أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - ليس المطلوب ان يكون الخطاب عنتريا لكن ليس مفيدا لقضيتنا ان يكون خطاب مهينا لدماء الشهداء














المزيد.....

ليس المطلوب ان يكون الخطاب عنتريا لكن ليس مفيدا لقضيتنا ان يكون خطاب مهينا لدماء الشهداء


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 09:43
المحور: القضية الفلسطينية
    



الطرح (المسيحانى ) للرئيس الفلسطينى لم يكن موفقا فى راى . السبب انه استخدم عبارات مهينة للتاريخ الفلسطينى و لشهداء فلسطين حين يقول عن الجنود الاسرائليين الذى قتلوا شعبنا انهم كانوا يدافعون عن بلدهم .و اخطا كثيرا عندما ترحم على اسحاق رابين بطل مجزرة اللد .و كل هذا اخطاء قاتلة لها مردودات نفسية سلبية على الشعب الفلسطينى .و هذه ليست هفوات بل تعكس نهجا و توجها لم يعد علينا بشىء.
و اخطا كثيرا عندما لم يركز على الاحتلال كونه الارهاب الاكبر لانه ذكر الارهاب مطولا و لم يشر الى ارهاب الاحتلال .
السيد عباس الذى كتب اطروحة دكتوراه حول الصهيونيه مفروض ان يعرف اكثر من غيره طبيعة العقلية الصهيونيه المستندة على ثقافة القتل و الاجرام .هذا عدا انه جربهم فى مفاوضات عقيمة 27 عاما .
الكلام المرن جدا و الدبلوماسى الزائد عن الحد وصل الى حالة التسول وهو امر مؤذى .
الامر الايجابى فى الخطاب هو تركيزه على قرارات الشرعيه الدولية و هذا امر مهم .و لكن وضع خارطة فلسطين كيف كانت فى عام 1948 و كيف صارت لم تشرح بما يكفى .

الامر الاخير ان الرئيس عباس واهم ان اعتقد ان خطابه سيغير قناعة الادارة الامريكية المتصهينة .من معنا هم معنا و من ضدنا لن يتغيروا بخطاب.و رد المندوب الاسرائيلى يؤكد انهم ماضون بالمشروع و الكلام اللين الزائد عن اللزوم لا يفيد .
كان على الرئيس عباس ان يتذكر ان ملايين الفلسطيين كانوا يستمعون اليه و كان عليه ان يقول كلاما موجها لهم بالدرجة الاول و ليس لقاعة لايوجد فيها سوى عشرات الاشخاص .فبعد عشرات من اعوام بيع الاوهام صار من الضرورى مواجهة الحقيقة . و تعبئة المجتمع الفلسطينى فى الوطن و الخارج على هذا الاساس .و بصورة ادق لقد فرضت علينا مواجهة الحقيقة الان و صار لابد من مواجهة ما ينتظرنا من تحديات .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فى العمل الثقافى!
- هل اقتربنا من اليوم الذى نقول فيه العدو السعودى؟؟؟؟؟ ‍
- جبال من الاكاذيب! حكاية قرص الفلافل التى انقذت حياة هذا الكا ...
- انتهى العالم القديم و اعتقد اننا نعيش فى اكثر المراحل خطورة ...
- من الشليتى الى السرسرى مصائب فوق مصائب!
- الثلاثاء الحمراء مجددا فى فلسطين !
- فيورس كورونا يثير العنصرية البغيضة تجاه الصينيين و الاسيويين ...
- حول سوسيولوجيا عقل الالغاء
- ين ماكس ويبر و كارل ماركس ؟ اشكالية المقاربة !
- اشعار فلسطينيه من المغتربات تحن لارض الوطن!
- حول البعد الثقافى و فكرة التقدم!
- نهاية الحلم الامريكى فى( مصرع بائع متجول!)
- عن الزمن الجديد!
- اقدار البشر !
- كانت اياما2ّ!
- ملاحظات عابرة حول الحضارة الامريكية!
- نمادج كاريكاتيريه فى عالم السياسة!
- هل يمكن الحديث عن الشعر كعلاج ؟
- غلغامش فى مواجهة المصير الانسانى
- تحديات لا بد من مواجهتها


المزيد.....




- -بلومبرغ- تكشف تفاصيل توريد درونات -بيرقدار- التركية إلى أوك ...
- بمساعدة قطر.. فرنسا تنقل أكثر من 300 شخص في عملية إجلاء من أ ...
- الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا
- الصراع في تيغراي: إثيوبيا تعلن إغلاق المدارس لدعم جهود الحرب ...
- عاجل | القيادة الأميركية الوسطى: نفذنا غارة بطائرة مسيرة في ...
- عمر بوشاح: الانتخابات في ليبيا لا تقوم على أسس دستورية
- من وثائق المؤتمر.. قُدُما.. نحو التغيير الشامل
- وسط مخاوف -أوميكرون- إيرلندا تقر إجراءات صارمة
- وزير الخارجية البيلاروسي: بلادنا قد تفقد استقلالها في حال اس ...
- الكويت.. تجميد عمل لجنة العفو حتى إشعار آخر


المزيد.....

- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الفيلم الفلسطيني بين السردية والواقعية المفرطة والإيديولوجية ... / محمود الصباغ
- القطاع الزراعي في الضفة الغربية وقطاع غزة / غازي الصوراني
- القطاع الاقتصادي غير المنظم في فلسطين أو ما يطلق عليه اقتصاد ... / غازي الصوراني
- كيف نتحدث عن فشل منظمة التحرير الفلسطينية / محمود الصباغ
- حديث ذو شجون عن قطاع غزة والخصائص التي ميزته حتى 1993، وعن ا ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة ومجابهة الانقسام والحصار صوب الوحدة الوطنية ... / غازي الصوراني
-  رؤية مستقبلية...اقتصاد قطاع غزة في اطار الاقتصاد الفلسطيني / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - ليس المطلوب ان يكون الخطاب عنتريا لكن ليس مفيدا لقضيتنا ان يكون خطاب مهينا لدماء الشهداء