أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - هل يمكن لفكر النهضة و المدرسة العقلية أن يكون أعلى سقف لمشروع النهضة اليوم














المزيد.....

هل يمكن لفكر النهضة و المدرسة العقلية أن يكون أعلى سقف لمشروع النهضة اليوم


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6658 - 2020 / 8 / 26 - 01:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ان المذاهب ليست حجة بل يكفي لعقل ممنهج متبصر عميق النظر يمتلك ادوات نقد التراث و تقويمه فقهيا كان او اصوليا او كلاميا و عقديا ان يعرف هذا و يفقهه و يستوعبه و يتجاوزه الى الاهم منه ...

لأن كثير من كلام و مخطوط و مكتوب من نعتبرهم مراجع و منابع نعود إليهم يكتبون كلاما أحيانا بديهيا وعاديا فنهلل له لما للماضي من وقع يرافق إلغاء وظيفة العقل الممنهج النقدية و التحليلية فيحصل الانبهار بدل التمثل و الاستيعاب ...

فلا القرضاوي من المعاصرين مثلا لا حصرا هنا و لا القدامى و لا المحدثين و المعاصرين يزيدون و لا ينقصون أو يأتون بجديد نافع لمقتضيات المرحلة فكلامهم بديهي بسيط عادي يعيد جزء من تراثنا مبسطا لعامة الناس ...

و كلنا يعلم بأن المذاهب أنظار بشرية في الدين و النص ليس أكثر لمشتغلين بالفقه احيانا دون المجتهدين الاصوليين بكثير و احيانا نقلة فتوى و تارة مرجحين و في كل الاحوال فهو جهد بشري يحترم و لا يقدس...

فلا تقديس و لا تصنيم و لا بخس و لا تهوين و لا احتقار...

قد يظن البعض ان التكوين في علوم الاسلام هو قراءة تاريخ المذاهب الفقهية و العقدية واللغة ودراسة رسالة في الفقه و تحفيظ القران و الحديث و دراسة رسالة في الفقه المقارن و رسالة في اصول الدين و المقاصد ...الخ ..

هي الوسيلة لتحصيل المعرفة الدينية و منها الفقهية و قد تاخذ منك وقتا طويلا لتحصيل معرفة نزيرة و يسيرة و زهيدة جدا جدا و ثانوية...

وحده عقلك النبيه الذي يحفر و يفتش و ينبش و يبنى و يتأسس تدريجيا على و بالنقد و التحليل و الاستيعاب و التجاوز و سرعة القراءة العميقة ( عميقة و سريعة و نبيهة ) ..الخ هو من يوفر عليك جهدا عظيما في البحث و تكوين نفسك كمسلم معاصر ...

يجب ان نتجاوز فكر النهضة كسقف اعلى للابتكار و الابداع بعد استيعابه على عجل و هو ترتركز على اسس ملخص بعضها ما يلي :

اولا / العقل ناظم اساسي في فهم النقل و إذا حصل تعارض قدمنا العقل او تأولنا النقل لصالح نظر العقل حتى لا نسيء الى دين الله و الاساءة من سوء فهمه...

ثانيا / لا ناسخ و لا منسوخ في النص و الوحي و كل ما قيل يتم تأويله لصالح هذا الرأي العلمي...

ثالثا / لا إجماع تحقق تاريخيا بمفهومه الهلامي و المثالي و العبرة بقوة الحجة و الدليل...

رابعا / مدرسة الراي اقرب المدارس التي تنتصر للعقل و المعتزلة قديما و هما مدرستان تراثيتان ...

خامسا / السنة حجة ليست قاضية على الكتاب بمعنى القضاء و القران هو الاطار الذي نفهمه به الباقي...

سادسا / ان اخبارالاحاد تفيد الظن لا اليقين و اذا عارض بعضها اليقينيات العقلية و العلمية لا نعمل به و نؤجل العمل به و لو صحيحا و العقائد لا تثبت الا بالمتواتر...

سابعا / التراث الديني كله تراث بشري و محاولة فهم للدين غير مل:مة و لا ملزم الا القران و الحديث النبوي الصحيح متنا و سندا الذي لا يعارض القران و روحه و مقاصده ..

ثامنا / الحرية و العدل مقصدان اساسيان يجب توسيع النظر فيهما و تحديد مفهومهما و فلسفتهما...

تاسعا / بدأت الازمة المعرفية الدينية الفقهية الحضارية في القرن الرابع للهجرة ( انظر الشيخ الغزالي و طه جابر و غيرهما ) ..

والتوسع في هذا الموضوع من اقتراحنا بما يتعدى اشارة محمد الغزالي اليه على مستوى الادوات و المقاربات و المنهج امر لا بد منه لبناء مشروعنا النهضوي...

عاشرا / ضرورة الاستفادة من منجز الحضارة الغربية و من تراثنا و بناء صرح للعلوم الجديدة اسلامية و انسانية ...

و هو ما يلخص فكر النهضة مع بعض اضافاتي و ملاحظاتي التي اقدر أهميتها ...

ان فكر النهضة و أطاريح المدرسة العقلية من محمد عبده و جمال الدين الافغاني الى الكواكبي الى الشيخ محمد ابو زهرة و محمود شلتوت و ربما المتصوف عبد الحليم محمود و المدني و غيرهم...

و قبلهم مدرسة الرأي و مذهب الاحناف و مدرسة المعتزلة و غيرها لا يمكن ان تكون سقفا ثابتا و أعلى لما يتطلبه الواقع الراهن للامة بل مرحلة أبانت على دور العقل و وظيفته و علاقته بالنص ..

كما أحيت قيمة العقل و هي تقتضي منا تمثلها و استيعابها و تجاوزها نحو افق اوسع و اعمق يقتضيه اليوم مشروع النهضة و التحرر من التخلف في العالم العربي و الاسلامي ..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفكر يحاور بالفكر و سعتي الإطلاع و الأفق..
- محمد فاضل حمادوش رجل فكر قدير .. جزائري أصيل
- في العلم النافاع و خصائصه
- في العقل الإنطباعي
- أسد القصير ..فقيه ..بمنزع وحدوي إسلامي و إنساني
- أمير الموسوي ..إيراني بروح جزائرية ..و منزع إنساني كوني
- جيل التقليد باسم الانفتاح على الاخر و باسم الاصالة و التراث
- احسان الفقيه و شكرا كورونا
- ما غاب عن الحراك الجزائري مدة عام من النضال
- أسئلة الشك في منظومة العدم و اليقين البشري المهدد
- الفتنة و نار الله الموقدة ..في جيوسياسا النصر العربي و الإسل ...
- الرفاعي و فلسفة الدين و أنسنته
- في الفساد السياسي و المالي و الإداري و التربوي..تصحيح رؤية . ...
- لا نيابة في التفكير في الدين..
- بوح الدواخل : معناه و رمزيته
- في النقد العلمي عند الشيعي و السني و اعتباره فتنة و جريمة
- في الإصلاح التربوي بلا مشروع و رؤية...
- محمد حسين فضل الله بين قراءة إنكفائية و قراءة إبداعية تسبح ف ...
- مناهج التعليم في العالم الإسلامي و إنتاج المعرفة..الجزائر أن ...
- الجزائر : ما لم و لن يستطيع السيد تبون تغييره في بنية للنظام ...


المزيد.....




- مفتي الأردن: الإفتاء في ساهم في الوعي من مخاطر كورونا
- وزيرة الصحة وشيخ الأزهر ومحافظ الأقصر يتفقدون أعمال إنشاء مس ...
- قائد الثورة الاسلامية يوعز بدراسة اقتراح وزير الصحة حول الاغ ...
- التاريخ الإسلامي لأميركا.. هكذا حُرم العبيد المسلمون حريتهم ...
- “حبل غسيل” قاده إلى حتفه.. كتاب جديد يكشف كيفية رصد مكان اخت ...
- تقديم لائحة ضد فتى من اللد بتهمة طعن يهودي
- مستوطنون يطردون مزارعين من أراضيهم بسلفيت
- مؤتمر الإفتاء المصري يعلن تخريج 20 عالما ومفتيا من روسيا الا ...
- “حبل الغسيل” قاده إلى حتفه كتاب جديد يكشف كيفية رصد مكان اخت ...
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية لن تتردد لحظة في الدفاع عن أم ...


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - هل يمكن لفكر النهضة و المدرسة العقلية أن يكون أعلى سقف لمشروع النهضة اليوم