أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - الربيع من عرصاتك بكى ربيعه














المزيد.....

الربيع من عرصاتك بكى ربيعه


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed)


الحوار المتمدن-العدد: 6660 - 2020 / 8 / 28 - 10:09
المحور: الادب والفن
    


..!!انتِ ياعبق التاريخ
دوحة تلاقي الحضارات
أنا ان هجرتك
فذاك لأني :
سئمت بكاء المقابر
مللت الخرافات تحيا
صورا من عمق المغاور
وقد تلاشت فيك المنابر
وانا ابن الحياة
لفيف من سماحة الدين
رقَّصتني فيك الاعراس
والعقيقات
والوكيرات
زغردات
من قلوب الجيران
وفيك رقَّصت ُ
كل صباح جديد
وكل عيد بعد العيد
بموسيقى أندلسية
او قصيدة ملحون
أهازيج أمازيغية
أو أغنية شعبية
بزجل موزون
لا تلوثَ سمعٍ أو بصر
ولا صيحات فساد وانحدار
أو رقصات غباء
من مستنقعات دنية
تركتك
لأن الربيع من عرصاتك
بكي ربيعه
و صناديق الاسمنت
كتمت أنفاسي
الدور الأصيلة خانها الذوق
صارت كوات
وثلمات
وثقب في أقفاص
بروث ذي الحفير
تأوي كل مغتر بمظهر
أو حالم بأنوار
بها انبهر
متسيب
او تارك قطيع
من بيعوه ارضه
ادعاءً
بخناق البداوة
ومن لم تنفعه شهادة
ولا استقام له ترجيع
من تعليم
أومن كتم أنفاسه
حزب عتيد
و من وعدوه بسنبلة
نهبوا الحب
وله تركوا الهشيم
والبيدرَ غادرت السنبلة
تركتك
وعبق الماضي
من شوارعك
قد تجرد
من رحابة الصدر
ضاقت بربو
كالأنفاس
يجثو عليها الصقيع
تركتك
مهدَ الساسة والنبغاء
وقد حوصر فيك
نبض العلماء
وصارت السفالة
وسام النبهاء
وانا فار منك اليك
الهث الى ربيع اغتالته
القذارة
ونسمات صارت
لفيف نذالة
فيك احترقت ُ
من الأخ والصديق والرفيق
اعذريني
اذا لم أحاصر بقية الرمق
من شهامة
ستظلين ياعبق الحضارة
اللذة
تحفر في الروح
جرحا أحملك
وانا في ربوع الوطن
أسيح






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في عيونك اقرأها ذكرى
- جسدي
- ملحمة الذبيح
- سر الرائحة
- اليوم بك عيدي
- شروق من فرقان
- أم
- انسحاب
- بما فيه الكفاية
- افظع من ذئب ، اقوى من شيطان
- وعي على أديم النهر
- غربال السحالي
- هل الحياة يقومها ذبيح ؟
- البحث عن شراع
- موزع الورد
- خلوة عشق
- عيون لن تنسى
- عمر ..رجل لعمري ...(الجزء الثاني من لحظة فرح )
- -اخدم ياتاعس للناعس -
- العاشق أعمى


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الإثنين
- فيلم نومادلاند يحصد أكبر جوائز بافتا البريطانية
- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - الربيع من عرصاتك بكى ربيعه