أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - التظاهرات المطلبية من جديد اكتوبر2019 ,بداية لاطلاق حوار وطني واصلاح حقيقي, (1).















المزيد.....

التظاهرات المطلبية من جديد اكتوبر2019 ,بداية لاطلاق حوار وطني واصلاح حقيقي, (1).


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 18:15
المحور: المجتمع المدني
    


سعيد ياسين موسى
عودة على ذي بدء,تابعنا جميعا انطلاق التظاهرات من جديد في مطلع اكتوبر الجاري,كما ظهر للجميع نوع وشكل التظاهر بحلة جديدة واسلوب جديد ونوعية المتظاهرين من حيث الفئات العمرية والادوات والاساليب المستخدمة الجديدة تخللها العنف المتبادل واتهامات كثيرة اطلقت على المتظاهرين كل من الزاوية التي ينظر منها,والقسوة المفرطة في ردع المتظاهرين.
استمعت الى معلومات حكومية مهمة وباسهاب عن جزء ما لدى الحكومة ومؤسساتها الامنية من حيث الدعوة والدفع الى التظاهر والاطراف المشاركة والدفع من جهات متعددة خارجية وداخلية ,كما كان لي مراصد ورقابة على مجريات التظاهرات من اغلب جوانبها ,وكنت سبق واعلنت عن عدم مشارتكي في التظاهرات مسبقا ولكن لم اتخلى عن الواجب في رصد ورقابة التظاهرات والكثير من القريبين يعرفون ذلك.
وكان ردي على المعلومات التي استمعت لها,ان مسببات التظاهر متوفرة ومن الممكن لجميع الاطراف الصديقة والعدوة استغلالها وتجييرها كما تشاء من خلال افعال متعددة ,ان المسببات المتوفرة هي خلل دائم رافق العملية السياسية منذ البداية لتشكيل شكل النظام الديمقراطي الجديد والذي جميعا ناضلنا من من اجل اقامته وادامته واسناده منذ البداية من حيث التصويت على الدستور والمشاركة في التثقيف والتوعية والتشجيع للمشاركة في الانتخابات بكل الاحوال مع ملاحظاتنا الدائمة على الاطار القانوني الانتخابي والاطار المؤسسي كمفوضية انتخابات واليات اختيار المفوضين والانظمة المعتمدة في اجراء الانتخابات والتي كنا نعلنها وبلغها الى الجهات الرسمية والسياسية.
هنا اؤشر ما يلي, وقبل البدء ايضا لقد استمعت الى احد اصحاب القرار الى قول محكم "ان الاصلاحات السياسية تبدا من قانون الانتخابات وشكل ومحتوى مفوضية الاتخابات لان مخرجاتها هي التي تؤدي الى تشكيل منظومة ادارة الحكم".
المؤشرات الاولية:
اولا,الفئة التي شاركت في التظاهرات هي فئة شبابية واضحة ,وهي الفئة المغيبة في اذهان منظومة ادارة الحكم .
ثانيا,ان الفئة الشبابية لم تلمس تغييرا في حياتها اليومية مع تراكم تداعيات تحسين نوعية الحياة بشكل متراكم منذ 2003.
ثالثا,ان هذه التظاهرات حق دستوري وفق الفصل الثاني "الحقوق والحريات".
رابعا,من واجب الجهات الامنية حماية المتظاهرين لضمان ممارسة الشباب لحقهم الدستوري,وحمايتهم من المندسين والخروقات التي قد تظهر,كما حماية المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة.
رابعا,مواجهة المتظاهرين القاسية والعنيفة والقوة المفرطة اظهرت عدم كفاءة القوات الامنية بشكل عام في حماية المتظاهرين بل استخدام القوة المفرطة دون اعتماد قواعد الاشتباكات المعتمدة " لاحظنا سقوط مجموعة من القوات الامنية متاثرين من الغازات المسيلة للدموع ابتداءا والمستخدمة من زملائهم كما كانوا مكشوفي الوجوه اي لم يستخدموا الاقنعة الواجب ارتدائها",كما اظهرت الارتباك في التعامل مع المتظاهرين نتيجة التاثير الاعلامي باتهام المتظاهرين بشى الاتهامات مسبقا.
رابعا,رصدنا خروقات مهمة في استخدام السلاح والمولوتوف من افراد من المتظاهرين كما استخدام جهات مجهولة شكلا القناصة في ضرب المتظاهرين وقتلهم وتعويقهم.
خامسا,غلق مؤسسات اعلامية دون مذكرات وتبليغات قانونية من جهات مجهولة شكلا.
سادسا,حجب تام للانترنت وبشكل دائم,مما اثر على تداول المعلومات ,مما اثر على متابعة المجريات لاجل خلق راي عام مع المتظاهرين او بالضد من رفض استخدام العنف المتبادل وحجب الدعوات التي تدعو الى السلمية في التعبير مما دفع الى المزيد من العنف.
سابعا,عدم استيعاب المتظاهرين والتحاور معهم ابتداءا مع استخدام لغة تخوين المتظاهرين بشكل عام,مما ولد المزيد من التداعيات لا سيما ان اغلب المتظاهرين من مناطق فقيرة محرومة وعاطلين عن العمل ولفترات طويلة.
وغيرها من المؤشرات والتي من الممكن اضافتها وتناولها من قبل القراء الكرام, ومن الجدير بالذكر ان سنويا يدخل الى سوق العمل ومن هم في سن العمل حوالي 500 الف نسمة حسب وزارة التخطيط دون وضع خطط لاستيعاب هذا الكم الهائل في خلق فرص عمل من خلال تفعيل الفعاليات الاقتصادية والانتاجية المختلفة في القطاع الخاص والعام والابقاء على التعيينات في المؤسسات الحكومية رغم الترهل الاداري في القطاع العام,مما ولد خلل في توزيع الموارد المالية وسوء الخدمات المقدمة واستحواذ النفوذ السياسي على الوظائف المتاحة ومقربيهم بشكل واضح وملموس لدى من ليس له علاقة بهذا السياسي/ة او ذاك وليس متحازبا في هذا الحزب او ذاك,مما ولد سخط شعبي متراكم على منظومة ادارة الحكم,مع استشراء الفساد المالي والاداري في جميع مفاصل الدولة دون ردع واضح من منظومة ادارة الحكم ,واقصد بمنظومة ادارة الحكم هي السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية والرقابية والاطراف السياسية الحاكمة من خلال مجلس النواب,واستخدام المحاصصة في الاستيلاء على الوظائف العامة دون منافسة الجمهور عليها,كما الاستيلاء والاستحواذ على المنافع المالية من خلال الاستحواذ على العقود والمشتريات الحكومية بشكل كامل,كما تعطيل المعامل الوطنية الانتاجية واعتماد الاستيراد كمنفذ لتهريب وغسيل الاموال وباستخدام النفوذ السياسي غير المجرم في القانون ,وهذا يشمل ادارة الحكم في المركز والمحافظات والمجالس المحلية.
هذه هي الابواب المفتوحة لتدخلات خارجية وداخلية التي مفتوحة الى يومنا هذا,ان غلق هذه الابواب من مهام الحكومة ومؤسساتها المختلفة وبارادة سياسية وطنية تدعم ذلك,للحفاظ على الامن والاستقرار المجتمعي .
سبق وان كتبت ان الانتصار على الارهاب الداعشي المجرم والتضحيات التي قدمها الشعب وضعنا جميعا امام استحقاقات شعبية وطنية من خلال اجراءات على الارض اولها اصلاح شكل ومحتوى منظومة ادارة الحكم ومتبنياتها واعتماد سياسات عامة محكمة في مختلف نشاطات الدولة وادماج المجتمع في صنع القرار ,ليلمس الجمهور التقدم المحرز على ارض الواقع ,لكن لم يستمع احد من منظومة ادارة الحكم وفقط يستمعون الى صدى احلامهم واصواتهم للاستحواذ على مفاصل الحكم دون تقديم اية منجزات ملموسة على ارض الواقع.
الحلول واضحة والجميع يتحدث بها,اولها النظام الانتخابي التي ولد ادارة حكم متخلفة وفاشلة,مما عطل جميع الحكومات المتتالية وافرغها من محتواها من حيث البرامج والخطط ان كانت موجودة ,وايضا حماية المفسدين وافلاتهم من العقاب من خلال الحماية السياسية,مع عدم تحليل البيئة بشكل دقيق لوضع الخطط والسياسات والستراتيجيات التنموية لمؤسسات الدولة والمجتمع وتطوير الاداء العام للمؤسسات العامة.
ان الفرد المواطن يلمس ومن خلال حياته اليومية مخرجات ادارة الحكم ,الفقر المتنامي ,البطالة,سوء الخدمات في القطاعات التربية والتعليم ,الصحة والبيئة,الخدمات البلدية,السكن,التنمية,استغلال النفوذ السياسي بالاستيلاء على الاراضي والممتلكات العامة والموارد العامة,وهذا المواطن ينظر الى نفسه وحاله وحاجته اليومية وهو يكدح يومه الطويل لتأمين لقمة عيشه اليومية دون ضمان اجتماعي له ولاسرته ,ونريد منه ان لا يتظاهر للمطالبة بحقوقه في حياة كريمة .
لنغلق هذا الابواب والتي تأتي منها الرياح شرقا وغربا شمالا وجنوبا (الباب الي يجي منه ريح سده واستريح) ,ليكون الوطن محصصنا في مواجهة اية مؤامرة ضد البلاد ,ان تحصين الوطن والمواطن ليس من خلال الخطب الرنانة بل في العمل الجدي الواضح والقابل للقياس والرصد.
ان حزم الحلول التي طرحت لا انكر اهميتها ,ولكن لا تحل اصل المشكلة بل هي حقن تخديرية وتأجيل للتحديات والمتطلبات الشعبية المحقة.
على اصحاب القرار لقاء الجمهور المتظاهر المعني وليس غيرهم مع توجيه خطاب صادق لهم ,وتعريفهم بالتحديات الوطنية بشكل واضح وما يمكن تحقيقه وما لا يمكن ,كما تقديم رؤية واضحة للجمهور عن المتبنيات الواقعية التي من الممكن تحقيقها وفق جدول زمني قابل للقياس والرصد.
ادعو الله سبحانه بالرحمة والغفران لجميع شهداءنا من المتظاهرين والقوات الامنية ودعائي بالشفاء العاجل للجرحى واتقدم الى اسرهم ومتعلقيهم بالمواساة والحزن الهمهم الحق تعالى الصبر والسلوانِ,انه نعم المولى وان يعم الامن والسلام والازدهار ربوع وطننا العراق الحبيب ,انه سميع مجيب.
الله تعالى والعراق وشعب العراق الحبيب من وراء القصد.
يتبع
بغداد في 17/10/2019
سعيد ياسين موسى



#سعيد_ياسين_موسى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق
- مكافحة الفساد والمجلس الاعلى المشترك لمكافحة الفساد, تحديات ...
- بيان في اليوم العالمي للنزاهة
- المنبر المدني بصمة كبيرة في تاريخ المجتمع المدني العراقي
- بيان حول ملف مكافحة الفساد والاستحقاقات الوطنية والتزامات ال ...
- المساءلة المجتمعية والنشطاء المدنيون من الموظفين وتضارب المص ...
- انتخابات اختيار ممثلي المنظمات غير الحكومية لعضوية مبادرة ال ...
- مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية في العراق IEITI ج1 ا ...
- التظاهرات الشعبية المطلبية بين أدارة الحكم والحقوق (3)
- التظاهرات الشعبية المطلبية بين أدارة الحكم والحقوق (2).
- التظاهرات الشعبية المطلبية بين أدارة الحكم والحقوق .
- الديمقراطية أداة للمشاركة في الاصلاح ولكن... ج 1
- الرياضة بين التهديد و الشفافية ومكافحة الفساد
- الانتخابات العامة 2018 ودعوات المشاركة من عدمها, نشارك ام لا ...
- المكون الفيلي العراقي ...مستقبل واعد
- العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج2
- العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج1
- مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية IEITI وأسباب تعليق ا ...
- الحكم الرشيد والهيئات المستقلة مفوضيتي حقوق الأنسان والانتخا ...
- انتقالات في شؤون ذو شجون


المزيد.....




- السلطة تمدد اعتقال المطارد -مصعب اشتية- 7 أيام
- منظمة حقوقية: مقتل أكثر من 75 شخصاً منذ وفاة مهسا أميني
- 100 ألف توقيع على حملة “العفو الدولية” لرفع قيود السفر عن ال ...
- بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين الاشتباكات المسلحة بم ...
- ميرتس يعتذر عن اتهام اللاجئين الأوكران -بالسياحة الاجتماعية- ...
- سوريا وأوكرانيا وعمليات حفظ السلام على أجندة لقاءات فيرشينين ...
- مساع غربية لنقاش وضع مسلمي شينجيانغ بالأمم المتحدة والصين تد ...
- حصيلة جديدة لضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة سوريا
- أصدر شهادات مزورة لروس.. اعتقال كبير حراس رئيس الأوروغواي
- عبداللهيان ينتقد تقاعس الأمم المتحدة عن مساعدة اللاجئين الأف ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - التظاهرات المطلبية من جديد اكتوبر2019 ,بداية لاطلاق حوار وطني واصلاح حقيقي, (1).