أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - نجم الدليمي - بعض المقترحات للخروج من الازمة الاقتصادية والمالية وفايروس كورونا














المزيد.....

بعض المقترحات للخروج من الازمة الاقتصادية والمالية وفايروس كورونا


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 6528 - 2020 / 4 / 4 - 20:16
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


يواجه شعبنا العراقي صعوبات وتحديات عديدة شملت بالدرجة الأولى الفقراء والمساكين والمضطهدين واصحاب الدخول النقدية المحدودة(غالبية الموظفين في الدولة والقطاع الخاص) وبسبب تفشي فيروس كورونا وانخفاض اسعار النفط هذه السيناريوهات السوداء التي صنعت في الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية ولاسباب عديدة سياسية واقتصادية واجتماعية....، ومن اهمها تقليص عدد سكان العالم وباساليب عديدة حسب نظرية مالثوس والنيومالثوسية الرجعية واللاعلمية وكذلك مايسمى بنظرية المليار الذهبي.... فالشعوب الفقيرة هي من تدفع فاتورة هذه السيناريوهات السوداء.
اقترح الاتي.

1-المطالبة بتقليص رواتب وشخصيات الرئاسات الثلاثة، الوزراء النواب، وكلاء الوزارات والهيئات المستقلة، القضاة،المدراء العامين..... بنسبة 50بالمئة ابتداء من شهر ابريل من هذا العام.

2- العمل الجاد على الغاء قانون رفحاء اللاقانوني والغير عادل والتعامل معهم وفق قانون التقاعد الموحد ، علماً ان القانون يكلف الشعب العراقي ما بين 28-30 مليار دولار سنوياً .
3_العمل الجاد على الغاء الفضائيين في مؤسسات الدولة والتي تكلف ميزانية الدولة نحو 10 مليار دولار.

4- تعزيز دور ومكانة الدولة في الرقابة على المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية وهذه المنافذ تدر اموال رهيبة حصة الاسد تذهب الى جيوب المتنفذين في الحكم والمافيا العراقية من اجل ان تدخل هذه الاموال للدولة العراقية.
5-كشفت الخزانة الأميركية عن قائمة من المتنفذين في السلطة في سرقة ثروةالشعب العراقي وتتراوح ما بين 500-600 مليار دولار يمكن للسلطة ان تخاطب الجهات المعنية من اجل استرجاع هذه الاموال المسروقة للشعب العراقي في الوضع الحالي المعقد والصعبة والغير معروف النتائج النهائية بهدف معالجة الازمة المالية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمع العراقي.

6-التوجه الجاد نحو تاميم النفط والغاز و البنوك الخاصة (بنوك لصوصية تخدم اطراف اقليمية ودولية) ووضع اليد عليها من قبل البنك المركزي وهذا يتطلب تعين رئيس جديد للبنك المركزي العراقي يملك الخبرة والنزاهة والاخلاص والمبدئية لصالح الشعب العراقي واقتصاده الوطني، وبنفس الوقت تعيين وزير للمالية كفؤ ومتخصص وامين وان يتم التنسيق والتعاون بين البنك المركزي ووزارة المالية.

7-العمل على تثبيت نظام ضرائبي تصاعدي على الدخول النقدية ويعفئ من الضريبة كل من يستلم مليون دينار شهريا فما دون،فكلما زاد الدخل عن المليون يتم وضع نسبة معينة على الدخل النقدي المتصاعد،

8العمل على تعزيز دور ومكانة الدولة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية وخاصة في مجال القطاع الزراعي والصناعي و السكن ومجانيةالتعليم والعلاج للمواطنين ، وتعزيز الرقابة الشعبية على نشاط السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية والاعلامية .

9-يمكن ان ينشط القطاع الخاص في الصناعات الخفيفة والمتوسطة ودعم الدولة له وتحت رقبتها،

10-عدم الاخذ بوصفه المؤسسات الدولية ومنهاصندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالمية......، واقامة علاقات التعاون بين الدول على اساس مبدأ المساواة والنفع المتبادل وعلى اساس المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق من قبل قوي اقليمية ودولية
11-العمل الجاد على الغاء الوقف الشيعي والسني باعتبارها ملاذ للفساد المالي والإداري والطائفي، واعادة وزارة الاوقاف .
12 -من الضروري أن يتم الغاء قانون الاموال التي تصرف على متسولي( الخدمة الجهادية )
لان الغالبية العظمى من احزاب الاسلام السياسي زوروا وثائق عن انهم ناضلوا ضد النظام السابق وقسما منهم اعيدوا للوظيفة والقسم الاخر احيلوا على التقاعد وبامتيازات،و مكافآت كبيرة وبامتيازات اخري فيما يتعلق بالتعيين والقبول في الجامعات العراقية .
ان الخروج من الازمة العامة التي يعاني منها المجتمع والاقتصاد العراقي تكمن في انهاء نظام المحاصصة المقيت والعمل على قيام جبهة وطنية عريضة تظم.الاحزاب السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية والمنظمات الجماهيرية وفق برنامج وطني واضح الاهداف والمعالم وبما يخدم مصالح شعبنا العراقي وتحقيق المجتمع الديمقراطي الذي يحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع وتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والامني للمواطنين






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من ارث الرفيق الخالد لينين العظيم.
- مرض كرونا--خطر جدي على المجتمع البشري.
- هل يواجه العالم اليوم حرب عالمية ثالثة؟
- في الذكرى ال29عاما لتفكيك الاتحاد السوفيتي (1991-2020).
- وجهة نظر:
- ثورة تشرين/اكتوبر الشعبية في خطر
- نداء لمن يعنيه الامر ، نداء لابناء الشعب العراقي
- ‏ نداء عاجل الى المتظاهرين السلميين الابطال. الى قادة المظاه ...
- الموقف الوطني والمبدئ والتاريخي المطلوب اليوم !
- خطر التنافس الاميركي -الايراني على منطقة الشرق الأوسط والعال ...
- اقتراح هادئ . الى المتظاهرين السلميين الابطال.
- ((الطرف الثالث)) المعلوم -المجهول؟ ))
- الحذر من الانزلاق في الحرب الأهلية.
- نداء عاجل الى منظمات حقوق الإنسان الدولية
- السلطةالتشريعية اللاشرعية والتعديلات الجديدة على قانون التقا ...
- نداء عاجل الى المتظاهرين السلميين الابطال
- رسالة مفتوحة إلى المتظاهرين السلميين. الى قادةالمظاهرات السل ...
- مقترح الى المتظاهرين السلميين الابطال
- من((منجزات)) عادل عبد المهدي خلال عام من حكمه؟
- اقتراح _ نداء


المزيد.....




- احتجاجات في عدة دول في يوم العمال
- عشرات الآلاف يحتجون في كولومبيا على قانون ضرائب جديد
- المحكمة الإسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم -البوليساريو-
- النهج الديمقراطي: بيان تضامني مع العمال العرضيين بكل بمدينة ...
- ألمانيا- تزايد جرائم اليمين المتطرف أكبر تهديد للأمن
- المحكمة الاسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم جبهة البوليساريو ...
- عبد الغفور الريكات // قضية التعليم قضية طبقية
- المحكمة الاسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم جبهة البوليساريو ...
- النصر لإضرابات واحتجاجات عمال الأجور والعقود والمحاضرين، وا ...
- مدريد تقدم للرباط -تفسيرات- استقبالها لزعيم بوليساريو


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - نجم الدليمي - بعض المقترحات للخروج من الازمة الاقتصادية والمالية وفايروس كورونا