أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - 20 فبراير في الميزان














المزيد.....

20 فبراير في الميزان


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 19 - 18:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحل غدا الذكرى التاسعة لحركة 20 فبراير 2011 التي عرفت زخما نضاليا غير مسبوق بالمغرب كما في أوطان عربية أخرى في إطار ما درج على تسميته في الأدبيات السياسية بالربيع العربي،وكمتتبع بسيط قبل أن أكون مشاركا في بعض فقرات هذه الحركة جسمانيا وثقافيا، لاشك أنها تبعث على طرح العديد من الأسئلة الراهنة ، والتي على ضوئها يمكن عقد مقارنة مع الواقع ما قبل 20 فبراير 2011 والواقع الحالي، وبالتالي مساءلة هذا الواقع ومايحبل به من قضايا ما تزال ترتبط بالزمن الذي عشناه منذ عقد من الزمن ما تزال تراوح مكانها بصيغة من الصيغ، الأمر الذي يعيد السؤال الى المربع الأول، هل أن حركة 20 فبراير قد تسببت في تآكل المكاسب الحقوقية أو أنها عملت على صيانتها وحمايتها من الإنكسار؟
إن محاولة التقييم لا تستقيم بالطبع والحالة هذه إلا باستحضار مقومات أسياسية، تخص أساسا زمن ما قبل حركة 20 فبراير 2011 والزمن الحالي أو مآل الواقع المعاش الآن، بحيث نتمكن من إبراز السمات العامة للزمنين على جميع الأصعدة، الحقوقية والإجتماعية والسياسية والبيئية ...، وهي المقارنة التي ستطلعنا في التحليل الأخير عن حجم التقدم أو التراجع، انطلاقا من الأوضاع الإجتماعية الحية وهل حققت تغيرات معينة مست حقوق الناس على الأرض، انسجاما مع المطالب التي رفعت في شعارات حركة 20 فبراير والتي همت العدالة الإجتماعية والحرية ...
أعتقد بأن عقد المقارنة بين ما قبل / ما بعد، هي محاولة متيسرة وقابلة للإنجاز ويمكن لأي شخص أن يقيمها وسيخرج بخلاصات وانطباعات شخصية، لكن هذه الخلاصات ستتباين حسب الخلفيات السياسية والإديولوجية، كما أنها ستتباين حسب ما وفرته التجربة التي تمخضت عن 20 فبراير والتي أدت الى إحداث متغيرات على الساحة السياسية والدستورية وما تمخض عنها عبر تعديلات همت دستور 2011، وتغير في الخريطة الحزبية التي أعقبت الإنتخابات فيما بعد، لكن بغض الطرف عن هذا أو ذاك فلا يمكن أن يحجب الشمس بالغربال كما يقال، أو أن نتغافل انهيار القدرة الشرائية وازدياد حجم البطالة وتردي الخدمات الصحية واستمرار الأزمة التعليمية والتربوية وتراجع في الحريات العامة، هذه الأخيرة التي كانت في أحسن حال ما قبل 20 فبراير ، يحدث هذا للمفارقة رغم أن أهم شعار رفع خلال هذه المرحلة وهو حرية التعبير، مع العلم أن المغرب قد شهد في السنوات التي تلت إصدار توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في النصف الثاني من العقد الأول من القرن الحالي انتشاعة مهمة في حرية الرأي والصحافة وعدم التضييق على الأنشطة للجمعيات الحقوقية، وخاصة AMDH، لكن لوحظ في السنوات التي أعقبت 2011 بأن ثمن محاولة الإلتفاف على تلك المكاسب الحقوقية الهامة، سيما وأن بقاء توصيات ذات الهيئة غير منفذة قد أرجأ هذا المشروع الحقوقي الذي أريد له أن يتجاوز مرحلة عصيبة عرفت في القاموس السياسي في المغرب بمرحلة الجمر والرصاص ، والتي كان من المفروض والمعول هو القطع الكلي مع هذه الحقبة السياسية التي ولدت جروحا غائرة في الجسم الحقوقي بالمغرب . فبعد عقد من الزمن ما زلنا نلوك نفس الكلام ما تزال نفس المطالب تراوح مكانها، ما يزال الواقع يحبل بالقضايا الإجتماعية المهمة والهجرة السرية وازدياد حجم البطالة، وفي اعتقادي الشخصي ما زلنا نعيش أوضاعا أكثر تفاقما من 20 فبراير 2011 ونشهد تراجع كبيرا وعلى جميع المستويات الإجتماعية منها والحقوقية والثقافية .



#محمد_بلمزيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (الظاهرة) بين التعايش والتجاوز
- صفحات من ذاكرة احتجاجية
- كوابيس الأحلام
- الحراك الجماهيري وأسئلة الحاضر.
- ليس كل ما يقال صحيحا .
- معارك بقفازات ناعمة!!
- سفر في الأحلام
- هل تقرع طبول حرب أهلية جديدة ؟!
- عبور على متن قارب
- أزمة نموذج أم أزمة إرادة ؟!
- حلم مؤجل
- مشهد حزين على إيقاع أنين
- حينما يتحول النفاق الى بضاعة مقبولة !
- حلم قبل الشروق
- الكتاب المدرسي بين اليوم والأمس !
- بيع الأوهام في كل مكان
- ظواهر فيسبوكية
- انكسارات زمن التردي
- عصيان الكلمات
- شذرات من ليلة مرعبة


المزيد.....




- سيكون من أكبر مطارات العالم.. السعودية تعلن خططها لمطار المل ...
- القوات الأوكرانية تصطدم بـ- الظاهرة التوفية- الروسية على أرض ...
- إيطاليا تدعم سلاح بحريتها بسفينة عسكرية متعددة المهام
- أفضل الأطعمة وفقا للخبراء لتدفئة الجسم والتحفيز على النوم
- طبيب روسي يوضح لماذا يسبب العمل الليلي الإصابة بالأورام
- الباحث السياسي الألماني راهر يوجز واقع الحياة في ألمانيا
- عمل قوات الاتصال الروسية خلال العملية العسكرية في أوكرانيا
- غضب في إسرائيل بعد اتفاق نتنياهو على التحالف مع نائب مناهض ل ...
- حرب الطائرات المسيرة: ما هي الشركة التي ترفض بيع مسيراتها لر ...
- واشنطن تعتزم تقديم مساعدة مالية طارئة للبنى التحتية الأوكران ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بلمزيان - 20 فبراير في الميزان