وهي التي تقف حجرة عثرة في وجه التطور الطبيعي والحقيقي لهذه المجتمعات، وتعيق بالتالي المسار الجيد للتنمية الشاملة، فلا يمكن في اعتقادي (محاربة) هذه الوضعية إلا عبر مدخلين، أولهما تربوي وتعليمي/ ثقافي والثاني مؤسساتي وسياسي.
فإذا افترضنا سلفا بأن مؤطرا واستاذا سبق له أن تحصل على شهادته التعليمية عبر الوساطة والغش واجتاز لاحقا مباراة الولوج الى ميدان التعليم مثلا، فكيف يمكن أن نتصور طريقة تدريسه وتكوينه للأجيال !؟ فمن الطبيعي اذن أن تطفو على السطح القاعدة المعروفة ( من شب على شيء شاب عليه ) فسيحاول مهما كانت البيئة المحيطة بالغش والتحايل والإستهتار بعمله بشكل من الأشكال،(فكم من الحالات التي تتناقلها وسائل الإعلام تم ضبطها كحالات غش تزوير الشواهد أو ارتشاء أحيلت على القضاء ) لكونه يعترف في قرارة نفسه بأن أغلب ما يحاول أن يوصله الى المخاطب والنشيء وما يطالبه به غير قابل للتحقق في الواقع، وهناك طرق أخرى تتبع للحصول على نقط وامتيازات بطرق مختلفة تقوض مفهوم تكافؤ الفرص بين المتعلمين، الشيء الذي يجعل هؤلاء مجبرين على سلوك نفس المسلك حينما يصطدمون بجدار سميك من الزبونية والبيروقراطية وهلم جرا من المفاهيم والمسلكيات التي تجري خلف الكواليس، وهي التي تشكل ( المعيار) في النجاح في الإمتحان أو التباري والترقي ، فتصير هذه الثقافة متوارثة من جيل وآخر، فمنذ الصغر يصبح الطفل مستأنسا معها ويتقبلها بشكل تدريجي، ويصبح الغش في الإمتحان أو الإعتماد على الوساطة والنفوذ ومختلف أشكال التدخلات المنحرفة سلعة مطلوبة في زمن التردي العام وانتشار الفساد، فكيف يمكن لهذا النشىء الذي كبر وتنفس مع هذه الثفافة منذ صغره في المدرسة وطوال مساره التعليمي وبنفس العقلية التي تنتشر في المرافق الإدارية لقضاء الأغراض اليومية، أن نطلب منه ونطالبه فجأة بالتوقف عن القيام بهذه السلوكات، فالقضية لا يمكن استصغار حجمها وخطورتها، ذلك أننا كمن ينتظر من شجرة التين الهندي أن تعطي تفاحا بشكل سريع دون الخضوع الى مراحل التلقيح والتحويل البيولوجي من وضعية الى أخرى والقيام بمجهود حقيقي في هذا الإطار، وهذا في اعتقادي مربط الفرس، فإذا لم تنخرط المدارس بجميع مستوياتها في هذا المشروع المجتمعي الضخم كأحد الأعمدة الرئيسية لبناء المجتمعات، عبر برامج تربوية وتعليمية تربي النشىء على ضوابط ثقافية وتربوية واضحة، تفرق بين الغث والسمين،وعبر تحفيز واستنفار جميع المؤسسات والنوادي الثقافية والأسر وتشجيعها على نشر ثقافة المسؤولية الفردية والشفافية في العمل وتخصيص جوائز تقديرية رمزية في هذا الخصوص، وتوفير ترسانة قانونية كفيلة بمعاقبة المسلكيات المنحرفة التي تحن الى استعادة تركة هذا الماضي الفاسد أو تحاول انتهاج طرق خارج ضوابط القوانين الدستورية، والتي يجب أن تخضع لمراجعة وتحيين متتالية لتستجيب للتطور البشري وتواكب حاجات الناس في مختلف الميادين الإجتماعية، فإن الوضعية ستبقى كما هي أو ستستفحل أكثر من ذي قبل وستظل أية مشاريع للإقلاع عن وضعية الفساد عبر حملات موسمية مجرد صب للمياه في الرمال لن تعطي ثمارها على المدى المنظور إذا لم تقترن باستنفار حقيقي لقطاع التعليم والتربية بموازاة المقاربة الإدارية والمؤسساتية المستوعبة للمخاطر الحقيقية لهذه الظاهرة على كافة مناحي الحياة الإجتماعية.



#محمد_بلمزيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صفحات من ذاكرة احتجاجية
- كوابيس الأحلام
- الحراك الجماهيري وأسئلة الحاضر.
- ليس كل ما يقال صحيحا .
- معارك بقفازات ناعمة!!
- سفر في الأحلام
- هل تقرع طبول حرب أهلية جديدة ؟!
- عبور على متن قارب
- أزمة نموذج أم أزمة إرادة ؟!
- حلم مؤجل
- مشهد حزين على إيقاع أنين
- حينما يتحول النفاق الى بضاعة مقبولة !
- حلم قبل الشروق
- الكتاب المدرسي بين اليوم والأمس !
- بيع الأوهام في كل مكان
- ظواهر فيسبوكية
- انكسارات زمن التردي
- عصيان الكلمات
- شذرات من ليلة مرعبة
- الهجرة من الريف المغربي بين الجيل الأول والجيل الحالي


المزيد.....




- القوات البرية الروسية تستخدم في أوكرانيا بنجاح مسيّرات استطل ...
- هنغاريا: لا لتدريب العسكريين الأوكرانيين
- اكتشاف هام عن فترة سبات المرجان في فصل الشتاء!
- إجهاد الأمهات الحوامل قد يؤدي إلى تسريع شيخوخة خلايا الأطفال ...
- منصة للحوار
- الولايات المتحدة بين أوكرانيا وتايوان: ما الأهم بالنسبة لواش ...
- الإعلان عن مقتل اثنين من المرتزقة البولنديين في أوكرانيا
- أوربان: حان الوقت لإعادة التفكير في العقوبات ضد روسيا
- بقيمة 882 مليون دولار.. صفقة أميركية لبيع 100 صاروخ باتريوت ...
- بوتين يوقع قانونا لمنع تنظيم الاحتجاجات في عدد من الأماكن ال ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - (الظاهرة) بين التعايش والتجاوز