أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض محمد سعيد - كيف صار الزمن الجميل جميلا ... ؟














المزيد.....

كيف صار الزمن الجميل جميلا ... ؟


رياض محمد سعيد
(Riyadh M. S.)


الحوار المتمدن-العدد: 6532 - 2020 / 4 / 8 - 17:43
المحور: المجتمع المدني
    


بداية علينا ان نتفق على مفهوم الزمن الجميل ، اذ لا يجوز تحديده بمفهوم ربطه بشخص دكتاتور او ربما حدث جلل او كارثة كبيرة ادى ذلك الى خسائر و احزان و الام كبيرة تحملها الشعب لأن اعتبار الزمن الجميل هو زمن شخص او مرحلة او حدث كبير غير صحيح ، اذ ان ذلك يعني مصادرة الذكريات وتجسيدها واختزالها بذلك الحدث او ذلك الشخص ، واذا كان هذا هو الوصف و المقصود ، اذن قد حق القول انك مخطيء جدا او فاهم الموضوع غلط ، و لا لوم في هذا لأنك يجب ان تكون مؤهلا لتعرف ما هو الزمن الجميل ( لا تنفعل من كلمة مؤهل واستمر بالقراءة لتعرف المقصود) قد يكون عمرك الان منتصف الثلاثينات وتصارع الزمن لتحقيق اهدافك و غاياتك وهذا شيء جميل ، وطبيعي ان تترك خلفك اثار صراعاتك مع الزمن الذي مر عليك والتي تشكل ذكرياتك القريبة بكل تفاصيل الحياة ( سعيك للتعلم والتخرج و الزواج وتكوين الاسرة وفرحة انجاب اول طفل و حمله بين يديك وتنظيم الاسرة وسماع الاغاني و مشاهدة الافلام و قراءة الكتب ومواجهة الناس و التعامل معهم وحل المشاكل و البيع و الشراء و وكل هذه التفاصيل واكثر بما في الحياة من احزان و افراح و ساعات غضب و خسارة و ربح و فقدان الاحبة و و و . كل هذا وانت تساير الزمن وتصارعه احيانا لتتشكل في عقلك انجازاتك التي هي ذكريات الماضي القريب والتي ينتج عنها الخبرة من تجارب الحياة ، ولاحظ ان عمرك صغير و صراعاتك محدودة بالزمن الذي عشته ... هذا الوصف ينطبق على كل البشر . وكل شخص يحمل في عقله ذكريات صراعاته مع الزمن . لكن تخيل معي حجم الذكريات لمن عمرهم 20 عام او 30 عام وتخيل معي لو ان عمرك هو منصة تقف عليها لتنظر الى متراكمات تاريخ صراعك مع الزمن وما خلفته وراءك من تراكم للذكريات . كم تعتقد سيكون علو المنصة وكم سيكون طول خط الذكريات لمن عمره 20 عام وكم لمن عمره 30 عام و كم سيكون لمن عمره 65 عام واي المنصات اعلى من تراكمات السنمين ليتمكن من النظر الى خط تراكم الذكريات الابعد على طول سلسلة خط تاريخ الذكريات الذي تركناه خلفنا .
هذا من ناحية ولكن من ناحية اخرى يجب ان نستحضر شيء مهم جدا عندما نتكلم عن الزمن الماضي هل هو جميل ام لا .. حتما هو جميل لأعتبارات مهمة اولها اننا عشنا ذلك الزمن ولا زلنا نعيش و نتنفس وهذه نعمة تبعث فينا الشكر و العرفان للخالق الذي جعلنا نقف اليوم هنا و نتذكر ما فاتنا ... بينما اخرين .. لم يسعفهم قدرهم وانتهو دون ذكريات وماتو .. الذكريات التي مرت جميلة لأنها مرت بأمان ولأننا عشناها بتفاصيلها بحلوها ومرها بحزنها وفرحها بغضبها وتعبها وراحتها بحبها وكرهها لكننا لا نعلم هل سنعيش اللحظات القادمة من عمرنا ام لا ... اذن كل ما مر بنا من صراعات مع الزمن كانت جميلة لأننا على قيد الحياة و ننتظر ما يحمله لنح الغد .
الان .. اين صدام .. مثلا من هذا الصراع ولماذا نحشر تاريخنا و صراعنا معه ، ولماذا يكون الزمن غير جميل لأنه يعيش زمننا ، ان اللحظات التي عشناها وتعرضنا لها في صراعاتنا مع الزمن كانت ملكنا حتى السجين عندما يقضي 25 سنة من عمره في السجن يصارع الحياة وقبل نهاية المدة يتذكر كيف كان و كيف تجاوز تلك المحنة .
الان نأتي الى اهم نقطة تجعل الذكريات والصراعات مع الحياة للزمن الماضي زمن جميل . وكما قلنا ان الزمن الماضي مقرون بالعمر فتخيل نفسك بعمر ما بعد ال 65 وانت جالس على كرسي تتأمل الصباح الجميل مع مشاهد الخراب و الدمار لوطننا الجميل وتريد ان تشري كأس من الماء وتخونك قدميك .. الن تتذكر ايام قوتك وكيف كنت تصارع الزمن و انت بكامل القوة و الاطمئنان ... اليس ما فات كان زمنا جميلا .
اين صدام من كل هذا . لعنة الله عليه و على افعاله لكل من اذاه او تسبب بألمه لكن لاتسرق زمننا الجميل و تلصقه به .. زمننا الماضي كان جميلا وسيبقى جميلا لأننا كنا نصارعه (الزمن) بقوانا وتغلبنا عليه او يتغلب علينا احيانا لكننا عشناه و وصلنا الى هنا . ولا زلنا نتذكر بفرح كل خطواتنا حين كنا نتخذ قرارت ابناءنا الصغار وتعريفهم بمتطلبات الحياة .. لكن حين يمر الزمن سيكبرون سنة بعد اخرى حتى باتو بالغين يصارعون الزمن بقواهم ويتخذون قراراتهم بأنفسهم ولاحاجة لهم بنا الا لأستشارة احيانا ... بينما نحن انهكنا التعب وتركنا الصراع للشباب و لا نملك الا الذكريات نحيا معها الى ساعة يشاء الله . اذن كان الزمن الماضي زمن جميل لأننا كنا شباب مقتدرين واليوم اصبحنا عاجزين ، والعجز هنا هو سن اليأس و سن التقاعد ، نغمض اعيننا و نتذكر الزمن الجميل .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,162,862
- ماذا تحمل 2020 للعراقيين
- تركيا .. النجاة في الحكمة
- لا عراق بلا شباب العراق
- فايروس كوكب الارض
- هل اردنا الحياة و لم يستجيب القدر ؟
- أنا لم أفهم ... هل فهمت انت
- العرب .. الدين .. التطور
- ماذا بعد التظاهرات
- فؤاد غير مفيدة
- بقع على نسيج عراقي
- لكي لا نخسر الجولة
- نظرة في الاسلام السياسي
- ما دام الحمقى موجودون
- المأمول عند الفاسدين
- في نيسان 2003
- التمدن ... يعني الخلاص
- نحو ساعة الفصل
- كفى لمن دمر العراق
- كيف توصف الرجولة في العراق
- لماذا تخلف المسلمون


المزيد.....




- اليمن والمجلس النرويجي للاجئين يبحثان جهود رفع معاناة اليمني ...
- احتجاجات جديدة في بورما والأمم المتحدة منقسمة حول الرد على - ...
- احتجاجات جديدة في ميانمار والأمم المتحدة منقسمة
- تونس... احتجاجات للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين... فيديو
- الخارجية الكندية تطالب الأمم المتحدة بمحاسبة نظام الأسد بسبب ...
- سوريا: الخارجية الكندية تطالب الأمم المتحدة بمحاسبة نظام الأ ...
- احتجاجات جديدة في بورما والأمم المتحدة منقسمة
- احتجاجات جديدة في بورما والأمم المتحدة منقسمة
- آلاف الجزائريين يتظاهرون مجددا ضد النخبة السياسية والعسكرية ...
- وزير لبناني في دمشق لبحث ملف -النازحين-


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض محمد سعيد - كيف صار الزمن الجميل جميلا ... ؟