أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - الحزن جميل جدا














المزيد.....

الحزن جميل جدا


مظفر النواب

الحوار المتمدن-العدد: 6614 - 2020 / 7 / 9 - 05:19
المحور: الادب والفن
    


الحزنُ جميلٌ جِداً
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مظفر النواب .




الحزنُ جميلٌ جِداً
والليلُ عَديمُ الطَّعمِ
بِدونِ هُموم
والناسُ خَريفٌ يُمطِرُ
والأيامُ على الذُّلِ سُموم ..
أهلاً بِدُعاةِ المَوضوعِيّةِ
جارَتُنا إسرائيلُ
حِبيبَتُنا
ذاتُ الفَضلِ
على تَطويرِ ديمُقراطِيتِنا
هي صاحِبةُ الأرضِ
ونحنُ الغُرباءُ
وشُذاذُ الآفاقِ
ونَحلُمُ أنّا وطنٌ عربيٌ مَزعوم ..
ونكادُ نُقَبِّلُ كَفَّيها
مَنَحَتنا إحدى البَلدِياتِ
وبالكادِ مَطاراً
تحتَ المِجهَرِ ليلاً ونهاراً
ويُؤُذَّنُ بالعِبرِيةِ بعدَ قليلٍ
وعلى مدفعِ إسرائيلَ نَصوم ..
أَنزِل سَحّابَكَ للأرضِ ولا تَخجَل
دُوَلٌ خَلَعَت
مارسَتِ العُهرَ المَكشوفَ
بِعَوراتٍ سِتِّ نُجوم ..
عارِض إن شِئتَ
ملائِكةُ الأمنِ تُحيطُكَ
مَطلوبٌ خَمسَ دَقائِقَ
يا اللهُ
وتَدخُلُ إنساناً
وتَخرُجُ لا شيئَ مِن الإنسانيةِ فيكَ
سِوى الصمتِ
وتَسألُ أينَ اللهُ؟
وكيفَ تَوَحَدتِ
الموساداتُ العربيةُ والموساد
وتِسِرُّ بِصَمتٍ
قَدَرٌ مَحتومٌ ... مَحتوم ..
وتَفَضّل حارِب إسرائيلَ
بِكلِّ عُروبَةِ عَورتِكَ الزرقاءَ
وقاتِل دونَ سِلاح
دونَ حدودٍ تُفتَحُ
عَلَّ حُدوداً تَجرحُ بعضَ المَعنيينَ
مِن الآنَ نقولُ تُخوم
إياكَ وإن عُرّيتَ أمامَ العالمِ
أن تيأسَ
ثَمَّ قِتالٌ شَرِسٌ باقٍ
ما بَقيَ اللهُ
ويُحتاجُ سِلاحاً وحدوداً
داخِلَ رأسِكَ
إحذَر أن تُزرَعَ إسرائيلُ بِرأسِكَ
حَصِّن رأسَكَ
وابدأ بِسلاحٍ أبيضَ مِنهُ
هُجوماً بَعدَ هجومٍ يا ولدي
لا نَصرَ بِدونِ هُجوم ..
أو تُصبِحُ قَوّاداً دَولِياً ياوَلَدي
مَفهومٌ ... مَفهومٌ
يا وَلَدي مَفهوم ..






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بنفسجة العتم
- إذا جئتم حانتي ..
- مملكة الأمس
- أشياء للتداول هذه الأيام
- إلى صديق ..
- وماهم ..ولكنه العشق
- زنزانته .. وماهم ولكنه العشق
- جنين ..
- سنان انطوان يحاور مظفر النواب .. الجزء الثاني والأخير
- سنان انطوان يحاور مظفر النواب .. الجزء الأول
- اسماعيل زاير في حوار مع مظفر النواب
- حوار مع مظفر النواب لعلاء المفرجي
- كيف نبني السفينة في غياب المصابيح والقمر
- أخبرني الناعي
- آه جابر البيلسان
- مأمور البلدية
- إصبعه المغرورق بالحلوى
- في قفص الاتهام
- في المصالحة بين التضورات واصوات إناث الكناري ...
- صورة زيتية لشيخ الخليج


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - الحزن جميل جدا