أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسين صالح - ركضة طويريج (135) عاما!- تحليل سوسيوسيكولوجي (2)















المزيد.....

ركضة طويريج (135) عاما!- تحليل سوسيوسيكولوجي (2)


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 6666 - 2020 / 9 / 3 - 11:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ركضة طويريج..(135) عاما! (2)
تحليل سوسيوسيكولوجي
مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية
تناولت الحلقة الاولى تاريخ ركضة طويريج ونتائج استطلاع بخصوص تظاهرتها في (الأحد 30 آب 2020) وتحديها لأوامر الحكومة وتوجيهات المرجعية المحذرة من وباء كورنا..ونخصص هذه الحلقة لتحليل الظاهرة من منظور علم النفس والاجتماع.
تنـويـــه
يودّ الكاتب التنويه الى انه ليس معنيا هنا بالاسباب أو الدوافع الدينية،فتلك من اختصاص رجال الدين وهي محترمة ولا يحق لأحد المساس بها لكونها تتعلق بحرية الدين والمعتقد،انما الذي يعنينا هو دور الطقوس الدينية في التحكم بسلوك ومشاعر الجموع الغفيرة من الناس،وتفكيك تركيبتها السيكولوجية من حيث تكرارها وقواعدها ودلالات رموزها.
لنبدأ التحليل بتحديد معنى مفردة(الطقس) ليكون لنا فهم مشترك،فهي تعني وفقا للـ(المعجم الوسيط) الكيفية التي يتمّ بها أداء الأنشطة المقدّسة وتنظيمها في إطار احتفالي.وتعني من حيث اصلها اللغوي في اللاتينية:"الأنشطة والأفعال المنظمة التي تتخذها جماعة ما خلال احتفالاتها"،فيما تعني باللغة الانجليزية Ritual الشعيرة الدينية وفقا لقاموس المورد،وفي المعنى ذاته باللغة العربية ايضا.
وما يعنينا هنا هو التحليل السيكولوجي للطقوس الدينية،من حيث "قواعدها" التي تنظم الممارسات المقدسة للأفراد،ودلالات رموزها،وقدرتها على التحكم في السلوك،وسيطرتها على اللاوعي الجمعي للجموع باعتمادها ايقاعا واحدا وتقاليد موحدة من قبيل ارتداء المشاركين ملابس معينة،وقيامهم بحركات او افعال مشتركة،بكاء،لطم،اهازيج،اشعار، تلطيخ الوجه والرأس والملابس بالطين او التراب وخاصة النساء..، تثير لدى المشاركين انفعالات تتصاعد احيانا الى حالة جيشان مصحوبة باتقاد المشاعر الجماعية وهيجانها في احياء ذكرى اوتمجيد صاحبه،مشحونة بانفعالات توحّد الجموع وتضبط أداءها كما يضبط قائد الاوركستيرا أداء العازفين والمنشدين.
تساؤلات خطيرة

تثير الطقوس الدينية التي تظم جموعا غفيرة متنوعة،تساؤلات نراها نحن السيكولوجيين خطيرة من حيث انعاكاستها على الفرد والمجتمع والوطن،نوجزها بالآتي:

• هل تعمل الطقوس الدينية على تعبئة الجموع وشحن الوجدان وتجييش الوعي الجمعي بما ينسجم مع متطلبات العصر أم ضدها؟

• هل تنسجم الطقوس الدينية الجماهيرية مع القيم الديمقراطية ام تعارضها؟
• هل ينجح السياسييون في توظيف الطقوس الدينية لصالح بقائهم في السلطة ام ان الطقوس الدينية يمكنها ان تطيح بالسياسي الذي يستغلها لمصلحته الشخصية ؟

• هل تعمل الطقوس الدينية على اضفاء الشرعية على سلطة غير عادلة ام تعمل على سحبها منها؟

• وثمة اشكالية جدلية تخص ما اذا كانت جميع ممارسات الناس في الطقوس الدينية،عقلانية ام غير عقلانية،صحية نفسيا ام غير صحية نفسيا؟

لقد راجعنا كتابات أهم السيكولوجيين والاجتماعيين والمفكرين الذي كتبوا في الطقوس الدينية وسيكولوجيا الجموع (اميل دروكاييم،فولتير،ارك فروم،ميرسيا إلياد،فولتير، روبار ميرتون،رولان بارت،يونغ..) فوجدنا انهم ركزوا على ثلاث عمليات مصاحبة للفعل الطقسي هي:(الشحن الرمزي والتقعيّد والتكرار)..تعمل بشكل تفاعلي على تثبيت قواعد لأحياء واقعة مضت تشحن بالقداسة، وتسرتجع احداثها برموز تلهم الذاكرة الجمعية بدلالات ومعاني لها قيم عليا،تمكّن الممارسين لها ان يعيشوا زمنين في آن: زمن متخيل لواقعة حدثت في الماضي،وآخر حقيقي في الحاضر..يحصل لحظة التقائهما ان الزمن المتخيل يوقف الزمن الفعلي،وعند "وقوفه " تنشط آلية التكرار والاسترجاع المميزة للطقس".

كان تنبؤ "دوركايم" صحيحا يوم قال:(سيأتي يوم تعرف فيه مجتمعاتنا لحظات من الفوران الخلاّقة،تنبثق من خلالها أفكار جديدة وتتبلور صيغ صالحة -خلال الزمن- لتكون موجّها للإنسانية..وتثبت أنّ في عمق الذات الفردية ذات جماعية كامنة تجعل هذه الممارسات الطقوسية الخلاّقة تستفيق)..فيما اوضح "جلبار دوران" آلية التكرار المصاحبة للطقوس في علاقتها بالزمن بقوله:(اننا حين نكرر ونعيد الأفعال الطقوسية،بحسب القواعد المتعارف عليها،يعني أننا نحيي زمنا ماضيا ونقاوم تجدد زمن حاضر).
وفي المعنى ذاته توصل "بيار بورديو" الى ان (تكرار الإتيان بشعائر الطقوس الدينية بحسب توقيتات زمنية،أسبوعية،سنويّة..،يعمل على ترسيخ المعتقد في "تطبع" الذهن والجسد،لأن الاستعدادات (dispositions) والطباع تترسّخ تباعا عبر عمليات التكرار والتطويع،لاسيما تلك المصحوبة بالشحنات الروحية والوجدانية).وهذا يعني ان تكرار الطقس بعمليات الشحن الروحي والنفسي الاجتماعي يؤدي الى انتقال قواعدها عبر الاجيال بعمليات تنشئة واكتساب ثقافي،يفضي الى ترسيخ المعتقدات والقناعات والميول في الجسد والذهن معا.

ويرى الأنثربولوجيون وعلماء الاجتماع الذين انشغلوا بتحليل الطقوس،ان السبب الرئيس في صيرورتها ظاهرة يعود الى (الاختلال) الناجم عن التغير السريع في الحياة الاجتماعية للناس،وان ممارسات الطقوس تأتي ردّا لردم هذا الخلل وسدّ ما ينجم عن التغيرات من اختلالات. وبتعبيرنا نحن السيكولوجيين،انها تعمل على اعادة توازن نفسي تمّكن الفرد من التوافق الحياتي والاجتماعي وخفض الخوف الناجم من قلق وجودي في عالم متغير.
وهذا ما تفعله الطقوس الدينية في المجتمع العراقي بخاصة،أنها تنشّط اللاوعي الجمعي لدى جماهيره في الوسط والجنوب بشكل خاص، لمعالجة الحرمان والأغتراب والشعور باليأس من خلال استحضار الماضي والشكوى لأشخاص قضوا نحبهم والتوسل بهم لحل مشاكلهم والتخفيف عن معاناتهم..وهذا ما اثبتناه في دراسات ميدانية.
وثمة تساؤل افتراضي يجيب عن التساؤلات في اعلاه:لو ان الانسان يعيش حاضرا يمنحه حياة كريمة ويؤمن احتاجاته المادية ويحرره من الخوف وقلق المستقبل،فهل تبقى الطقوس الدينية بهذه الجموع الغفيرة؟.

يقدم عراق 1959 اجابة عملية،ففي ذلك العام كانت الحكومة قريبة من الشعب،وفيه منح العراقيون عبد الكريم قاسم لقب (ابو الفقراء)..لأنه بنى مدينة الثورة لساكني الصرائف في منطقة الشاكرية،واكثر من 400 مدينة جديدة وعشرات المشاريع الاروائية،بفضل اختياره لوزراء وفقا لمعايير الكفاءة والخبرة والنزاهة ،ولأن الرجل كان يمثل انموذج الحاكم القدوة من حيث نزاهته. والذي حصل عندها ان الناس توحدوا سيكولوجيا بحاضرهم وما عادت بهم حاجة لأن يستحظروا الماضي ويتوسلوا باشخاص قضوا نحبهم..ولهذا ما كانت هنالك طقوس دينية بهذه الجموع الغفيرة،بل كانت مناسبات احياء ذكرى لرموز دينية عظيمة تجري خالصة لأصحابها لتشبع فيهم محبتهم وتقديرهم اللامحدود لتلك الرموز الخالدة.

والمفارقة،ان العراقيين في الزمن الديمقراطي الذي يفترض فيه ان يحقق لهم حياة كريمة،صاروا يتوسلون بمن يقصدون زيارته في جموعهم،تحقيق مطالب حياتية وخدمات تخص الحكومة،كنا وثقنا احداها في (2007) بطلبهم من الأمام الكاظم توفير الماء والكهرباء!،وما يزالون الى الآن(2020) يعرضون مظالمهم على الرموز الدينية دون ان يتحقق منها شيئا.وطبيعي ان لا شأن للامام في ذلك،بل ان أي امام (شيعي او سنّي) لو خرج الآن ودعا المتخاصمين من السياسيين إلى المصالحة لما أطاعوه،ولو أنه حظر اجتماعا واحدا للاحزاب والكتل السياسية لراعه أن يجد المسؤولين فيها على هذا المستوى من خيانة الذمة وتردي الأخلاق.
والحقيقة السيكولوجية الخفية هي ان العقل الشعبي المشحون بانفعال الطقس الديني،لن يتحرر إلا بذهاب سياسيين خبثاء يوظفون الطقوس الدينية للبقاء في السلطة، ومجيء حكومة تؤمن لهم حياة كريمة آمنة،وعندها سوف لن تكون غاية الطقوس الدينية تفريغ هموم،او متعة سيكولوجية في استحضار الماضي هربا من الحاضر،او عرض مظالم على اشخاص قضوا نحبهم..بل اشباع حاجات روحية آخروية وتعبير عن مشاعر حب وتقدير خالصين لرمز ديني يعدّ انموذجا للقيم الدينية والأخلاقية..وتلك هي مهمة العقل التنويري في العراق..علمانيا كان ام دينيا..لم ينتبه لها بعد!
خمسة ايام..هزّت العراق!
خمسة ايام بدأت بالفاتح من تشرين اول/اكتوبر2019،شهدت تظاهرات هزّت العراق وفاجأت محلليين سياسيين ومثقفين اشاعوا ثقافة التيئيس كانوا على يقين بان الاحباط قد اوصل العراقيين الى حالة العجز التام،وخطّات نظرية في علم النفس تقول:اذا اصيب الانسان بالأحباط وحاول وحاول ولم ينجح،فأن تكرار حالات الخذلان والخيبات توصله الى العجز والاستسلام..فأطاح بها جميعها شباب ادهشوا العالم!..واسقطوها في الخامس والعشرين بيوم جمعة (استعادة وطن)..متحدين الموت بصدور عارية وملاحم اسطورية ليسقط منهم ثلاثة وستون شهيدا التحقوا بـ(149) شهيدا حنّوا ساحات التحرير بدمائهم.
خمسة أيام،أدرك فيها العراقيون ان حكّام الخضراء وظفوا الجانب المأسوي في استشهاد الأمام الحسين،وصرفوا مئات الملايين(من خزينة الدولة) على تسيير جموع تتبارى بالبكاء والنواح واللطم..اكتشفوا بعدها ان هؤلاء لو توجه لهم الحسين طالبا الأصلاح لخيروه بين الرجوع من حيث أتى او القتال...وان من يقتدي به حقا هو من ينتفض مطالبا بالأصلاح..فانتفض شباب واستشهد منهم المئات كما استشهد انصار الحسين..وأثبتوا في عاشوراء(2020)انهم في طريق الحسين سائرون،في ركضة طويرجاوية قادمة ..ولكن..نحوالخضراء!
1 ايلول 2020
*




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,466,517
- ركضة طويريج (135)عاما! تحليل سوسيوسكولوجي(1)
- قانون مناهضة العنف الأسري - تحليل سيكولوجي (3)
- حسين ساحات التحرير و (حسين) الخضراء
- كامل شياع..استذكار عاشق الثقافة والوطن
- قانون مناهضة العنف الأسري - تقويم وتحليل سيكولوجي(2)
- هيبة الدولة..من أضاعها؟
- و..أنت ماذا صنعت؟
- قانون مناهضة العنف الأسري العراقي- تقويم وتحليل سيكولوجي
- الأنتخابات المبكرة..من سيربح الفوز؟ قراءة سيكولوجية
- نعيمة البزاز..آخر الأديبات المنتحرات!. دراسة في انتحار الأدب ...
- العنف في الشخصية العراقية..وراثة أم سلطة؟
- حكايتي مع المدى..لمناسبة دخولها السنة الثامنة عشرة
- دورات تثقيفية لأفراد الأجهزة الأمنية
- الأديان والألحاد..وصنعة الموت
- قراءة في كتاب (الفساد في العراق)- د فجر جودة النعيمي
- الحاكم والذمّة وساسة الشيعة - مكاشفة صريحة (2)
- الحاكم والذمّة وساسة الشيعة-مكاشفة صريحة(1)
- العراقيون و..حسبنا الله ونعم الوكيل
- مصطلح (الجائحة) ليس صحيحا.قضية للمداولة
- لهذا السبب..يكرهون عبد الكريم قاسم


المزيد.....




- داخلية فرنسا تقرر تفتيش عشرات المساجد وقاعات صلاة
- قوات الاحتلال تقمع تظاهرة بمحافظة سلفيت بالضفة الغربية
- يوما ما في الجنة سنلعب سويا في الفريق نفسه.. بيليه لم يتقبل ...
- عبر إجراءات حازمة - الاتحاد الأوروبي يعتزم حماية أفضل لحياة ...
- إجلاء المئات من يهود إثيوبيا جوا إلى إسرائيل والآلاف ينتظرون ...
- الحكومة الفرنسية تشن حملة على المساجد بدعوى محاربة الانفصالي ...
- الصفدي يؤكد ضرورة وقف جميع الإجراءات الاستفزازية في المسجد ا ...
- إسرائيل تستقبل فوجا جديدا من يهود الفلاشا
- الأوقاف الاسلامية تدعو المصلين بـ -الاقصى- الالتزام بإجراءات ...
- توب 5: رد نتنياهو على أنباء زيارته السعودية.. ومشروع الكونغر ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسين صالح - ركضة طويريج (135) عاما!- تحليل سوسيوسيكولوجي (2)