أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - جسدي














المزيد.....

جسدي


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed)


الحوار المتمدن-العدد: 6649 - 2020 / 8 / 17 - 21:35
المحور: الادب والفن
    


عفوا سيدتي لاأملك الا ان اكتب عنك بمداد عين


منذ التتار
وسوء التأويل و حكم الظلام
آبائي
على الشمس قد حرموا جسدي
فإبليس
في أعراف آبائي يسكن الظلام
لكنه
قد يلتحف الضوء
ويسكن جسدي
والضوء
كما قد يخترق شبكية العين
حتما
سيخترق ثقبا مقدسا في جسدي
تضيع السمعة
يموت الشرف
تهان النفس
أذبح
اذا ما ساح دم يدنس بالعهر جسدي
كم غسلته
أمي بالريحان والكافور وماء الزهر
كم بخرت
بالند وكم غطت و لفت على جسدي
حين دعوتني
ما تمثلتك غير سيف أبي
،سطوة أخي
نكصت ، ارتهبت ،
وبالذعر خوفا ان يشي بي جسدي
لكني ما منعتك
بسمة من تحت سواد أقمطتي
ولا حبست املا
يتنفس من قارورة عبر جسدي
في الليل
حين أويت الى غرفة
ما تنفست لارض ولا سماء
تعريت للظلام،
ثم شتتك جزيئات
باردة على جسدي
على كل الربى والمرتفعات
لملمتك حركات ،
ضغطات
بقبضة يدي
عصرت النهد ،
فالتف الساق على الساق
صحتُ الآه....
ذرات ،
ذبذبات تيار
تسري في جسدي
حين تندى
مني ملمس تنفست ،
أطلقت شهقة عمر
تحدَّت
كوني ووجودي ،
تحدت مكبوت جسدي
ايها الرجل
الذي لن يعرف لي وجها
لااملك
الا أن اصير لك ساقية
لكن ..
اتوسل اليك
كلما ثملت حلما بين يديك
إياك أن تشي بي الى آبائي
انى قد منحتك بالحلم جسدي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملحمة الذبيح
- سر الرائحة
- اليوم بك عيدي
- شروق من فرقان
- أم
- انسحاب
- بما فيه الكفاية
- افظع من ذئب ، اقوى من شيطان
- وعي على أديم النهر
- غربال السحالي
- هل الحياة يقومها ذبيح ؟
- البحث عن شراع
- موزع الورد
- خلوة عشق
- عيون لن تنسى
- عمر ..رجل لعمري ...(الجزء الثاني من لحظة فرح )
- -اخدم ياتاعس للناعس -
- العاشق أعمى
- بسمة خضراء
- لا حب يعتقل ،لا عشق يبقى


المزيد.....




- -أنا بتابع جمهوري أكتر ما بيتابعني-.. محمد رمضان يوضح حقيقة ...
- بسبب -خطأ-.. فيفي عبده تستعد لإجراء عملية وتطلب من الجمهور أ ...
- مؤسسة بنكية تتشبث بعدم صرف -شيك- مكتوب باللغة الأمازيغية
- اللغة المصرية القديمة.. كلمات لا يزال يتحدث بها المصريون
- كاريكاتير -القدس- لليوم الإثنين
- فيلم نومادلاند يحصد أكبر جوائز بافتا البريطانية
- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - جسدي