أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - بنفسجة العتم














المزيد.....

بنفسجة العتم


مظفر النواب

الحوار المتمدن-العدد: 6568 - 2020 / 5 / 19 - 04:45
المحور: الادب والفن
    


ــــ بنفسجة العتم ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمظفر النواب .



بنفسجةَ العتمِ
سَجّي شَذاكِ على جَسدي
أستَغِبْ حَلمتيكِ بذرذرةِ النورِ
في نَزَواتي الحزينة
توامضَ قلبي وشفَّ قميصي
وتأتي الطلاوةُ من قدميّ
كأنَّ زواجَ الأرانبِ في صوتكِ الشبقيِّ
على قمرٍ يشتهي نفسَه في السكينة
منَ العدلِ يُؤخذُ صمتُ القناني بِخمري
أتَثملُ سيدتي بالفراغِ
وتُؤثر زورقَ صيدٍ
وتنسى خِضمَّ الهوى وخِضَمّي
وحضنَ السفينة
أزورقُ صيدٍ إذا غَمَزَت موجةٌ أغرقَتهُ يضاهي سفينةَ عشق؟
على صدرها يتكسّرُ موجُ الليالي
ويشهقُ عن جانبيها المدى والنجوم
ويَزَّخرَفُ الماء.. ويَزَّخرَفُ الماء
عُمر الزوارق ما ابتعَدَت ليلتين
وضَعضَع أضلاعها النَّوء
واستسلمَت للدُوارِ
يُهَسهِسُني الموج
تطربني دوخةُ البحرِ
عينايَ بوصَلتا شجنٍ لنهود الصبايا
فأنى توجَّع نهدٌ تغمَّدتهُ بالتُقى
والنوايا اللعينة
لَكَم جِئتُ والدمع في أذنيّ
لِما قد سَمِعت وكفكفتُ نفسي
أنا مُخطئ أذنيَّ
أو الأذنان تقوّلتا الصمتَ
أو قال فالصمتُ يحكي خبايا كثيرة
بنفسجُ...إني مريضٌ بلونٍ
تضوّع من فُمَّكِ الإبطيّ
كأنْ كوةً من مرايا تُقبّل زهرة لوزٍ مطيرة
كأن جلاجل أطفال كلّ العراق بجسمي
تجيش على صدرِ شاميةٍ
تتدرج بالأقحوان
إذا ما تهامسَ صوتُكِ ما بينه واختمَرتِ
إلهي بحقِّ الخمائرِ
كيف وصَلتَ لهذي الخميرة؟
وكيفَ سَحَبتَ لها ليلةَ القدرِ في عينها؟
وتنازلَ عن صدرها الخصر
حتى يكاد اختفى
فانبرت سرةٌ توَّجتها الخطايا أميرة
وكيف على رَسْلِ قُدرتكَ المشرئبةِ
قد نتأ النهد
يقذفُ من حمم الحُسن
أو يستحي كصلاةٍ صغيرة
سجودي لنهدٍ خَلَقْتَ
لصُنعِ يديك أُصلّي
فما أتجرأ أرفع وجهي إليكَ مباشرةً
من حيائي ووجدي ورقةِ حالي
وأشياءَ بيني وبينك جِدُّ خطيرة
أشحتُ عن الزهرِ إلّا البنفسجَ
أو ما يَتنفس عنه
بدونِ البنفسجِ أنفي بدون بصيرة
أحبكِ لي شافعٌ أنني
من فحولِ نخيل العراق
إذا لم يَضُمّكِ سعفي
فمن حُزني أو حُسنِ حظي
سَمَقْتُ احتجاجاً على الكون
أن ليالي الوصال قصيرة
وأدري الذي بيننا زمنٌ لا يُداوى
وغمّازةُ تتبوأ خَدَّكِ دارت عليها العطورُ
كأن السماءَ هنا دُفِنت في نوايا وثيرة
صهيل الأصابعِ حين تشمُّ شَذاكِ
يَبثُّ الأجِنّة تحت ضلوع العذارى
ويوجعهنّ المخاض
فيمسكنَ أشياءهنّ المثيرة
أيها الحب مثلي فاعشق
وإلّا فدعني أكُنْكَ
أبَطِّن أرحامهن وأسجي الفراغات
بين ضلوعي لأضلاعهن
وأرمي المرامي الخطيرة
أليس الهوى أجوَد الجود؟
نُعطي ونُعطي ونُعطي
ولسنا نُطالِب
إلا فمن يَتقبّلَ منا العطاء؟
ويعرفُ من لذّة الريق
طيب السريرة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إذا جئتم حانتي ..
- مملكة الأمس
- أشياء للتداول هذه الأيام
- إلى صديق ..
- وماهم ..ولكنه العشق
- زنزانته .. وماهم ولكنه العشق
- جنين ..
- سنان انطوان يحاور مظفر النواب .. الجزء الثاني والأخير
- سنان انطوان يحاور مظفر النواب .. الجزء الأول
- اسماعيل زاير في حوار مع مظفر النواب
- حوار مع مظفر النواب لعلاء المفرجي
- كيف نبني السفينة في غياب المصابيح والقمر
- أخبرني الناعي
- آه جابر البيلسان
- مأمور البلدية
- إصبعه المغرورق بالحلوى
- في قفص الاتهام
- في المصالحة بين التضورات واصوات إناث الكناري ...
- صورة زيتية لشيخ الخليج
- إلى توفيق العبايجي


المزيد.....




- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - بنفسجة العتم