أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العلاقات العراقية الاير انية ... يربطها التاريخ المشترك














المزيد.....

العلاقات العراقية الاير انية ... يربطها التاريخ المشترك


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6623 - 2020 / 7 / 20 - 23:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتجذّر العلاقات بين العراق مع جيرانه وفي المقدمة تقف الجمهورية الاسلامية الايرانية على رأسها ، وتمتد الى قرون طويلة لوجود روابط مشتركة كثيرة بينهما ومن اقدم العلاقات تاريخيا و ليست وليدة العصر الحديث ونمت وتوثقت بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 حيث تعززت هذه الروابط بين البلدين إلى أبعد من هذا وتختلف اختلافا جذريا عن تلك التي كانت عليه من قبل ، ويمكن الرجوع الى الدور الذي لعبته ايران بعد استيلاء داعش على الموصل وحمايتها لبغداد من السقوط في يده ، حيث كانت الوحيدة التي هبّت لمساندة الحكومة العراقية بعد سقوطها وسارعت لحماية بغداد المهدّدة في صيف 2014، للدفاع عن العراق. وساعدت كذلك في الدفاع عن أربيل حين وصل التنظيم إلى تخومها، لتلعب دور المساهمة في الدفاع عن المقدسات ايضاً والتي كانت العصابات الاجرامية التكفيرية تحاول الوصول اليها وهو موقف لا يمكن من نسيانه، ثم مساهمتها في فتح اكثر المحافظات والدعم الاقتصادي والتجاري بشكل انسيابي وتعزيز الاقتصاد المشترك وتقديم كل المساعدات اللوجستية والخبرة العسكرية وتدريب للحشد الشعبي الذي مكنه من استعادة معظم الاراضي العراقية التي استولى عليها التنظيم الارهابي يداً بيد مع القوات الامنية الاخرى من جيش وشرطة وقوات عشائر و يمكن فهم قوة هذه العلاقة ، وتأثيرها في منطقة الشرق الاوسط ايضاً ، وخاصة ايران التي نجحت في اثبات قدراتها على ان تكون لاعبا اساسيا فيها ولان سيادة واستقلال العراق يمثل امنها ، كما ان ايران لم تبقى مكتوفة اليدين أمام وجود القوات العسكرية وسياسات الولايات المتحدة الامريكية المحتلة في العراق ولتقزيم نفوذها، حيث أنّها تتحرّك على مختلف الجبهات و تدرك أنّ الامن في منطقة الشرق الأوسط ستكون على أساس الحفاظ على السلم في الشرق الاوسط في ابعاد واشنطن عنها التي تحاول تعزّز وجودها العسكري والسياسي في العراق وعملت جاهده على أضعاف الجيشه وليكون اكبر قاعدة عسكرية لضرب الدول التي تختلف معها ،من هذا المنطلق تواصل الجمهورية الاسلامية الايرانية دعمها للحركات المقاومة بالدعم اللوجستي والأموال والتّدريب حيث تعمل على حماية المنطقة من المجموعات الارهابية المسلّحة والمجموعات المتطرّفة المدعومة من واشنطن وتدعم الحوثيين في اليمن في مواجهة التخالف العربي بقيادة السعودية و استطاعت ان تثبت انها الحريصة الاساسية لامن المنطقة، في ظل تخلي القوى المجاورة في المنطقة عن التدخل لحمايتهم ومن هنا ازدادت الرغبة في توطيد هذه العلاقات خلال السنوات الاخيرة و لابد ان تنطوي على الرغبة فى التأكيد على الطبيعية الديناميكية للتفاعلات التي تتجاوز حدود الدول بصرف النظر عن نوع هذه التفاعلات وموضوعها، حيث يجب ان ينظر إليها باعتبارها تشكل نسقا مترابط المكونات والأبعاد وتتفاعل عناصره ووحداته جميعها؛ حيث يؤثر كل مكون منها على الآخر ويتأثر به. هناك مبادئ وقواعد عامة في افتراضاتها وأهدافها مثل الأيديولوجيات السياسية والمبادئ المستمدة من الأديان السماوية، بصفتها نظمًا عقائدية كونية، توجه رسالة إلى البشرية كلها.اذا أحسّت أنّ مصالحها وتعزيز وجودها متوقع على علاقات متميزة بعضها ببعض، حيث تستطيع بواسطتها تأمين حاجاتها بالتبادل أو المقايضة ويتحقق المجتمع الدولي عندما يتاح له أن يضم فى عضويته هذه الدول .
وبالنسبة للعراق فان الأهمية السياسية التي تضاف للأهمية الاستراتيجية تكمن في معالجة السلبيات والمشاكل وبناء نموذج سياسي خاص بالعراق يحيط بكل هذه المسائل التي تساند هذا النموذج ويكون النجاحه في التركيز على الأهمية ولديه القدرة في بناء برنامج عمل حقيقي يساهم في استقراره و المنطقة و في مواجهة الإرهاب والتطرف وإعادة الموازين المختلفة في المنطقة فمن الضرورة تفعيل التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والزراعية والاستثمار وقطاع النفط ، لانه يشكل الرقم الأصعب في المعادلة الاقتصادية ، حيث يملك ثاني أكبر احتياطي نفطي في المنطقة بعد السعودية
عبد الخالق الفلاح باحث واعلامي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,169,397,676
- الكهرباء...الطاقة الغائبة في العراق
- تسميات ... مواطنون – وعراقيون وغياب الواقعية
- الحكومة الانتقالية القراءات وفقدان الميكانزما
- الوظيفة العامة ومستلزمات ايجاد الموظف الجيد
- العراق ... قانون تعديل الانتخابات على صفيح من ثلج
- الحزن : تعبيرعن مشاعر الالم بعد الفقدان
- الحوارالامريكي -العراقي المعطيات و التوقيتات
- استقطاعات المتقاعدين يشعل غضبهم
- الاقصاء والتزييف والسلوكيات التعسفية
- الفيليون والانقسامات ...والافتقار لمن يمثلهم
- 20 دولار ثمن اهتزاز امريكا
- - قل الحق حتى على نفسك -
- العالم...التعاون والتشاور وتغليب القيم الانسانية
- ايران ..فنزويلا ، السفن - الخمس -المحملة بالتحدي
- الاقتصاد العراقي ... تمزق وانهيار وخزينة خاوية
- العملية السياسية وغياب الدولة المنتجة
- الدبلوماسية الخاطئة للاتحاد الاوروبي في العراق
- التكافل الاجتماعي بطول الوطن
- زيارة الكاظمي لهيئة التقاعد وتجربة المسؤولية
- الاخلاق الفردي والتأثير المجتمعي


المزيد.....




- خفقان القلب وعلامات أخرى تحذر من نقص فيتامين B12 الهام
- بايدن: الولايات المتحدة ستقترب بحلول الصيف من الوصول لمناعة ...
- اشتباكات في تونس إثر مقتل شخص متأثراً بإصابته خلال تظاهرة
- بايدن: الولايات المتحدة ستقترب بحلول الصيف من الوصول لمناعة ...
- خامنئي يعلن موقفه الشرعي بشأن اللقاح الأمريكي ضد كورونا
- مستوحى من العمارة العربية..ألق نظرة على المعبد الهندوسي الذي ...
- رحلة بحرية -مثيرة للجدل-..اكتشف تجربة السفر إلى جزر باراسيل ...
- طهران تعلن العثور على جثث خمسة إيرانيين لقوا مصرعهم في تركيا ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للإعلامي المصري وائل الإبراشي ...
- قرار عسكري مفاجئ للبنتاغون بشأن العاصمة واشنطن


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العلاقات العراقية الاير انية ... يربطها التاريخ المشترك