أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - شاعرٌ في حجرٍ منزلي














المزيد.....

شاعرٌ في حجرٍ منزلي


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6546 - 2020 / 4 / 25 - 00:30
المحور: الادب والفن
    


وحدي أتململ في غرفتي فزعاً
لم يبقَ الاّ الشعر زائرا عابرا يأتيني لماماً
يدخل خلسةً ، يضع لثاما لئلا يفضح وجهه
فأغلق نافذتي ، أتسامر معه برهة
نهزج معاً ، يشتمني وأشتمه ضاحكَين
أقفز على السرير مرِحاً ، مهللاً بضيافتهِ
مثل فأرٍ آمنٍ في مكانٍ ساكن
حتى يوّلي الأدبار مودّعا
كأني عاشقٌ يطارده العاذلون
فأعود كسيرا ملوماً محسوراً
أطرق ألف بابٍ مغلق ولا أحد يجيب
أنادي الربيع النيسانيّ متوسّلا كي يؤنسني
فتسّاقطُ أوراقُه الخضر عناداً
أفتش في الريح لعلّ سلاما منسياً يـبعثُـه نسْلي
لا شيء غير صفير الرياح
أفتح كوّة نافذتي لأوسعَ صدري
فيرتطم رتاجُها في وجهي
أنبش في حاسبتي لعلّ ذكرا يشير إليّ
ضحكةً تائهة تأوي الى سكوني
كتاباً يغمرني بفيضـهِ
لا بشارة سوى أملٍ مضرّجٍ باليأس
سوى كوفيد التاسع عشر يهزأ بي
لكنه يخاف شيخوختي العنيدة
أيها الشاعر العجوز
صه عن ثرثراتك الشعرية
وما ملكتْ قريحتُـك
كفاك عنجهيةً ومكابرةً وأنت الهزيل الخائف
كثرت سقطاتك كلما قويَ جناحك
أيها المهيض الجناح
ليتك بلا خَـوافٍ ، بلا قوادم
لتقع مرة واحدة
أما سمعتَ قبلاً ما نفثوا من أقاويل :
لكلِ جوادٍ كبوة
ولكل حزينٍ خلوة
ولكلِ عالٍ هُــوّة

جواد غلوم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,076,375,438
- معاناة الفقر والفاقة وصلتهما بالابداع
- تلويحة شاتمة الى كورونا
- وما أدراك ما أهوال الكتابة !! ؟
- الطاعن في العشق
- وطنٌ ذبّاحٌ
- شيخوخة الكتاب الورقي وفتوة الكتاب الالكتروني
- ومضات شعرية في الصداقة
- متى تكفّ العلمانية عن مغازلة العقائد الدينية والاستنجاد بها ...
- صلاة الشعر حينما تصدق
- وصلةٌ شعريةٌ لبغداد الواهنة الكسيحة
- قفشات وتسميات مبتكرة صاحبتْ ثورة الاشقاء السودانيين
- أحببْ عقائد الآخرين محبتك لدينِك
- هكذا تعلّم الأنظمة الراقية أجيالَها الجديدة
- عناءٌ وشقاءٌ ؛ صديقان لا يفترقانِ عني
- صناعة الابداع ؛ رؤية وانطباع فيما يُكتب الآن
- تــكْـتَـكَـتْ ساعة الصفر فلا توقفوها
- بعض مظاهر النفاق الشائعة في وسطنا المجتمعيّ
- تقليعة صينيّة في فضح الفاسدين
- طلبُ رجاءٍ الى جسدي
- قتل الحرفيّة العراقية وتدمير الاقتصاد في زمن النظام الريعي ا ...


المزيد.....




- اكتشاف جدار من اللوحات الفنية يعود إلى عصور ما قبل التاريخ ف ...
- 5 أفلام جميلة تجعلك تودع عام 2020 العصيب بابتسامة
- بوريطة: حان الوقت لتطوير السياسة الأوروبية للجوار
- بوريطة: حان الوقت لتطوير السياسة الأوروبية للجوار
- الفنان المصري محمد عبد الحليم يعلق على تداول صورته في الشارع ...
- رحيل رئيسة متحف بوشكين إيرينا أنطونوفا
- افتتاح”الدورة العادية الثانية للجنة الفرعية المعنية بالطاقة ...
- بوصوف يراهن على 2000 مغربي مقيم بالخارج للترافع حول قضية الص ...
- الهند تعرض أكبر اللوحات الفنية في العالم في كلكتا بعد ترميمه ...
- ضجة جديدة في مصر بسبب فنان آخر... ما حكاية هذه الصورة


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - شاعرٌ في حجرٍ منزلي