أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - صفحة من جرائم التاريخ..خالد ومالك بن نويرة نموذجا














المزيد.....

صفحة من جرائم التاريخ..خالد ومالك بن نويرة نموذجا


سامح عسكر

الحوار المتمدن-العدد: 6619 - 2020 / 7 / 15 - 00:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في مناقشة مع أحد السلفيين قال معترضا على نقدي لمسلسل خالد بن الوليد في أحد المواقع : أن خالد بن الوليد تزوج امرأة مالك بن نويرة لأنها أرملة غلبانة ومحتاجة زوج، فتطوع مشكورا لنكاحها، وما تذكره أنه كان يطمع بها كذب، وقصة طبخ رأس مالك ضعيفة السند

قلت أولا: لو هذا صحيح ما اعترض الصحابة على فعله، وما أنكر عبدالله بن عمر وأبو قتادة الأنصاري فعل خالد، وكتب التراث تشهد بأن الصحابة أدانوا هذا العمل، بمن فيهم أبي بكر نفسه الذي دفع دية مالك بن نويرة ورد السبايا والمال المغتصب، والدية على المرتد لا تجوز، مما يعني أن مالكا لم يكن مرتداً في نَظر أبي بكر.

يقول الذهبي في تاريخه: " روى سالم بن عبد الله، عن أبيه قال: قدم أبو قتادة الأنصاري على أبي بكر رضي الله عنه فأخبره بقتل مالك بن نويرة وأصحابه، فجزع لذلك، ثم ودى مالكا ورد السبي والمال"..(3/ 33)

ثانيا:لو كانت فرية ما غضب عمر بن الخطاب وطلب عزله وإقامة حد الزنا على خالد، لكن الصحابي أبي بكر قال أن خالد أخطأ (متأولا) واكتفى بالدية لأهل مالك كما تقدم..(تاريخ ابن خلدون 2/ 501)

ثالثا: لو كانت فرية ما أشعر الشاعر أبو نمير السعدي تلك الأبيات الشهيرة التي ذكرها الذهبي وأبي الفداء في تاريخهم:

قضى خالد بغياً عليه بعرسه ... وكان له فيها هوى قبل ذلك
فأمضى هواه خالد غير عاطف ... عنان الهوى عنها ولا متمالك
فأصبح ذا أهل وأصبح مالك ... إِلى غير أهل هالكاً في الهوالك

رابعا: هذه الكتب شهدت أن خالد قتل مالكا لجمال زوجته:

1- أبو الفداء ابن أيوب في كتابه "المختصر في أخبار البشر" قال: "فالتفت مالك إِلى زوجته وقال لخالد: هذه التي قتلتني، وكانت في غاية الجمال، فقال خالد: بل الله قتلك برجوعك عن الإسلام. فقال مالك: أنا على الإسلام، فقال خالد: يا ضرار اضرب عنقه. فضرب عنقه وجعل رأسه اثفية القدر"..(1/ 158)

2- المطهر المقدسي في كتابه "البدء والتاريخ" قال: " وسار خالد بن الوليد حتى أحاط بيوتات مالك بن نويرة وهم مسلمون وكانت لمالك امرأة وسيمة فمال إليها خالد وأمر بقتل مالك فنهاه عبد الله بن عمر وأبو قتادة الأنصاري "..(5/159)

3- الذهبي في تاريخه : " فالتفت مالك إلى زوجته وقال: هذه التي قتلتني، وكانت في غاية الجمال، قال خالد: بل الله قتلك برجوعك عن الإسلام، فقال: أنا على الإسلام، فقال: اضرب عنقه، فضرب عنقه وجعل رأسه أحد أثافي قدر طبخ فيها طعام، ثم تزوج خالد بالمرأة"..(تاريخ الإسلام 3/ 34)

وغيرها..فاقرأ لو كنت من القارئين..

أما قصة فصل رأس مالك وحرقها والطبخ عليها ذكرها الطبري في تاريخه (3/ 279) وابن كثير في البداية والنهاية (5/619) وأبي الفداء في تاريخه (1/158) والمتقي الهندي في كنز العمال (5/619) والذهبي في تاريخ الإسلام (3/34)

وبدون الأسهاب أكثر والشرح فقصة خالد ومالك من أكثر القصص شهرة في كتب التاريخ والتراث الإسلامي لكن الشيوخ يتعففون عن ذكرها لقُبح الفعل، واختلاف الصحابة الشديد حولها، ومختصر ما حدث ذكره "محمد سهيل طقوش" في كتابه " تاريخ الخلفاء الراشدين" صـ 74 قال فيها بالحرف:

" الواقع أن أحداث بني تميم، ومقتل مالك تتضمن خمسة عناصر جوهرية هي:
1-سوء الفهم اللغوي الذي أدى إلى القتل بطريق الخطأ. 2- استجواب مالك الذي انتهى بحكم الإعدام. 3- شهادة أبي قتادة الأنصاري التي يتم إيرادها كرواية مواكبة بأن مالكًا، وبني يربوع كانوا مسلمين.4- الاختلاف في وجهات النظر بين أبي بكر وعمر. 5- اتهام خالد بقتل مسلم، والتزوج بامرأته."..

مما يعني أننا أمام جريمة متكاملة الأركان لا يمكن نفيها أو تأويلها، أولا: لشهرتها وتعدد القرائن عليها في كتب الحديث، ثانيا: لعدم وجود نفي وإجماع على إنكار ما حدث، وبالتالي فمنطقيا هي حادثة تاريخية جائز أن نحاكمها بمعايير زمانها لا بمعايير حقوق الإنسان الحديثة، فالمجتمع في هذا الوقت رفضها وتسببت هي وغيرها في عزل خالد عن الجيش وإنهاء مسيرته العسكرية ووفاته بعدها ب 6 سنوات عن عمر 51 عاما كمَدا وعزله على فراشه وهو لم يبلغ العَجَز بعد..

ولم تذكر كتب التاريخ أن خالدا (تاب منها) أو اعتذر..!

حتى أن عباس العقاد نفسه تبرأ من الحادثة ولم يستطع تأويلها وقال بالنص:

"إن وقعة البطاح صفحة في تاريخ خالد كان خيرا له وأجمل لو أنها حذفت ولم تكتب، لأنها لم تضف إلى فخاره العسكري كثيرا ولا قليلا" (عبقرية خالد صـ 112)

ويظهر أن العقاد حاول تأويلها لكنه لم ينجح في إيجاد عذر لخالد، وفي نفس الوقت صمت عن إدانتها لموضوع كتابه في تلميع هذه الشخصية وذكر محاسنها فقط..

ومع ذلك فالمسلسل عن هذا الصحابي الغازي ومؤلفه ومخرجه لن يكتبوها ليس لأنها جريمة متكاملة الأركان تسقط من شخصية صحابي جليل كما يصفوه، لكن ولأن هذا المشهد غير مصرح به في التلفزيون لتشابهه مع أفعال داعش..لذلك قلنا أن تعظيم هذه الشخصية سيؤدي إلى تعظيم سيرتها وتبرير الحادثة وإحياء كلام من دافع عنها في التراث وسنجد أنفسنا نُعظّم أفعال داعش دون أن ندري..ما بالك وأن محور وطبيعة الشخصية هي جهادية غازية في وقت نستنكر فيه جميعا ثقافة الغزو والسلب لتعلقها بالإرهاب والتكفير والعنف على الرأي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,352,504
- العثمانيون وخطايا التاريخ في آيا صوفيا
- جدلية التحرش بين المثقف والشيخ
- مقدمة في دواعش الفن المصري (5)
- مقدمة في دواعش الفن المصري (4)
- مقدمة في دواعش الفن المصري (3)
- مقدمة في دواعش الفن المصري (2)
- مقدمة في دواعش الفن المصري (1)
- إشكاليات السرد التاريخي لروايات الملاحم
- غزو القسطنطينية..الوهم المقدس
- من وحي مناظرة فرج فودة
- حقيقة لقاء ابن تيمية بسلطان التتار محمود غازان
- من أولى بالمحاكمة الأزهر أم الممثل أحمد الرافعي؟
- العالم بعد كورونا
- النرجسية الحضارية وحقيقة تعدد العوالم
- الأزمة الجنسية للمرأة..ومشكلة التراث
- العلمانية كثقافة وضرورة مرحلة
- الكذب في المشروع الإسلامي الوهمي
- المعادلة الأمريكية الصينية في كورونا
- ماذا لو تم إلغاء منظمة الصحة العالمية؟
- الصين والغرب..ونظرية كلب بافلوف


المزيد.....




- 60 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال الإسرا ...
- الشرطة الألمانية تداهم مواقع تابعة لجماعة إسلامية سلفية حظرت ...
- مداهمات في برلين وبراندنبورغ وحظر جماعة إسلامية سلفية
- الإفتاء يدعو للتصدي لتهويد القدس ومحاولات الاحتلال إحداث تغي ...
- مداهمات أمنية واسعة في برلين بعد حظر جماعة سلفية
- إسلام آباد تؤكد أن حراس سجن سهلوا هروب قيادي معتقل من حركة ط ...
- الرئيس الروحاني يهنئ امير دولة الكويت بمناسبة اليوم الوطني
- 27 عاما على مجزرة المسجد الإبراهيمي.. ودعوات لحمايته
- الحرب في سوريا: غارات جوية روسية على «مواقع لتنظيم الدولة ال ...
- الجالية الإسلامية: سفير إيطاليا المقتول فى هجوم الكونغو كان ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - صفحة من جرائم التاريخ..خالد ومالك بن نويرة نموذجا