أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - أيها الآثمون ..أختاروا لنا قديس ..ج2














المزيد.....

أيها الآثمون ..أختاروا لنا قديس ..ج2


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 22:09
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


.ان الدوله ليس فقط لاتمانع في اقامة الاحتجاج بل يبدوا انها ترغب فيه لكن ان لايخرج عن سيطرتها!هذا الشطر كان من مسؤوليه الحكومه وقد نفذته بطريقه سيئه وباسلوب وسخ ..داخل الدوله وداخل النظام السياسي موؤسسات تتعاون مع الاحتجاج , في وزارة التربيه هناك مفاصل اداريه متعاونه , في التعليم العالي هناك اكثر من مفصل متعاون , بالاضافه الى ما ذكرنا من الجيش وصنوف اخرى من الاجهزه الامنيه ...وليس غريب ان يحدث هذا ..لان الاحتجاج المقدس لم يتوجه لاصوب النظام ولاصوب ادانة موؤسساته الاصليه .. انما اعاد صياغة مطلبين اصلاحيين وحدد الاستجابه لهما باقالة شخص رئيس الوزراء ..مطلبين اصلاحيين كان قد نهض بهما ناشطي وقاده التيار المدني منذ سنوات (ومع اني لست من انصار هذا التيار بل من منتقديه ) لكن شرف الصدق والموضوعيه يحتمان الاشاره الى ما بذلوا فيها من جهد كبير وما أظهروا في ساحات اعتراضهم الكثير من العناد والاصرار , الا انهم وعلى مدى عاميين لم يحصلوا من الجماهير سوى موقف اللامبالاة المتصاعده , حتى اضطروا في اجواء هذا الحصار الى تسليم مقاليد الامر الى مقتدى الاسطوره الذي ما ان تولاها حتى دبت فيها أجنة النمو والتعملق ...ثم حدث بعد ذالك ما حدث من (أرصده )سياسيه لصالحه ومصادره نهائيه لنتائج ذاك الحراك , وحينما اندلع الاحتجاج التشريني حاول مقتدى الاسطوره من ان يعيد انتاج دوره فيه , منطلقا من مقدمات تلك التجربه , الا انه صدم بعجز قدراته في اقتحام مقصوره القياده , اكتشف انه يبحث عن مقصوره تقريبا هي بالكامل افتراضيه , وهي لاتتواجد على ارض الواقع الا عبر تجسد مؤقت في انفار معدودين يظهرون في حالات محدده ..هو قادر تماما على ان يمسك بمكانيه الاحتجاج بل ان انصاره كانوا يشغلون حيزا كبيرا من المكانيه ويؤدون فيها وظائف مهمه ..لكن هذا لم يكن همه , انما هو هدفه الاستحواذ على مقصوره القياده التي كان يعتقد بانها واقعيه مثلما كانت كذلك قبل اعوام ..تأكد اخيرا انه يتعامل مع قوى افتراضيه معقده وهي من الناحيه السياسيه غامضه الهدف , وهذا ما ردعه من ان يهاجم المحتجين العزل بصوره حاسمه واللذين صاروا اكثر تواضعا عدديا من ذي قبل ! بل ان حالهم هذا لم يؤخرهم من ان يهاجمونه وان يصعدوا من هجومهم عليه في الايام الاخيره هذه ..علينا الحذر من ان نفهم ان هذا الجهد الهجومي يتم كله بصوره فعليه في ارض الواقع الغير افتراضي , لا هذا غير صحيح تماما , انما في الواقع المكاني يتم تنفيذ جزء من هذا الجهد , والجزء الاعظم يتشكل في عالم الافتراضي وهو الذي يتضمن تلك الروح الصداميه القويه ..( يوم 11-2-2020 ) واثناء انتاج مجموعه من الشباب نشاط افتراضي , رصدهم انصار الصدر المتجولين كمفتشين داخل الحرم -المقدس - للاحتجاج , فما كان من هؤلاء الصدريين الا القيام بمهمتهم السهله بطعن افراد هذه المجموعه بالسكاكين ومن بينهم شابه كان متواجده في الخيمه التي احرقوها ! نفذوا مهمتهم امام انظار الجميع وانسحبوا وتواروا بكل هدؤ ! لكن في الواقع الافتراضي ترى غير ذلك تماما , تشاهد مثلا ..شابه تنتصب داخل حلقه من المحتجات والمحتجين وهي تردد باعلى صوتها الجهوري وبحماسه كبيره ..ابيات شعر تهجو بها الصدر وتدينه !!بالمقابل يظهر لنا فديو اخر مشاهد مقززه لملثمين من انصار مقتدى وهم يعتدون بالضرب على ثلاثه شبان مأسورين ويقوم الملثمين بتعرية مؤخراتهم امام الكاميرا بينما الشباب يتوسلوهم بان يكفوا عن هذا !!..يبدوا واضحا ان هذا الفديو الاخير لاينتمي الى نشاط الواقع الافتراضي اللاحتجاج ,بل هو من نتاج القوه المضاده في سياق حربها النفسيه , ان الهوه التي تفصل بين النشاطين الاعلاميين من حيث التقنيه ومن حيث اختيار المضامين بطريقه احترافيه ..هي واحده من الجوانب التي تفصل بين الواقع الافتراضي المقدس للاحتجاج وبين الواقع المعاش على الارض الذي تقبع تحت وطئته الجماهير باغلبيتها المطلقه الصامته ..فعمليا ان الحكومه التي انهارات في ذاك العالم الافتراضي منذ اشهر , مازالت هي هي على الارض , لم تنحسر قدرات سلطتها الفاسده باي مقدار محسوس , كل شيء بالنسبه لها على ما يرام , المحسوبيه والفساد الاداري تساب حركتهما بكل نعومه , الخدمات كما هي تتقهقر بلا توقف , وسوق العمل تغرق بوحل الركود ..من زاويه معينه في النظر الى هذين الواقعين (الافتراضي , الارضي ) نجد ان العلامه البارزه للاداء الافتراضي ساهم بشكل ما الى اطالة عمر الحكومه التي من المفترض انه اسقطها ,وهو الى حد هذا اليوم يساهم في الابقاء عليها .. ست اشهر ليست ابدا شيء هين بحسابات الزمن الاجتماعي .. وفي امثله معينه فان هذه الفتره كانت تتحقق فيها منجزات مهمه على ارض الواقع ..ان الواقع المقدس الافتراضي هذا بدأ بالتدريج ينفصل عن واقعيته الحقيقيه ويلتقي شيئا فشيء بالاداء السياسي السلبي للطبقه الحاكمه وهو اصلا كان على طول الخط المبادىء لاقامه هذه العلاقه من خلال مطلبه الغريب وحتى الشاذ الذي يتمثل باسناد مهمة اختيار رئيس وزراء جديد من قبل الطغمه السياسيه الفاسده بشرط ان لايكون منها .. ان هذا العالم الافتراضي لم يكتف بتجاوز حقيقه القيمه المكانيه له فراح يرسم لها حدود غير متناهيه ..بل انه تجاوز مبادى واسس المنطق العقلاني .,حينما لجىء الى صياغة هذا المطلب ..الذي يطابق تماما مطلب من يخاطب السيئين بأن ينتقوا له انسانا خيرا !! انهم كمثل من يقول ...أيها الاثمون , أنتقوا لي قديسا يقيم عليك اللعنه ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايها الآثمون .. أختاروا لنا قديس..ج1
- وئد ألأنثى في الصين والهند ..شيء عن معنى التطور والتقدم
- (( شيوعي )).. يسقط كل الشيوعيين
- مناهضة الحريه السياسيه ..مهمه طبقيه ثوريه
- حراك المحرومين .. لا ينال الظفر
- الأنكفاء الاقتصادي .. مثابة الشروع في التصدي للامبرياليه
- عقلنة العفويه الجماهيريه ..نهج برجوازي انتهازي
- اقتصاد الخدمات .. رغم انف التخريف ..اقتصاد..ج2
- اقتصاد الخدمات ..رغما على انف التخريف ..أقتصاد ...ج1
- الدكتاتوريه الثوريه ..هي الحل
- مهمه الوعي الطبقي داخل الحراك الشعبي
- الجمود ..أستنزف تشرين الى اليمين
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج5
- الليبراليه .. عقل الشر وقابلة الجلادين ..ج4
- التشرينيون في خطر .. وعليهم ان يباغتوا الخطر
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج3
- الليبراليه ,عقل الشر , وقابلة الجلادين...ج2
- الليبراليه .. عقل الشر وقابلة الجلادين ..ج1
- قابوس ..رحيل متوقع ..لكنه ايضا مناسب !!!
- لا تصفقوا للمطالبين بالخبز..بل دلوهم على البيادر


المزيد.....




- تفكيك اليمين واستخدام اليسار الاسرائيلي 
- مواجهات بين الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين في القدس
- القطاع العمالي: لا بديل عن النضال العمالي الشعبي الوحدوي لمو ...
- جلسة مجلس الأمن لم تحمل جديداً .. وخيبة أمل تُصيب البوليساري ...
- التيار الوطني الحر يدين الاعتداء على -المتظاهرين السلميين-
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتضامن مع المعتقلين وتدعو للم ...
- حضرموت.. تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط البحسني
- السلطة تفلت من سيطرة عائلة كاسترو في كوبا
- هكذا يتصدى المغرب لتسلل ميلشيات -البوليساريو- عبر المنطقة ال ...
- تيسير خالد : تأجيل أو إلغاء الانتخابات تسليم بالفيتو الاسرا ...


المزيد.....

- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - أيها الآثمون ..أختاروا لنا قديس ..ج2