أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تلميذ السنة أولى ابتدائي يُفاجِئُ معلّمَه!














المزيد.....

تلميذ السنة أولى ابتدائي يُفاجِئُ معلّمَه!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6611 - 2020 / 7 / 6 - 11:10
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يا معلّمي، يا سيدي وتاج رأسي:
- هي النطفة (المخلوق الجديد = التحام الحيوان المنوي بالبويضة) ليست صفحةً بيضاءَ، فما بالك بي أنا ابنُ الست سنوات.
- إرثي الجيني وحده يُسمّيه العلماء "الكتابُ الأكبرُ"، فلماذا تحطّ من شأني يا سيدي المعلم وتسمّيني "صفحةً بيضاءْ"، ثم تدّعي أنك قادرٌ أن تكتب أنتَ فيها ما تشاءْ!
- جيناتي الفطرية (Mon ADN hérité de mes deux parents)، أعقدُ من أعقدِ كتابٍ صدر في التاريخ (Le livre le plus complexe au monde).
- جيناتي ، كتابٌ واحدٌ وحيدٌ في الوجودِ، لم يوجَدْ مثلُه ولن يوجدَ ( Un livre unique dans l`histoire et le futur).
- جيناتي، كتابٌ مكتوبٌ بالشفرةِ الجينيةِ (Le code génétique)، لغةٌ لا يفقهُ فكَّ رموزِها إلا الراسخون في العلم.
- جيناتي، كتابٌ، كُتِبَ بواسطةِ أربعةِ حروفٍ فقط (Les 4 bases: A, T, C, G)، وبهذه الأربعةِ حروفٍ رُكَّبَ أكثر من أربعة مليار مفردة (Les nucléotides ).
- جيناتي، كتابٌ يضمّ بين دفّتَيه تاريخ البشرية البيولوجي ويحفظه من التلف والزمن، الكتابُ الوحيدُ القادرُ على استنساخِ نفسِه بنفسِه.
- جيناتي، نِتاجُ تفاعلٍ بيني وبين المحيط (Interaction entre mon ADN et mon environnement). جيناتي ومحيطي خَلَقَا مني كائنًا يستحيل استنساخَه كليًّا (جسديًّا ممكن، ذهنيًّا غير ممكن) حتى عن طريق عملية الاستنساخ (Le clonage physique, possible. Le clonage intellectuel, impossible).

يا معلّمي، يا سيدي وتاج رأسي، قبل أن آتيك إلى المدرسة اكتسبتُ الآتي:
- منذ ولِدتُ وأنا أحملُ اسمًا ولقبًا، دينًا وانتماءً، جنسًا وجنسيةً، ثقافةً وحضارةَ، عاداتٍ وميولاتٍ، جماليةً وذوقًا، واقعًا وخيالاً، صحّةً وسقمًا، أحلامًا وأوهامًا، تجاربَ وأخطاءَ، تاريخًا بانتصاراته وهزائمه.. أمَا زلتَ تصرّ على أنني مجرّدُ صفحةٍ بيضاء!
- استوعبتُ من المعلومات في ست سنوات ما لا يقدر على استيعابه أنجب الطلبة في الجامعة في نفس المدة.
- تعلمتُ من عائلتي ومحيطي، تعلمتُ اللغةَ العربيةَ ورموزَها، الأخلاقَ وحدودَها، الأكلَ وأنواعَه، اللباسَ والمُوضةَ، القرابةَ وآدابَها، الحبَّ ونَقيضَه، باختصار يا سيدي تعلمتُ الحياةَ من الحياةِ.

أخيرًا يا معلّمي، يا سيدي وتاج رأسي، وليس آخرًا، سأقسو عليك قليلاً على قدرِ قسوتِكَ عليّ بنعتي بـ"الصفحةِ البيضاء"، هي شتيمةٌ يا سيدي، لو كنتَ تدري، وإن كنتَ لا تدري فالمصيبةُ أعظمُ! أتعتقِدُ أنكَ العالِمُ وأنا الجاهلُ؟ أنا لم أدّعِ يومًا أنني عالِمٌ لكنني لستُ جاهلاً! أجاهلٌ مَن يعرفُ اللهَ والشيطانَ، الجنّةَ والنارَ، الحلالَ والحرامَ، الصدقَ والكذبَ، التجريدَ والتجسيمَ؟
أنا، يا معلّمي، يا سيدي وتاج رأسي، طِفلُ في طَوْرِ التشكّلِ، جسديًّا وذهنيًّا، لي ماضٍ وأطمحُ لمستقبلَ أفضلَ. أنا لستُ عجينةً تشكّلها أنتَ كما تشاءْ، ولا إناءً فارغًا تملؤه أنتَ بما تشاءْ، ولا صفحةً بيضاءَ تكتبُ فيها أنتَ ما تشاءْ!

إمضائي
"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الاثنين 30 جويلية 2018.



#محمد_كشكار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هذا؟ مواطن تونسي يعيش في تونس أو -أوفْنِي-؟
- قرارات الحاكم المنتظر لتونس؟
- إصلاحُ التعليم لا يمكن أن يأتي من رجال التعليم وحدهم!
- البيرقراطية النقابية عِندْها -ارْجَالْهَا- الانتهازيون!
- يخربون بيوتهم بأيديهم! مَن هم؟ هم المدرِّسون المقاولون والمد ...
- المدرّسُ التونسي: كيف حالُه؟
- حضرتُ اليوم اجتماع استماع وتكريم لأعضاء -جمعية حماية واحات ج ...
- توضيحٌ وِدِّيٌّ موجّهٌ إلى مَن يُحْسِنُونَ بِي الظن وينزلوني ...
- في مدينة ليون بفرنسا، عشتُ حادثةً طريفةً مع -البسيسة-؟
- خَمسُ طُرُقٍ للتفكيرْ سادتْ ثم بادتْ!
- تجربة الاقتصاد التضامني الجمني 2011-2020؟
- هل الحكّام في كل دول العالَم، هم من طينة البشر، حتى نطالبهم ...
- غُصْ قبل أن تعلّق!
- دروس ما بعد أزمة جائحة كورونا: خمس ركائز للتخطيط من أجل حماي ...
- تذكيرٌ: دفاعًا عن منهجيتِي وأسلوبِي في الكتابةِ والنشرِ
- للجمالية وجهانِ (L`esthétique)؟
- رأيٌ ضد السائد حول الهُوية الوطنية؟
- تاريخُ العَرَبِ، القديمُ والحديثُ، قبل الإسلامِ وبعده، مليءٌ ...
- الذاكرة (La mémoire): قدرةٌ ذهنيةٌ خرجت من تلافيفِ المخِّ وح ...
- كيف تمكن الإنسان البيولوجي (L`Homo biologicus) في القرن العش ...


المزيد.....




- كيف تستعد روسيا لضم 15 بالمئة من أوكرانيا رسميا؟
- بدون تعليق: الإيرانيون في اسطنبول يحتجون على عنف الشرطة ووفا ...
- تسرب غاز في بحر البلطيق قرب مسار -نورد ستريم 2-
- عودة التوتر بين تركيا واليونان بسبب الخلاف حول وضع جزر بحر إ ...
- اللقطات الأولى لهجوم نفذه نازي على مدرسة روسية قتل فيه 17 شخ ...
- مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى
- وزارة التعليم تطلق برنامج -روسيا - إفريقيا-
- اللاذقية.. جنازة مهاجرين سوريين لقوا حتفهم في مأساة غرق القا ...
- جنرال إيطالي: بايدن يخطط لتقسيم أوروبا وإعادتها لحقبة الحرب ...
- سنودن يعرب عن شعوره بالأمان بعد حصوله على الجنسية الروسية


المزيد.....

- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تلميذ السنة أولى ابتدائي يُفاجِئُ معلّمَه!