أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - آلان وودز..يتعثر














المزيد.....

آلان وودز..يتعثر


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6495 - 2020 / 2 / 20 - 19:40
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


وعلى قدر اهل العزم تاتي العزائم ..على قدر ثقافة ونوعيه وعي الكاتب تتشكل دواعي النقد الصارم الذي يفتش في ثنايا ما يقول ..وهذا ما ينطبق على الان دوز في مقال (ماهو التاريخ ) ضمن استعراضه للماديه التاريخيه والمنشور هنا على صفحات مركز الدراسارات الماركسيه واليساريه ..يستهل المقال بقوله (لماذا يجب علينا أن نقبل بأن الكون بأكمله، ابتداء من أصغر الجسيمات وصولا إلى المجرات البعيدة تحدده القوانين، وأن السيرورات التي تحدد تطور جميع الأنواع محكومة بالقوانين، بينما تاريخنا، ولسبب مجهول، لا تحدده أي قوانين...) ..هذه مقاربه مختلة التوازن وهي ذات اختلال في وجهين , الوجه الاول يكمن في ان المقاربه تتم بين الوجود المادي الحسي وبين ما هو ليس بشيء حسي ..بين قوانين تتحكم بكل الموجودات وبين مطلبيه القبول وبنفس المستوى لقانون يتحكم بالتاريخ ..بين قوانين مفتوحه على التطور والتجدد بالاكتشاف المستديم وبين قانون مكتفي بحد ذاته ومنتهي ..فمنذ ما يزيد عن مئة عام تقولبت تلك القوانين العلميه مرات ومرات واعاده انتاج نفسها في تخصصات وضعتها امام مهمه استكشاف جديد فرضتها اسئله جديده لاجواب عليها في القوالب القديمه ..فعلى سبيل المثال اصبحت فيزياء الكم وعلم الكموميات (تشابك وتتداخل الاجزاء المتناهيه الصغر ) تمثل تحديا لثوابت الفيزياء التطبيقيه المعروفه , لا بل انها صارت تهز مفاهيم عقليه خالده لم تكن لتهتز او يتم تجاوزها الا في مخيله مسرفه في تصوراتها ! فهل يمكن ان نقول بوجود شيء محدد في مكانين مختلفين في ان واحد ؟ هذا يجعل العقل الانساني لايقف بالمقلوب فقط انما يدفعه لان يتراقص بالمقلوب ايضا ! لكن تطبيقات الكموميات فعلتها مؤخرا ,والان العلماء امام تحدي صعب في اكتشاف القانون الكمومي هذا ؟ ,هذا هو الفرق بين القوانين المتحركه ذاتيا نحو التوسع وبين سياق حركه وقع مره واحده وتمظهر في حالات خاصه ومحدده ولا يظهر انه سيتكرر في حالات اخرى ..اما الوجه الثاني لذاك الاختلال الذي اعترى مقدمه آلان وودز , فهو تلك الاشاره التي توحي بقبول المقارنه المتماثله بين طبيعة الاشياء كلها مع طبيعة الوجود الانساني , بين ماهية السيرورات الماديه البحته وما بين سيروره تشكيل التفاعلات الانسانيه والتي هي مصدرها الدماغ باعتباره الماده الارقى في الوجود , وهو وان نفى لاحقا الطبيعه الاقتصاديه الاحاديه لتاريخ ,الا انه لم يشر الى خصيصة الاراده الانسانيه التي تصوغ باقي النشاطات ولم يؤكد على لانمطيتها وعدم قدرتها على التقولب باتجاه محدد عام ...ان الماديه التاريخيه تبدوا لحد الان عند الان وودز هي تلك الاطروحه التي تم جمعها في العهد الستاليني من بطون مؤلفات ماركس لان هذا الاخير لم يتناولها كقضيه او بحث منفصل ..وبالمقابل هناك من رفض الماديه التاريخيه باعتبارها لائحه قانونيه وطرح تسميه (القراءه الماديه للتاريخ ) , اي ان هذا الرفض اعتبر ان مايسمى بالتاريخيه الماديه هو يخص ما حدث ووقع , وبعد بلوغ مرحله الراسماليه لايمكن ان نجعل من المعادله الاقتصاديه بين قوى الانتاج وبين علاقات الانتاج وما يتشكل عليها من موؤسسات فوقيه , من ان تؤدي وضيفتها كما هي في المراحل المنقضيه (العبوديه والاقطاعيه ) ..
في موضع اخر من المقال يذكر الان وددز (قبل ماركس وإنجلز، كان معظم الناس ينظرون إلى التاريخ على أنه سلسلة من الأحداث غير المرتبطة أو، إذا أردنا استخدام مصطلح فلسفي، مجرد “صدف”. لم يكن هناك أي تفسير عام، ولم تكن للتاريخ أي شرعية. ومن خلال إثباتهما لحقيقة أن كل التطور الذي تعرفه البشرية يعتمد في الأساس على تطور القوى المنتجة، تمكن ماركس وإنجلز من أن يقيما دراسة التاريخ على أساس علمي لأول مرة.)).. هنا صاحبنا لايتعثر فقط بل انه يقوم بقصد مسبق بتغييب الحقيقه ..لان قبل ماركس بعقود تعاقب مفكرون وكتاب في التصدي لمحاوله علمنة التاريخ والبحث عن قوانين تتحكم به ..وكان لنظرية التطور الداروينه اثر كبير في تحفيز تلك المحاولات ..واستحضر هنا مقتطف صغير من مقال سابق كنت كتبته بهذا الصدد (ورغم ان الامريكي مورغان (1818- 1881) قد انطلق في تصنيف مراحل تطور المجتمــــــع الانساني من منطلق قياس حضاري انثربولوجي بحت الا اننا نلاحظ مـــدى تاثير الانتاج المادي في تقسيمه لتلك المراحل وهي
الوحشيه : الفتره التي يملك فيها الانسان للمنتجات الطبيعيه الجاهزه للاستعمال امــــــا الاشياء التي التي كان ينتجها فقد كانت بالدرجه الاولى ادوات تساعد علـــى هذا التملك
البربريه: وهي الفتره تربية المواشي والزراعه علـــى نطاق واسع وكذلك تعلم اساليب لزيادة انتاج المنتوجات الطبيعيه بفضل العمل
الحضاره : وهي الفتره التي تعلم فيها الانسان تحويل المنتجات الطبيعيه الى منتوجات جديده (صناعيه )
ثم قسم مورغان كل من هذه المراحل الثلاثه بدورها الـــــــى مراحل ثلاث مستويات تبدأ بالدنيا ..وسطى .. عليا ...وهنا لابد ان نلفت الانتباه الى ان مستوى (عليا) في مرحله حضاريه معينه يمثل امتدادا وتداخلا لمستوى (دنيا) لمرحله لاحقه)
ان تجاوز مثل هكذا جهود فكريه لايستوجب اعتراضا مبنيا على دوافع انصاف اخلاقيه , بل هو اعتراض الحرص على الحقائق المعرفيه التي تشكل في النهايه نسقا متكامل لنيل المعرفه ذات البنيه القويه التي تحمل في ثناياها قدرت الحوار مع الاخر المخالف






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (تضخيم القيمه ).. بدلا عن ( فائض القيمه )..ج2
- (تضخيم القيمه ).. بدلا عن ( فائض القيمه )..ج1
- أيها الآثمون ..أختاروا لنا قديس ..ج2
- ايها الآثمون .. أختاروا لنا قديس..ج1
- وئد ألأنثى في الصين والهند ..شيء عن معنى التطور والتقدم
- (( شيوعي )).. يسقط كل الشيوعيين
- مناهضة الحريه السياسيه ..مهمه طبقيه ثوريه
- حراك المحرومين .. لا ينال الظفر
- الأنكفاء الاقتصادي .. مثابة الشروع في التصدي للامبرياليه
- عقلنة العفويه الجماهيريه ..نهج برجوازي انتهازي
- اقتصاد الخدمات .. رغم انف التخريف ..اقتصاد..ج2
- اقتصاد الخدمات ..رغما على انف التخريف ..أقتصاد ...ج1
- الدكتاتوريه الثوريه ..هي الحل
- مهمه الوعي الطبقي داخل الحراك الشعبي
- الجمود ..أستنزف تشرين الى اليمين
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج5
- الليبراليه .. عقل الشر وقابلة الجلادين ..ج4
- التشرينيون في خطر .. وعليهم ان يباغتوا الخطر
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج3
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج2


المزيد.....




- تفكيك اليمين واستخدام اليسار الاسرائيلي 
- مواجهات بين الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين في القدس
- القطاع العمالي: لا بديل عن النضال العمالي الشعبي الوحدوي لمو ...
- جلسة مجلس الأمن لم تحمل جديداً .. وخيبة أمل تُصيب البوليساري ...
- التيار الوطني الحر يدين الاعتداء على -المتظاهرين السلميين-
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتضامن مع المعتقلين وتدعو للم ...
- حضرموت.. تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط البحسني
- السلطة تفلت من سيطرة عائلة كاسترو في كوبا
- هكذا يتصدى المغرب لتسلل ميلشيات -البوليساريو- عبر المنطقة ال ...
- تيسير خالد : تأجيل أو إلغاء الانتخابات تسليم بالفيتو الاسرا ...


المزيد.....

- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - آلان وودز..يتعثر