أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - وهم الزمن














المزيد.....

وهم الزمن


حنان بديع
كاتبة وشاعرة

(Hanan Badih)


الحوار المتمدن-العدد: 6479 - 2020 / 2 / 1 - 16:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عندما نكون سعداء لا نشعر بمرور الوقت فيعدو بسرعة البرق وكانه حلم ، وعنما نكون محزونين ضجرين نشعر وكأن الوقت ثقيل لا يمر ،، معظمنا دون استثناء مر بهذه التجربة الشعورية ..
اليوم ، أمس ، غدا ، بعد قليل ، عبارات لا نكف عن استخدامها للتعبير عن شعورنا ومفهومنا للزمن الذي هو بالنسبة لنا ترتيب الأحداث تماما كما نرتب أوراقنا في ملفاتنا المكتبية حتى لا تختلط علينا الأمور ، فهذا حدث قبل هذا وهذا سيحدث بعد ذاك بالترتيب وبالتواريخ والأرقام ..
لكن ماذا لو كنا لا نملك ساعات أو أي أجهزة تقيس الوقت أو الزمن ؟؟
ماذا لو لم يكن لدينا شيء اسمه تقويم سنوي ؟
قديما كان الانسان يستدل على الزمن بأمور مثل شروق الشمس وغروبها وهذا ما اعتاد أجدادنا أن يفعلوه لكن ماذا لو لم نكن في مكان نستطيع فيه استقبال ضوء النهار ورؤية القمر مثلا ؟
ماذا لو أن هناك شخص كفيف لا يبصر شمنا أو قمرنا لكنه يشعر بالزمن كما نشعر بها تماما !
يبدو هذا دليلا على أن الشعور بالزمن أمر خاص بنا نحن البشر لأكثر من كونه خارجا عنا فنحن نمتلك ذلك الشعور بالزمن وتغيره .
لكن أعود واقول ماذا لو كان حدسنا أو حواسنا تخوننا كعادتها في كثير من الاحيان ، أي أننا مخدوعون مثلا بهذا الشعور ؟ فنحن نرى الألوان كما تعكسها عيوننا لنا لا كحقيقتها بالضرورة .
وحسب نظرية النسبية فإن سرعة الضوء الصادر من الشمس يستغرق ثمان دقائق كي يصل الينا ، وعلى هذا فإن كل شيء نراه أو ننظر الى حاضره هو في الواقع صورته في الماضي قبل 8 دقائق ثم ماذا لو أضفنا حسب النظرية العلمية المؤكدة حقيقة أن للحركة تأثير على الزمن أيضا ..
ماذا يعني هذا ؟؟
يعني كلما زادت سرعتنا تباطأ الزمن واذا ما استطعنا الحركة بسرعة الضوء التي هي أقسى سرعة في الكون سيتوقف الزمن تماما !
وهذه هي نسبية الزمن المربكة للغاية فالزمن قد يمر أسرع عند واحد منه عند الآخر وقد تمر لحظة عندي لم تمر عليك بعد !!
ومن هنا أصبحنا ومجتمع العلماء ندرك ونعلم ونؤمن بنسبية الزمن ، ليس على مستوى ادراكنا فحسب بل على المستوى الفيزيائي، وكلنا يعلم اليوم أن الزمن والمكان يتحدان في شبكة واحدة اسمها الزمكان ، فاذا كان المكان والزمان يشكلان شبكة واحدة معا فلماذا الاختلاف بينهما ؟
لماذا نستطيع أن نتحرك في المكان حيث نشاء بكل حرية ولا نستطيع أن نعود بالزمن لحظة واحدة فقط ؟
لماذا لا نستطيع أن نتحرك في الزمان كما نتحرك في المكان ؟
أن يكون أمامنا الماضي والحاضر والمستقبل ونحن ننتقل من هذا الى ذاك بحرية ؟
طبعا العلماء وجدوا الاجابة التي قد لا تخطر على بالنا ،، إنه قانون فيزيائي يقول أن كل ما يحدث في الكون من تغيرات يمر في اتجاه واحد ..
ولأننا لا نستطيع أن نعود باللحظة الى الخلف فنعمد الى تذكرها على أنها من الماضي لنرتب الاحداث وهي طريقتنا في اكتساب المعلومات ولربط سبب بنتيجة مثلا ، وهذا ما يفعله عقلنا البشري الذي يشبه الذكاء الاصطناعي ..
والكون كله بنجومه ومجراته مثلنا تماما يسير هو أيضا في اتجاه واحد وهو التمدد والتوسع ، ونحن سجناء هذا التتابع من اللحظة الى التالية .
والى أن نجد طريقة للتحايل على هذا القانون الفيزيائي لنعود الى الماضي او نسافر الى المستقبل لو سمحت النظريات العلمية بذلك سأكتفي مجبرة على أن تقبل حقيقة أن اللحظة التي بدأت فيه هذا المقال لن تعود .
سنبقى الى ذلك الحين نقلق بشأن الزمن لأن مرور الوقت يعني اقتراب الموت حتى وإن كان وهما .
وعقولنا هي حدودنا التي لا نستطيع الخروج منها لكننا أصبحنا نعلم على الأقل أنها تخدعنا لسبب أو لآخر..
لا أعلم لماذا يذكرني الموضوع بكلمات أغنية الفنان مدحت صالح ..
رافضك يا زماني..
يا أواني..
يا مكاني ..
انا عايز أعيش في كوكب ثاني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,760,235
- حين تتزين النساء ويتأنق الرجال بوحشية
- أكتب..
- حياة واحدة لا تكفي !
- النجدة .. قبل فوات الأوان
- الانسان بلا حلم ذكرى إنسان
- جرحي النازف -قصة ليست قصيرة
- فيروس الطلاق
- كن أنانيا بما يكفي
- ثرثة فلسفية
- اين نحن من انسانيتنا؟
- الحب حقيقة ام وهم؟
- شوكولاته بالحليب - قصة قصيرة
- شوكولاته بالحليب- قصة قصيرة
- شعر
- الانوثة سؤ حظ
- أسدنا وأسدهم
- التعويض بالطلاق والزواج
- حين تتكلم العطور !
- إعترافات ديكتاتور !
- شيخوخة الروح


المزيد.....




- بلينكن: أمريكا لن تتدخل عسكريًا أو تحاول الإطاحة بالأنظمة ال ...
- السودان تتسلم أول شحنة من لقاحات كورونا عبر آلية كوفاكس
- نافالني يرسل رسالة ساخرة من سجنه : -كل شي بخير-
- السودان تتسلم أول شحنة من لقاحات كورونا عبر آلية كوفاكس
- نافالني يرسل رسالة ساخرة من سجنه : -كل شي بخير-
- بعد قرار -الجنائية الدولية-.. إسرائيل تتوعد الفلسطينيين وتلو ...
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها -أنص ...
- أبناء القبائل يقبضون على 6 مسلحين موالين للجيش الأمريكي شرقي ...
- تركيا: حماية مصالحنا تمر عبر سياسة خارجية قوية في الميدان وع ...
- -واشنطن بوست-: النواب الأمريكي يؤجل جلسة الخميس بعد تحذيرات ...


المزيد.....

- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - وهم الزمن