أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حفل تخرج...














المزيد.....

حفل تخرج...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6352 - 2019 / 9 / 15 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


حفل تخرج...

الأحد 15 / 09 / 2019


ليس في الحقيبة سوى قصائد...
تُدَوِّرُ الشمس
بأصابع التراب...
لتصنع وطنا في الطين...
قالت محاربة كلمة
ثم خبأت وجهها في بندقية
وبكتْ...



كم وهما خِطْنَاهُ على مقاسنا...!
ربما أطول قليلا
أو أقصركثيرا...
ارتدته الحرب
مُزَقاً مُزَقاً....
قالت الشهيدة كلمة
ثم تَخَلَّتْ عن قبرها لرجل...
مات حبا في الوطن
قبل أن تتورط فيه...



القَبْوُ المُكَوَّرُ في حَلَقِ القصيدة...
حمل الخبز والماء
للذين أشعلوا الخيام...
ثم أخفى الحقيبة
في صمته...



خارج الحقيبة جمهور ...
يُذَكِّرُهُمْ
أن الحياة أشهى رغم الحرب
دون قصائد...



على كرسي مُهَرِّجٌ ...
يشوي لحما
وراءه من يَتْلُونَ سورة البقرة
وقوفا
ويبكون...



العيد يبحث في خَزْنَةِ الثياب...
عن الأفراح
فلا يسمع الزغاريد المعتادة
يكسر قالب الحلوى سرا...
يشرب دمعه خُفْيَةً...
يطرد إسمه من لائحة المُهَنِّئِينَ بالعيد
أنا هنا أيها العيد...!
مجرد لاجئ...



جمع العيد الحقيبة...
ومضى ينشر أوراق إعتزاله
عُنْوَةً...
حذار أن تتحول الذاكرة إلى صفقة...!
وأن يتحول العيد موسما لِلْمَارْيُونَاتْ...! LES MARYONETTES

فاطمة شاوتي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هُدْهُدُ القلب...
- للسماء كلمة...
- شَظْيَة في القلب...
- الشرفة السابعة....
- تَعْوِيذَةُ الفقر...
- سباق ضد الموت...
- ألوان الطيف....
- féminicide.....
- كُورَالُ الحب....
- رقصة النص...
- أَنْفْلِوَنْزَا....
- عندما يبكي الشيطان...
- قاعدة مؤنَّثَةٌ....
- أيها الموت تعالي نلعب...!!!
- جْيُوكَانْدَا الغياب...
- لست صديقي أيها الحب...!
- موَّالٌ لُغَوِي ....
- عندما تضحك القبور .....
- عندما تضحك القبور....
- عنما يكذب التاريخ....


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حفل تخرج...