أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض محمد سعيد - في نيسان 2003














المزيد.....

في نيسان 2003


رياض محمد سعيد
(Riyadh M. S.)


الحوار المتمدن-العدد: 5841 - 2018 / 4 / 10 - 23:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذلك اليوم (9 نيسان 2003) اعلن عن سقوط بغداد و انهيار الدولة العراقية و احتلال العراق من قبل دول التحالف والقضاء على ما يسمى النظام الحاكم في العراق . تألمنا ولا زلنا نتألم الى اليوم... وتألم العرب معنا على مستقبل اخوانهم العرب في العراق. بكينا وبكى معنا الكثيرين على ما ستؤل له احوال الشعب ، ذلك الشعور بالألم و الاسى كان فقط لمن امتلك القدرة على النظرة المستقبلية المسبقة لمجريات الاحداث . إذ ان الألم نتج عن نظرة استباقية لا يمتلكها الكثيرون في "ماذا يعني سقوط النظام و الحكومة و غياب الدولة التي ترعى شؤونها بالقانون؟" . و المؤلم اكثر انه كان هناك عراقيين في المهجر او في الداخل كانو يرقصون و يقرعون الكؤوس فرحا و هتافا بالاغاني و الاهازيج بسقوط بغداد و العراق ، ذلك لأنهم لا يمتلكون القدرة على الفهم و النظر لأبعد من انوفهم ، وكأن العراق اصبح في نظرهم كالثور العظيم الذي استعصى على ذابحيه ان يرقدوه ارضا لينحروه ، وعندما سقط هللو فرحا بالذابح و المذبوح .. لم تتسع ادمغتهم لرؤيا مسبقة عن ما ستؤول اليه الحال من سوء .. لأنهم في ادمغتهم ، تركزت فقط فكرة القضاء على الدكتاتور .. لقد ضحى العراق بكل ما يملك من ثروات تاريخية و حضارية و أرث عميق من الاف السنين .. ضحى بها كلها ، ليستحوذ عليها في التالي بعض الحثالات لا يعني لهم شيئا ما نقدسه من ماضي وحاضر ومستقبل الوطن.
وما يثير الاستغراب ان يقول بعض المتفائلون (توابع المستفيدين) ، وهم القلة الذين يقتاتون على قطرات الصدقة و الحسنات التي لا تسمن و لا تغني من جوع العراقيين. شعب العراق الذي اصبح يتكون من المشردين والنازحين والايتام والمشردين والعاطلين ومسلوبي الارادة ... وووو عدد معي و لن تنتهي قائمة الفواجع ... بينما اولاءك القلة يتبجحون بعبارة أن العراق لم يسقط و لكن دخله الساقطون ... اي سقوط يريدون اكثر من هذا السقوط ؟.
ومع ذلك فالامل موجود رغم وجود الفاسدين و الخونة من السياسيين و اصحاب العمائم السياسية الدينية المزيفة والمتشدقة بالدين . لكن مؤكد ان الأمل في التغيير لن يكون في حياة او منظور الجيل الحالي وكما قال الطغراءي في احد ابياته من لامية العجم :
أعلل النفس بالآمال أرقبها.. ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
والجدير بالذكر ان لا فضل للعراقيين الحكام و المستحوذين على السلطة في اسقاط الدكتاتورية في العراق لأن من اسقط الدكتاتور هم الغزاة من دول التحالف ، فماذا كان يتوقع الشعب الذي عجز عن ازاحة حاكم دكتاتور اقلق بمشاريعه المصالح الدولية ودول الجوار والمنطقة بشكل عام . هل كان الشعب يتوقع ان تدار شؤون الدولة و الحكومة من قبل حاكم عسكري من دول التحالف .. طبعا لا لأن دول التحالف اذكى من ان تدخل نفسها بتحالفاتها لتكون دول احتلال . وهذا ما حصل ، إذ ترك العراق في فراغ سياسي و اداري ، بدون قيادة و لا حكومة و لا دولة تنظم شؤونها بالقانون ، وهنا تبصر المنتهزون وخصوصا المعممون وانصاف الرجال و سياسيو الصدفة الذين خلت لهم الساحة ، واغلبهم (لن نقول كلهم) يتميزون بالجهل و التخلف الحضاري (وهؤلاء هم مخلفات الفساد من النظام السابق كانو في الخارج يعملون باسم معارضة) اغلبهم جهلة لا يفقهون معنى الحكم و لا السياسة لكنهم علمو انها فرصتهم للنهب و السرقة ، فنشرو اتباعهم و اياديهم القذرة و ذيولهم في تحطيم العراق كنظام و تدمير الدولة و انهاء ما يسمى بالحكومة ، وكل ذلك باشراف و توجيه اللاعبين الكبار من اجل ان تنتهي الادارة الحكومية فتنتشر الفوضى العارمة التي عمت العراق من شماله الى جنوبه .. وكل افعالهم و اهدافهم كانت لخدمة مصالحهم الشخصية وبما يرضي اللاعبين الكبار و مع كل الاسف كان التنفيذ بأيادي عراقية من التابعين الصغار من العراقيين. يقينا ان هذا الحال لن يدوم فالشعوب العريقة تمرض و تضعف و يصيبها الوهن و الفساد ، لكنها لا تموت , وستعود الى الحياة مجددا ، لكن اسفنا على حاضرنا وانسانيتنا و ارثنا و ارث ابناءنا و اجيالنا و اعمارنا و مستقبلنا و تطلعات شبابنا ... كلها هدرت او ستهدر بسبب الخيانة و الجشع .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,176,037
- التمدن ... يعني الخلاص
- نحو ساعة الفصل
- كفى لمن دمر العراق
- كيف توصف الرجولة في العراق
- لماذا تخلف المسلمون
- امال وطنية ضائعة
- عقوق الوالدين لأبنائهم
- كيف نستقبل العام الجديد
- من قصص بغداد 1001
- شعب يعضّ و لا يتّعظ
- واقع و ليس يأس
- العرب و الحضارة
- التغيير بين السيرة والسلوك
- يطلب من الحافي نعال
- الموصل .. من يقطف ثمار الانتصار
- صباح يوم عراقي
- ما بين الواقع والمستقبل المجهول
- ثقافة الناخبين
- انعكاسات خطيرة
- هل فكرت يوما في ماذا لو


المزيد.....




- وزير دفاع تركيا يرحب بـ-تطور مهم- من جانب مصر.. وقناة تركية ...
- وزير دفاع تركيا يرحب بـ-تطور مهم- من جانب مصر.. وقناة تركية ...
- البابا: الهجوم على العراق استهداف للتاريخ
- فيديو: البابا فرنسيس يزور المرجع الشيعي علي السيستاني في الن ...
- دبلوماسية وكاتبة فرنسية تقول إن المملكة المتحدة ستفقد تأثيره ...
- دبلوماسية وكاتبة فرنسية تقول إن المملكة المتحدة ستفقد تأثيره ...
- روحاني يطالب الكاظمي بالإفراج الفوري عن مليارات الدولارات لص ...
- الذكاء الاصطناعي يعيد الحياة إلى الموتى
- روحاني يدعو العراق لتحرير أموال إيران المحتجزة.. وبغداد ترد ...
- دراسة إسرائيلية تكشف عن -تأثير مخيف- يسببه -كورونا- للياقة ا ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض محمد سعيد - في نيسان 2003