أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد فيادي - لا يمكن للمليشيات ان تلتزم بالقانون














المزيد.....

لا يمكن للمليشيات ان تلتزم بالقانون


ماجد فيادي

الحوار المتمدن-العدد: 6530 - 2020 / 4 / 6 - 10:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ذكرتني السيدة سلمى موسى ارملة الرفيق صادق البلادي انه كان يحبني ويقرأ كل ما اكتبه، ولأنه قال لي مرة أن افعل واجبي تجاه المجتمع، والباق على الاخرين، قررت كتابة هذا المقال احتراما لروحه.
نحن نمر بأيام وباء كورونا في العالم اجمع، ولا يختلف العراقيون عن شعوب الأرض المتخلفة اقتصاديا وخدميا وثقافيا، تحكمه مليشيات باسم أحزاب مرخصة رسمياً بموجب القانون، ويحصلون على رواتب ودعم مادي ولوجستي من الدولة، القانون بكل ما فيه من امتيازات لتلك المليشيات، الا انه يفرض عليها ان تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء، ما يعني، ليس لها الحق في اتخاذ القرارات الفردية وتنفيذها، او الخروج على جهات رسمية بالتهديد والترهيب، ولا يحق لها أن تشن اعمال عنف ضد أي مقار دبلوماسية اجنبية، او قوات اجنبية تتواجد على الأرض العراقية بطلب من الحكومة ، باختصار هي قوات عسكرية نظامية.
هذه المليشيات تغطت باسم الحشد الشعبي، الذي ذاد عن الأرض والشعب العراقي في نفس الوقت، بوجه اعتى إرهاب عرفه التاريخ العراقي الحديث، دنست اسمه عندما اختطفت المدنيين بدون أي قرار من المحكمة، باعتراف قيس الخزعلي نفسه، وقتلت المتظاهرين باعتراف وزير الدفاع، وعدد من السياسيين المقربين منهم، بتغريدات علنية وافلام موثقة، هذه الاعترافات هل جاءت للترهيب ام لكشف الحقيقة، اعتقد انها تأخذ من هذا وذاك.
اليوم تهدد هذه المليشيات البرلمان العراقي، اذا ما منح الثقة للسيد عدنان الزرفي، المكلف لمنصب رئيس مجلس الوزراء، بدون ان تتلثم او تتستر، تعرب عن رفضها انفلات الأمور من يدها، وتمسكها بمكاسبها حتى وان لجئت الى الإرهاب والعنف. تمرد هذه المليشيات لن يتوقف عند حد معين، ولن تمتثل للقانون لأنها ببساطة لا تعترف به، ولا تأتمر به، وليس من مصلحتها شيوع القانون، لأنه نهايتها الحتمية، قادتها تقتات على الفوضى وسرقة المال العام، استقرار الامن يعني انفضاض الناس من حولها، شيوع الاستقرار يعني لا احد بحاجة لها، تقديم الخدمات وتطورها يعني توفر فرص عمل للشباب، يعني لا احد ينتمي لها، قدوم الاستثمار الوطني والعالمي يعني التزام الدولة بواجباتها في خلق مناخ استثماري، ما يؤدي الى وقوف الدولة بوجه المليشيات، وجود فرص العمل يعني الحاجة الى الايدي العاملة المتدربة على وسائل الإنتاج الحديثة، يعني التعلم والانفتاح على العالم، يعني الثقافة والوعي يعني غياب التخلف والفقر والحاجة لهم، كلما ذكرت الثقافة تحسسوا سلاحهم لأنها عدوهم الأول، التعلم والعمل وتوفر فرص العمل يعني ان المرأة ستأخذ دورها في المجتمع، حينها لن يكون صوتها عورة انما ثورة، وهم يخافون الثورات، دوران عجلة الاقتصاد الزراعي والصناعي، يعني لن يسمح لها بإدخال المنتجات الأجنبية المنافسة للمنتج الوطني، من هنا لن تقبل هذه المليشيات التي سرقت اسم الحشد الشعبي، باي تغيير حتى وان كان ضئيلا.
من هنا يسأل الجميع هل اروج للسيد عدنان الزرفي؟؟؟
في الحقيقة لا، مهما قال بلقاءات تلفزيونية عديدة، من كلام معسول ومنمق، فهو في النهاية ابن الاحتلال، وربيب الأحزاب الفاسدة، ولم يقدم أحدا للقضاء، ولم يكن النموذج الرائع عندما كان محافظا للنجف او في البرلمانيا، ولان المعتصمين لا نية لهم في القيام بثورة واخذ زمام الأمور، ولان المجتمع الدولي لم يسند ثورة تشرين، ولان الطرف الثالث مع الطرف الثاني (الحكومة الحالية) اقوى عسكريا من الثوار، ولان الجيش لا امل فيه للقيام بانقلاب على الفاسدين، ولأنني لا أأمن بانقلابات الجيش، أقول اذا اعرب الزرفي عن مقدمات إيجابية، بوزراء من خارج الأحزاب الفاسدة، وينفذ انتخابات نزيه، خلال عام واحد، بإشراف الأمم المتحدة وفق قانون عادل يرتضيه الشعب، ويهيئ ملفات حيتان الفساد وقتل المتظاهرين امام البرلمان القادم، فلا باس ان تمنح الثقة له، لكي نخرج من هذا المأزق الذي لا تريد له المليشيات ان ينتهي قبل انتهاء دورة البرلمان الحالي، فهم يعملون على ترتيب اوراقهم من جديد للاستمرار بحكم البلد على نفس الوتيرة وليذهب الشعب الى الجحيم.



#ماجد_فيادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا فرحة ما تمت
- دراسة في توجهات الرأي حول تصريح السيدة هيفاء الأمين
- مراقب الصف
- سياسيون عراقيون متخلفون
- يبقى الحال على ما هو عليه
- حملة تشويه للتظاهرات
- بيادق البرلمان القادم
- منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا تستضيف الرفيق حسان عا ...
- المواطن العراقي كرة جوراب بين هذا المتنفذ وذاك
- مناقشة لرؤية د. فارس كمال حول التقارب المدني الصدري
- نفس الوجوه الكالحة ونفس الضحايا
- ابكتني ميرنا
- لاجئون خمسة نجوم
- الاقنعة والمرجعية
- قضيتان للنقاش تستندان لحزمة الاصلاحات التي اقرها رئيس مجلس ا ...
- امسية سياسية للتيار الديمقراطي بالمانيا
- العملية السياسية سرقت
- الاحكام المسبقة
- المالكي يدعو الى حرب في معهد السلام الامريكي
- وفد التيار الديمقراطي يلتقي نائبة رئيسة كتلة حزب الخضر في ال ...


المزيد.....




- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...
- مجلس النواب التشيكي يوافق على تدريب العسكريين الأوكرانيين في ...
- أوليانوف: أوروبا فقدت روسيا كأكبر مورد للطاقة
- بريطانيا تعتقل مشتبها في كارثة غرق 27 مهاجرا
- تركيا تنتهي من التحضير لعملية برية شمالي سوريا ومصدر يشير لا ...
- فرنسا تتعهد بعدم اختبار صواريخ مضادة للأقمار
- شاهد: حفرة بقطر 10 أمتار في حقل بمحافظة سيواس التركية
- روسيا وأوكرانيا: الناتو يتعهد بتوفير المزيد من الأسلحة وإصلا ...
- مصادر إعلامية: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ث ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع معدات عسكرية لقطر بقيمة ملي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد فيادي - لا يمكن للمليشيات ان تلتزم بالقانون