أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .2.














المزيد.....

نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .2.


مهند البراك

الحوار المتمدن-العدد: 6356 - 2019 / 9 / 20 - 23:13
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بل ان نتانياهو يسير رغم انواع الإستنكارات لدول العالم على تصريحاته و على اعلامه الصاخب، يسير على طريق تشريع قانوني يُستكمل في حالة فوزه بالانتخابات (*) على حد وعده لناخبيه، باعلان مستوطنة (ميفوت يريحو) في غور الأردن، كبداية لضم المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية و شمال البحر الميّت و عموم غور الأردن الى دولة اسرائيل، بقوة السلاح و على اساس انها حقوق اسرائيل في (صفقة القرن) سيئة الصيت، على حد بيانه . . بعد قراره بضم الجولان بدعم الرئيس الاميركي ترامب !
الأمر الذي يشكّل استفزازات اكبر لجرّ دول المنطقة و شعوبها التي تزداد تفاعلاً و تأثراً فيما بينها، بسبب تناوب ذات المحن عليها و من ذات المصادر و على اراضيها و منها، من صراع القوى الكبرى بينها من جهة، و صراع القوى الإقليمية و في مقدمتها ادارة نتانياهو من جهة اخرى . . لتشكّل استفزازات خطيرة لجرّها و جرّ شبابها لطاحونة الحرب و الدم، التي يبدو و كأنها بدأت تشتعل بضرب منشئات " آرامكو " الأخيرة، فبالحرب تتم انواع الصفقات السريّة المريبة.
من جانب آخر، يرى كثيرون بأن صيانة بلادنا و حمايتها بوجه الإعتداءات و حرب تندلع، تتركّز اساساً على اجراء تغيير حقيقي يسير بالبلاد الى الإستقلال الحقيقي و استقلال قرارها، الذي لايمكن ان يتم الاّ بـ : حصر السلطة و السلاح بيد الدولة العراقية و مؤسساتها و وفق قوانينها، ضرب الرؤوس الكبرى للفساد، و للإرهاب و لخلاياه النائمة و استعادة الأموال الفلكية التي جرى تهريبها من خزائن مؤسسات الدولة.
تغيير يجري على اساس تلبية مطالب قوى و تجمعات سياسية ونقابية واجتماعية و منظمات مجتمع مدني ترتبط و تستند على الحركة الإحتجاجية، المطالبة بالانفتاح اكثر على الفئات الشعبية من مهمشي المدن وفقرائها، و على اساس رصّها بإتجاه و من اجل : السلام و رفض الحرب، تحقيق المطالب الحياتية و المهنية ، و السعي لتأطيرها ضمن برنامج واضح الأهداف، يربط القضية الاقتصادية ـ الاجتماعية بالموقف و السلوك السياسي.
و يرون اهمية بناء تحالفات متحركة وليس جبهات سياسية، ومواقف تعبّر بصراحة ووضوح عن الحالة التي وصلت إليها البلاد بعد ستة عشر عاماً على سقوط الدكتاتورية، و وصلت اليها حالة المنطقة بسبب الصراع الأميركي ـ الإسرائيلي ـ الإيراني ـ الخليجي ، الأمر الذي يشكّل دعوة إلى إطلاق البديل الجدّي لنظام المحاصصة الجامد المعمول به، والاستفادة من كل ذلك في سبيل بلورة مهام ملموسة لإنضاج قيام تجمّع وطني للإنقاذ من داخل و خارج القوى الحاكمة، يجمع كل المتضررين و الحريصين على سلامة و وحدة البلاد و رفاهها، تحت سقف برنامج موحّد، سياسي واقتصادي واجتماعي، يضم قوى وشخصيات مستقلة سياسية و تكنوقراطية ونقابية وتجمعات جماهيرية ومدنية في المدن و الأحياء.
من خلال مسارات بدأت تتوضّح اكثر، لبلورة تحرّك متصاعد، من اجل حماية البلاد من زجّها بالحرب و من جعلها ساحة حرب للآخرين، و من اجل مكافحة رؤوس الفساد العابر للطوائف و مكافحة الفهم الملتبس ـ المقصود بخلط مفهومَيْ السلطة والدولة عند غالبية أطراف الحكم الذين يصادرون مقدرات الدولة ويتعاطون معها كانها ملك موروث لهم وفق المحاصصة، و وفق التوافق الذي قد يؤدي، ارتباطاً بالتوتر الإقليمي المتصاعد وانعكاساته على الوضع الداخلي، إلى انهيار تلك التوافقات.
و يرى خبراء و مراقبون امميون، بأن سياسة و عنجهية ادارة نتانياهو هي الجزء الأكثر عنفاً و عنصرية من عموم الرأسمالية المتوحشة المنفلتة من كل الضوابط، والمترافقة مع تصاعد خطابها الفاشي في العديد من الدول الغربية، والذي يُترجم دوماً، بعدائها لكل الشعوب التي تعمل من اجل التحرر من التبعية الجامدة للغرب الاستعماري في تطوره الجديد و من تهديداته المتواصلة و حروبه، و اجراءاته الاقتصادية، و ابتزازه المالي . .
و يرون بأن ادارة نتانياهو الباحث عن الحرب في المنطقة و عن قواعد له فيها بكل الوسائل، من الإغراءات الى التهديدات و الإيقاع بمآزق و هندسة اشعال الحروب بالتعكّز على وعود لم تثمر لإنتماء عرقي او طائفي لإشعال الفتن . . بانه ان كان قلقه على امن اسرائيل، هو الذي يدفعه لفرض واقع جديد في المنطقة، بتكريس حقه في توجيه الضربات التي يراها مفيدة له، أكثر مما هو جزء من معركة انتخابية كما يروّج البعض، لماذا لا يتحرّك لتخفيف المخاطر الأمنية عليه، بطلب انتشار قوى دولية تقوم بحماية ومراقبة حدود اسرائيل كما يجري على الحدود العراقية ـ السورية ـ اللبنانية، كوسيلة أكثر ضماناً و امناً من القصف الجويّ بالقنابل و اشعال الحرب؟؟
(انتهى)

20 / 9 / 2019 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) من المنتظر ان لاتقرر الإنتخابات و اية كتلة ستفوز، لوحدهما، من سيكون رئيس الوزراء القادم، اضافة الى جهد نتانياهو المستميت للبقاء كرئيس وزراء حتى لايفقد حصانته و يتعرّض بذلك الى ملاحقات قانونية قضائية و الى السجن بتهم الفساد . . وفق وكالات انباء دولية غير منحازة و وفق متخصصين بالشأن الإسرائيلي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,085,243
- نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .1.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .5.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .4.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار .3.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار.2.
- في اسباب استمرار عدم الاستقرار 1
- المرأة السعودية تحقق نجاحاً جديداً
- شبح الحرب و الفساد و اللادولة .2.
- شبح الحرب و الفساد و اللادولة .1.
- سماقولي و انقاذ حياة النصير شيرو ! .4.
- سماقولي و انقاذ حياة النصير شيرو ! 3
- سماقولي و انقاذ حياة النصير شيرو ! 2
- سماقولي و انقاذ حياة النصير شيرو !
- لا للحرب !
- خطر عودة (الدولة) المارقة داعش !
- - تجمع القوى المدنية - و الآفاق . .
- ربيع باليسان و الضربة الكيمياوية ! 3
- ربيع باليسان و الضربة الكيمياوية ! 2
- ربيع باليسان و الضربة الكيمياوية ! 1
- في انقاذ المناضل - عمر سيد علي - 2


المزيد.....




- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إصدار تحذير من تسونامي بعد وقوع زلزال قوي قبالة نيوزيلندا
- روسيا: سنرد بشكل متكافئ على عقوبات الاتحاد الأوروبي
- الدهون الحشوية في -جسم التفاحة- تهدد بخطر التدهور المعرفي
- مصر.. الحكم بسجن وزير الإعلام السابق 3 سنوات وعزله من الوظيف ...
- بعد استلام جرعات -كوفاكس-.. السودان يبدأ تطعيم مواطنيه الأسب ...
- سوريا.. مقتل ثلاثة مسلحين من -قسد- وإصابة آخرين بهجمات في ري ...
- السويسريون يستعدون للاستفتاء على حظر البرقع وسط جدل حول جدوى ...
- إلغاء فرض الكمامات في تكساس -تفكير إنسان بدائي -


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - نتانياهو الوجه القبيح للعنصرية و الحرب .2.