أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شنان كريم - اليسار والمثقفين وحكومات الاسلام السياسي














المزيد.....

اليسار والمثقفين وحكومات الاسلام السياسي


محمد شنان كريم

الحوار المتمدن-العدد: 6160 - 2019 / 3 / 1 - 17:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليسار والمثقفين وحكومات الاسلام السياسي
يتحدث الكثير على ان نجاح العملية السياسية, ونجاح الديمقراطية, مرتبط بالوعي . لذا فأن وجود النخب في النظام الديمقراطي, امراً واجباً, حيث ان مفاهيم الديمقراطية لا تتجذر في وعي الجماهير, او ان هذه الجماهير من الصعوبة عليها تقبل هذا الوعي السياسي الجديد, وبالتالي يجب على هذه النخب حماية هذه المفاهيم ! وكأن الامر صراع اخلاقي وفكري وليس صراع من اجل مصالح طبقة معينة, وهذا الفهم عند هذه القوى اللبرالية ومعهم جوقة المثقفين وبعض من قوى اليسار رسخ من بقاء وثبات قوى الاسلام السياسي وعزز من مكانتها.
ان حديث قوى الاسلام السياسي عن المضي بتشكيل حكومة تكنوقراط, او حكومة عابرة للطائفية, او حكومة نخب هو حديث يتكرر دائما, انها نغمة سيئة وقذرة يراد منها الاستمرار في الحكم والسيطرة, والا ما معنى ان هذه العصابة تقدم هذا الوزير وتلك العصابة تقدم ذاك، والكل يعلم ان الوزير او رئيسه ليست لديهم اي صلاحية باتخاذ اي قرار ذو اهمية، فوجودهم في اغلب الاحيان لتيسير وترتيب عمليات النهب والسرقة.الا ان ما يحبط حقيقة ويشكل خيبة امل ان قوى اليسار البرجوازي وجمع من المثقفين والليبراليين "الوطنيين" متفائلين كعادتهم بأن هذه الحكومة ستكون فاتحة خير كما تفاءلوا بحكومة العبادي وقبلها المالكي مهللين ومباركين لهم, واليوم يعاد نفس المشهد المأساوي، فغداة تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الكابينة الوزارية، وهو القادم من نفس رحم العملية السياسية الفاسدة والمستلم لعدة مناصب في الحكومات السابقة وعليه الكثير من شبهات الفساد، رغم كل ذلك بدأ هؤلاء المثقفين واليسار يتغنون طربا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمقالات التي تنشر هنا وهناك وخصوصا عندما تم الاعلان عن فتح موقع الكتروني للتقديم لشغل الحقائب الوزارية, المجتمع الذي يوصمونه بأنه جاهل ولا يستطيع تقبل المفاهيم الجديدة كان يسخر من هذه الفذلكة الجديدة من قبل عصابات الاسلام السياسي، فلا خدعة مثل هذه تنطوي على الجماهير، وبالفعل فالترشيحات للوزراء حصرا من هذه العصابات.
لقد تناسواهؤلاء اليسارويين والمثقفين الحكومات الاسلامية والقومية السابقة والتي رفعت شعارات رنانة مثل حكومة البناء والتطوير, وحكومة محاربة الفساد والضرب بيد من حديد, وتشكيل هيئات عليا لمحاربة الفساد وغيرها من الشعارات الزائفة، تناسوا ان جميع هذه الحكومات ومنذ2003 والى الان, لديها برنامج ورؤية اقتصادية واحدة وحسب الليبرالية الجديدة هو تحرير الاقتصاد وفتح الاسواق وخصخصة المعامل والشركات وجميع القطاعات الخدمية وهذا ما تم التعبير عن محتواه بأجلى صوره في حكومة عادل عبد المهدي عندما تم اقرار المادة الرابعة عشر من الموازنة والتي تتيح اعادة هيكلة الشركات العامة المملوكة للدولة او بيعها، وبين هلالين سرقتها لأنها حسب ما يذكر بعض الاقتصاديين فأن قيمة موجوداتها ((قدرت بمايزيد على ٦٠٠ تريليون دينار لأكثر من ١٢٠ شركة عامة اغلبها ضمن القطاع الصناعي الحكومي لتستحق ان تكون صندوق ثروة سيادية جديد للعراق))http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=618918 فهل يا ترى ستترك عصابات الاسلام السياسي هذه الثروة؟ الكل يعلم الجواب بأنها تحوم عليها مسعورة وبكل الطرق لنهبها الا المثقفين واللبراليين وبعدهم قوى اليسار القديم الجديد لا تريد ان تصدق بل وتدافع عن هذه العصابات بمقولتهم الفجة والضحلة ((اعطو لرئيس الوزراء مهلة)).
ان الفكرة التي تقول او هي "لسان حال المثقفين" بأن الجماهير غير واعية او وعيها مشوه وعليه فأنهم مهتمون او مبادرون بنقل الوعي لهم من الخارج ! هي فكرة غير صحيحة وخاطئة بالمرة، بل انها تخفي مصالح هؤلاء المثقفين الضيقي الافق،تأتي هذه النخب لتروج عن توهماتها هي في تحالفات مشبوهة(سائرون) ,تحالفات سياسية فوقية معزولة عن نضالات الملايين من العمال والكادحين والفقراء , وتحث الجماهير على ان التغيير الوحيد لتحقيق الاصلاح هو الانتخابات , انتخابات اقل ما يقال عليها انها لعبة قذرة, لعبة فهمتها الجماهير ولم تشارك بها, لعبة لتعيد شرعية برلمان فاسد مبني على المحاصصة ومتفق مسبقا على من سيأتي. لكن ستبقى هذه الجماهير هي السباقة بالتصدي عن طريق التظاهرات الشعبية والاحتجاجات العمالية لنظام فاسد عاجز عن تلبية ابسط الخدمات والحقوق للفقراء والمحرومين وسوف لن تسمح هذه الجماهير ان تأتي هذه "النخب" المتملقة للسلطة و"المثقفين الانتهازيين" واليسار الأصولي, مرة اخرى لركوبها وتسويف مطالبها , تظاهرات واحتجاجات لم تتوقف منذ2011والتي تم فيها حرق مقرات الاحزاب الاسلامية, ورفع فيها شعارات "بأسم الدين باكونه الحرامية".
ان الرد الحقيقي على جميع هؤلاء"المثقفين" ومن يتبعهم والذين هم المكملين والمبررين لوجود النظام الطائفي والقومي, والمتكون من عصابات الاسلام السياسي والقوميين الشوفينيين،هوعن طريق تقوية نضالات العمال والجماهير المضطهدة, وتبني قضايا المجتمع, وايجاد السبل الكفيلة بديمومة الصراع وتطوير تنظيماتها الثورية.

محمد شنان كريم






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين شرعية التظاهرات ولا شرعية حكومات الإسلام السياسي
- عمالة الاطفال ....العبودية الصغيرة
- توضيحات حول الاستقالة من الحزب الشيوعي العمالي العراقي


المزيد.....




- عاهل الأردن يدين إجراءات إسرائيل بالقدس.. ويرفض إخلاء عائلات ...
- عاهل الأردن يدين إجراءات إسرائيل بالقدس.. ويرفض إخلاء عائلات ...
- مصر.. إنقاذ شبرا الخيمة من كارثة محققة بعد اشتعال النيران في ...
- جزائريون عالقون في الخارج لسلطات بلادهم: افتحوا الحدود فمن ح ...
- رئيس وزراء العراق يوجه بسرعة الكشف عن قتلة الناشط إيهاب الوز ...
- السيسي يوجه بزيادة تشجيع الاعتماد على الصناعة الوطنية وتحقيق ...
- أمريكا تصادر -ترسانة هائلة- من الأسلحة الإيرانية في طريقها إ ...
- الجيش الإسرائيلي يقرر إغلاق المجال البحري أمام الصيادين قبال ...
- هل يساعد النوم في الحماية من الخرف؟
- ماكرون: فرنسا لن تستخدم -أسترازينيكا- ضد متحورات كورونا


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شنان كريم - اليسار والمثقفين وحكومات الاسلام السياسي