أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - féminicide.....














المزيد.....

féminicide.....


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6347 - 2019 / 9 / 10 - 12:13
المحور: الادب والفن
    


féminicide....( مفهوم يعني إبادة النساء لأنهن نساء)

في مُسْوَدَّةٍ غير رسمية...
لا تقبل التداول
اعتقلوا رَحِماً احتضن بُوَيْضَةَ الحب
أزهرت في دُولاَبٍ سري....
وهي تجمع كل الجنسيات
في جغرافيا الجسد...
تُلْغِي العورات كورقة أيلول
تسقط صفراء
على سُرَّةِ لِيلِيتْ....



هي امرأة غزاها الشيب ...
والهجر والحب...
تلتفت أمامها :
ارحلوا من أرحامنا ...
يرحمْكُمُ الله...!
أخرجونا من أجسادكم
وأغلقوا عليكم عوراتنا...!



هي امرأة شعرها الوسادة....
للحفدة والأولاد
شَيْبَاتُهَا ريشة ترسم لوحة البياض
على ظهرها طفلةٌ....
تَحِيكُ أصابعُهَا طائرا رماديا
تقذفه في الهواء
ثم تحلق وراءه بذراعيها وتضحك:
SORORITA/SORORITA...



تارة هي المرأة الخُلاَسِيَّةُ ....
تَلُفُّ الحرير على نهدها
لتطفئ الفُرْنَ
من جسد هندية ...
تصل نهر الدَّانُوب
تغسل دمها من مواد التنظيف...
تَفْتِكُ بِقُرَادَةِ الحب...



تلك امرأة زنجية تسابق الشمس...
تتصدى لنزوة الأدغال
تَتَلَهَّفُ لالتهام حيوان...
كيفما كان
فيلا أو نمراوربما غُورِيلاَّ
وغالبا سُوبِّرْمَانًا آدميا...
فلا تربي القمل في ضفائر البنات...



امرأة من خارج الصين...
تحمل رائحة الصَّنْدَل والتوابل
ودودة القَزِّ
يعشقها هدهد سليمان....
وحُفْنَةُ الأرز المُحَمَّصِ
وبعضُ من حذاء يرسم لقدميها
LES PIEDS NUS
خريطة السور العظيم...
تُعَلِّمُهَا أَلَّا تخدش الأرض...




تلك المرأة ...
أحرقت السنابل وركبت التِّنِّينَ
ثم سافرت في الخرافة...
دون نزوة البطل...



امرأة من جنسية الأَمَازُونْ ...
ينتفخ بطنها بأبجديات العالم
تتحدث كل اللغات...
لكن بالإِ يرُوتِيكْ....
لا تشعر أنها خارج التاريخ....
هي تلك الأم العازبة
تتزوج كل الشعراء والآلهة
المهم أنها امرأة تشبه كل النساء
في الأخوية SOURARITé &

(ا تجاه جديد يضم النساء المناضلات في العالم يناهضن قتل النساء )&






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كُورَالُ الحب....
- رقصة النص...
- أَنْفْلِوَنْزَا....
- عندما يبكي الشيطان...
- قاعدة مؤنَّثَةٌ....
- أيها الموت تعالي نلعب...!!!
- جْيُوكَانْدَا الغياب...
- لست صديقي أيها الحب...!
- موَّالٌ لُغَوِي ....
- عندما تضحك القبور .....
- عندما تضحك القبور....
- عنما يكذب التاريخ....
- خُبْزَةُ الشعر....
- أحبها حد الكره....
- مظاهرة ضد الصين....
- قَمْلَةُ الوطن...
- وَرَّاقَةُ الحزن....
- سَنْدَوِيتْشُ الخراب ...
- ليس منشورا...
- سمكة الحب...


المزيد.....




- الاستقلالي كموش رئيسا لجماعة آسفي
- بالصور: الإعلان عن الفائز بجائزة مصور المحيطات لعام 2021
- بالفيديو- المدمرة البريطانية -هافوك- شاهد على التاريخ من تون ...
- بهية اليوسفي.. رئيسة للمجلس البلدي لابن جرير
- الأحرار والبام والاستقلال يتحالفون لتشكيل المجالس المنتخبة
- جوقة موسيقية لدير روسي تحيي حفلا في معبد بعلبك اللبناني
- قوس النصر بباريس يلبس حلة جديدة وفق تصور الفنان الراحل كريست ...
- الموسيقى الكلاسيكية الروسية تصدح في قلعة بعلبك الأثرية... صو ...
- -زيرو كونتاكت-.. فيلم جديد للمخضرم أنتوني هوبكنز يحدث ثورة ف ...
- خطأ ساذج وهدف كوميدي من حارس لاتسيو في الدوري الأوروبي


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - féminicide.....