أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - الانتفاضة تتصاعد امام الصمت الوحشي .1.














المزيد.....

الانتفاضة تتصاعد امام الصمت الوحشي .1.


مهند البراك

الحوار المتمدن-العدد: 6420 - 2019 / 11 / 26 - 18:12
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تدخل الانتفاضة السلمية شهرها الثاني، و هي مستمرة و تزداد عنفواناً و عزماً على التغيير الحقيقي و التبادل السلمي للسلطة . . و فيما تتعدد نشاطات الانتفاضة و تتنوع بازدياد التأييد الجماهيري لها و تزايد تنوع الانخراط فيها من كل مكونات العراق نساءً و رجالاً و من كل الاعمار، يتواصل صمت الحكومة و عدم اتخاذها اجراءات سريعة تستعيد فيها مؤسسات الحكم ثقة الشعب، فيما يستمر القتل و القمع بحق الناشطين.
بل و تسير الحكومة وفق خطط تتسرب، اعلنتها انواع مصادر و وكالات الأنباء الداخلية و العالمية، خطط تهدف الى تحطيم الانتفاضة، بقنص طلائعها و استخدام انواع المقذوفات و الغازات المحرمة دولياً التي وثّقتها (العفو الدولية) و منظمات حقوق الإنسان العالمية و الوطنية و الصحف و وكالات الانباء العالمية بلغاتها المتعددة، و تقوم بتصفية ناشطيها و بانواع الملاحقات و الإختطافات بحق البارزين و المشاركين فيها . .
و بمحاولاتها اشاعة اجواء الرعب و الخوف في اوساطها، و العمل على تمزيقها بإرسال انواع المخربين الى تجمعاتها العملاقة، و محاولتها الصاق انواع تهم التخريب بالانتفاضة مما يقوم به اولئك المخربون، من حرق و اعتداء على مؤسسات الدولة و على الممتلكات العامة. و بخطوات و خطط تتواصل منذ اليوم الاول لانطلاقتها الى اليوم.
و يرى محللون و خبراء ان السلوك الخاطئ لحكومة السيد عبد المهدي ابتدأ من مواجهة اولى التظاهرات بالعنف المدان بالقناصة الملثمين الذين قنصوا الشباب الشجعان ليس بالرصاص الحي و المطاطي فقط و انما بقذائف الغاز المميتة التي اصابت رؤوس و صدور المتظاهرين السلميين الاوائل، عند انطلاقتها الاولى في الاول من اكتوبر من العام الجاري.
الأمر الذي يرى فيه سياسيون و وجوه اجتماعية غير منحازة، بكونه هو الذي صعّد مطالب الانتفاضة و اهاج اوسع الاوساط الشعبية لإنجادها و دعمها و الانخراط الكفاحي بها مع كل دورة عنف جديدة واجهتها، خاصة من طلبة و طالبات العراق و الخريجين الشباب العاطلين عن العمل، الذين اضافوا زخماً هائلاً لها في المحافظات المنتفضة، التي تطالب الحكومة بالاستقالة او الاقالة، و الكشف عن هوية الملثمين ( الطرف الثالث) الخرافي و معاقبة القتلة، بداية.
في وقت ترى فيه اوسع الاوساط ان الميليشيات المسلحة الطائفية الموالية لمرجعية قم هي السند المسلّح الذي يستخدم انواع العنف المحرّم و الاقنعة و الخداع و التلاعب بالمحرمات و الخرافات، لمحاولة منع التغيير الضروري المطلوب للعملية السياسية التي انحرفت عن الدستور و خرّبت البلاد بالفساد الذي عبر الطوائف التحاصصية و عمل اتفاقات مؤلمة لسرقة اموال الشعب بكل مكوّناته، و ان تلك الميليشيات صارت هي الجدار المسلح لحكومة عبد المهدي و للمؤسسات الحاكمة.
و فيما تنقل وسائل الإعلام الحكومية اخبار الرئاسات التحاصصية الثلاث، التي صارت اربع
بعد ان اضافت لها الهيئة العليا للقضاء ( بإجراء يرى فيه خبراء بأنه لادستوري)، و تنقل عمليات سريعة لمناقشة الدستور و قوانين فقدت للاسف اهميتها بعد ستة عشر عاماً لحكم الفساد التحاصصي الذي افرز واقعاً غير الواقع الذي كتبت فيه مسوداتها الاولى، و اشخاص و كتل حاكمة لم تعد موضع ثقة الجماهير.
يرى مراقبون ان استمرار حكومة عبد المهدي و تعاليها على المطالب الشعبية و كأن لاشئ يجري و يتطور و يتعدد و يهدد في مدن البلاد، يجعلها هي المذنبة الاولى عن شهداء الاول من اكتوبر على يد القناصين الملثمين الذين لاتكشف من هم، و عن سقوط ثلاثمائة شهيد و خمسة عشر الف جريح و مصاب و معاق اعاقة دائمة من المتظاهرين السلميين و من القوات المكلفة بواجب حماية المتظاهرين في شهر واحد و الى حد كتابة المقال . (يتبع)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,874,842
- مفاجأة ويكيليكس : كيف تهيمن ايران على العراق ! .2.
- مفاجأة ويكيليكس : كيف تهيمن ايران على العراق 1
- العنف ضد المتظاهرين يؤدي للدكتاتورية !
- - اخذ حقي-: المرشد و رهان الزمن
- ماذا يخططون لمواجهة ابطال تشرين ؟؟
- انتفاضة اكتوبر لبداية عهد جديد
- الجيش سور للوطن .2.
- الجيش سور للوطن .1.
- من محن اقتتال الأخوة و جرحاها .1.
- شباب العراق في زمن الرصاص .2.
- شباب العراق في زمن الرصاص .1.
- هل بدأ الانفجار الشعبي ؟؟
- نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .2.
- نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .1.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .5.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .4.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .3.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار.2.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار 1
- المرأة السعودية تحقق نجاحاً جديداً


المزيد.....




- اللجنة العسكرية -5+5- في ليبيا: لا نملك الولاية القانونية لإ ...
- إيران.. مقتل شرطيين اثنين على يد مسلح غربي البلاد
- حطام صاروخ صيني يسقط فوق أستراليا ويضيء سماءها
- هل أصبح اختطاف تلاميذ المدارس مصدر رزق للعصابات الإجرامية في ...
- ديك يقتل صاحبه خلال مصارعة للديوك في الهند
- تعرف على أول مسلم يتولى زعامة حزب سياسي كبير في بريطانيا
- هل أصبح اختطاف تلاميذ المدارس مصدر رزق للعصابات الإجرامية في ...
- الكاظمي يوجه بتشكيل لجنة عليا للتحقيق في أحداث ذي قار
- 8 آلاف زهرة تستقبل فصل الربيع في الصين... فيديو
- -هل ضربت بالصواريخ-... قناة عبرية تكشف تفاصيل مثيرة بشأن است ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - الانتفاضة تتصاعد امام الصمت الوحشي .1.