أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد شنان كريم - كل عام وانت بخير!














المزيد.....

كل عام وانت بخير!


محمد شنان كريم

الحوار المتمدن-العدد: 6573 - 2020 / 5 / 25 - 14:46
المحور: كتابات ساخرة
    


بدل ان نقول كل عام وانت بخير، يجب ان نقول كل عام ونحن نسأل، ومن أجل ان نكون بخير يجب ان تسأل لماذا الشابات والشباب معطلين عن العمل؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا انت بدون سكن؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا لا توجد خدمات من كهرباء وماء صالح للشرب وشوارع نظيفة ومعبدة؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا التعليم تدهور والامية تزداد؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا انهار الوضع الصحي؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا القتل مستمر (قتل الفتيات والنساء بأسم الشرف قتل المثليين قتل المتظاهرين)؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا وجوه الاطفال البريئة تزداد وتمتلئ الطرقات وتقاطعات الشوارع بهم؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا الفقر والعوز نسبته عالية؟ ومن أجل ان تكون بخير يجب ان تسأل لماذا الزراعة والصناعة تعطلت واصبحت تستورد كل شيء؟

اعياد ومناسبات وطقوس من ضمن أيدلوجية الطبقة المسيطرة على مدار السنة، مثل المحطات تتوقف فيها الجماهير لتجدد الأمل وتتمنى ان تكون بأفضل حال، بدل ان تسأل لماذا يزداد سوء الحال؟

ان النظام الرأسمالي والطبقي يدافع ويديم هذه المناسبات والاعياد من أجل الترويج لأيدولوجياتهم اولا وثانيا هو متنفس للجماهير.

بدلا من الحديث عن بلد منهوب تماما، الحديث عن المليارات التي سرقت، عن داعش والحروب الطائفية، أصبح حديث الناس حول: هل تم رؤية الهلال ام لا؟ هل اليوم متمم لشهر رمضان؟ هل اليوم عيد؟ هل المرجع الفلاني قال عيد او لا؟؟ أحاديث ومواضيع فارغة تديمها نظام وطبقة مسيطرة وتشغل بها الناس.

اذن بدل كل عام وانت بخير يجب ان نقول لماذا كل عام لا يتحسن الحال؟ لماذا كل عام يزداد الوضع سوأ؟ عند تلبية هذه المطاليب والاستحقاقات، وعندما تعيش الناس حياة حرة وبدون اذلال وبكرامة، عندها فقط يمكن ان نتمنى ونقول كل عام وانت بخير.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول اعتصامات العاطلين عن العمل بمختلف مسمياتهم
- اليسار والمثقفين وحكومات الاسلام السياسي
- بين شرعية التظاهرات ولا شرعية حكومات الإسلام السياسي
- عمالة الاطفال ....العبودية الصغيرة
- توضيحات حول الاستقالة من الحزب الشيوعي العمالي العراقي


المزيد.....




- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد شنان كريم - كل عام وانت بخير!