أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح عبدالله سلمان - بين عبد المهدي وحكام مابعد 2003 دم مشترك














المزيد.....

بين عبد المهدي وحكام مابعد 2003 دم مشترك


فلاح عبدالله سلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6405 - 2019 / 11 / 11 - 15:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكبت في اصله هو عملية حرمان من حاجات ضرورية بشكل متكرر , يتطور هذا الكبت ليصل الى مرحلة الكآبة التي تدفع بدورها الى ياس ثم الى انتحار في اغلب الاحيان , هذا الانتحار يأخذ اشكال شتى فمنها قتل النفس او الانتماء الى ما هو موت محقق في خطواته .
تظاهرات العراق من 1/ 10/ 2019 ولغاية الان هي تعبير عن مطالب ملحة كانت في اصلها حقوق قبل ان تتحول بعدها الى احلام مستحيلة التحقق , هذه الحاجات ولدت استعداد للموت كنوع من انواع الانتحار (السامي) حيث تجدهم يجابهون الرصاص الحي بصدور مفتوحة , اخماد فورة الشباب بالقمع سيعود بالضرر الاكبر على حكومة عبد الهدي ويجب عليها ان تنتبه وتراعي ذلك وكذلك يجب عليها ان لا تتعامل بغباء كعادتها لان هذا الموضوع يحوي من الصعوبة ما يجعله من اولويات الاستقرار الامني حيث ان للشباب مطالب حقه وقمعهم وعدم تحقيقها سيجعل من يأس اغلبهم دافع ومحفز لان يكونوا لقمة سائغة بيد التيارات المتطرفة مما يحول سلميتهم الى كفاح مسلح , نعم هم يملكون من الوعي ما يمنعهم من الانخراط في مثل هذه التوجهات لكن ذلك لا ينفي وجود القليل من البسطاء الذين يتأثرون بالأفكار السلبية الني تتناغم ومستوى تفكيرهم وطموحهم وهذا بدوره يعطي للتيارات المتطرفة القاعدة الشعبية التي بموجبها يجبرون الناس للانصياع الى اوامرهم وليس ببعيد علينا سقوط الموصل صاحبة التعداد السكاني الكبير والقوات الامنية البالغة ما يقارب 32 الف عنصر امني بيد مجموعة اوغاد لايتجاوز عددهم الاربع مائة شخص , قد يقال ان هذا القياس باطل لعدم وجود الحاضن الفكري لداعش في مناطق الوسط والجنوب , اقول نعم لكن وجود التيارات المتطرفة لايقتصر على مذهب واحد او طائفة معينة فقد عانت وتعاني مناطق الوسط والجنوب من وجود التيارت الفكرية المطرفة التي تتفق فكرا وعقيدة مع سكان تلك المناطق .
اكاد اجزم ان هناك اطراف من داخل السلطة تراهن على ان تعيد داعش بحلة وايديولوجية جديدة لأنها فقدت الكثير عندما انتصرت ارادة الشعب على كابوس الموت الطاغي (داعش) , ولان تلك الاطراف استثمرت الدماء التي انتصرت اسوء استثمار وجعلت منها جسرا اوصلها الى اهدافها الدنيئة راحت تبغي من خلال اختراق التظاهرات ودس سمومهم في جسد الشعب الواحد , فتارة تخلق نزعات طائفية واخرى قومية واخرى عنصرية كل ذلك من اجل ان تهيء الجو المناسب الذي تستطيع من خلاله ان تخلق الارضية وتعطي الادوات الاساس التي تساعد في تعجيل ماذكرته انفا حتى تتسيد الموقف وتكمل مشوارها من السرقة والدمار.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبد المهدي وديموقراطية القنص
- قناة الحرة قراءة في محرم
- عادل عبد المهدي ( لن اعيش في جلباب الحكيم)
- في اعجاز القرآن العلمي/ الجزء الاول
- الاديان والوعي صراع وجود لاحدود
- عبدالمهدي بين مثالية التنظير وسطحية التطبيق
- عراقيون بالاسم ايرانيون بالولاء والانتماء
- أسباب أنتشار الافكار رغم فشلها (الاديان انموذجا)
- رب يقتل من يفكر لايستحق العبادة.
- أغلبية المالكي هي حل ام تحايل ؟
- الدين مشكلة اجتماعي
- لفظ( السيد )وديانة المصالح
- اصالة الالحاد وتبعية التوحيد
- ثنائية قيود العقل العربي
- للعراق فقط
- طارق الهاشمي جلاد يتحول الى بطل
- الارهاب السياسي وسياسة الارهاب
- علاج المجتمع بالصدمة الكهربائية
- المظاهرات الطائفية نتيجتها الانشقاق
- المظاهرات بين اسئلة المنطق واجوبة العقل


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح عبدالله سلمان - بين عبد المهدي وحكام مابعد 2003 دم مشترك