أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - *خرافة التوحيد والله الواحد الأحد(2)














المزيد.....

*خرافة التوحيد والله الواحد الأحد(2)


نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)


الحوار المتمدن-العدد: 6350 - 2019 / 9 / 13 - 15:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


*خرافة التوحيد والله الواحد الأحد(2)
الكاتب نضال نعيسة
الحوار المتمدن 13/09/2019
Lattakia 09:06GMT
من الصعب جدا، بل يبدو من الاستحالة بمكان بناء التصورات الواحدة وتشبيكها في نسيج مقدس، أو هندسة الرؤى وتوحيدها، ومطابقتها والاتفاق عليها والتوافق وإسقاطها على مفهوم واحد للإله أو العثور على إله نمط واحد موحد يحمل ذات الصفات الإلهية عند جميع البشر ومن هنا تسقط خرافة وكل كلام عن وحدانية الله التي كانت أحد أكبر السقطات الحضارات والفكرية للفراعنة والتي تمت بناء على دوافع اقتصادية تتعلق بميزانية الدولة حينها وضبط النفقات ليس إلا، نقول تسقط وسط هذه الركام المتباين من المفاهيم والأفكار ومع هذا التعدد للثقافات والشعوب وتنوعها الديمغرافي والجيني والعرقي والفلسفي وحتى تطلعاتها الوطنية كتلك التي لديها النزعات التبشيرية والمغرمة بالغزو والاحتلال وعولمة ثقافتها النابع من نزعتها الاستبدادية وهي عكس الفلسفات والنزعات الانكفائية غير التبشيرية كاليهودية رغم تبنيها لنفس فكرة التوحيد، ومصالحها وطرق حياتها ومعيشتها وعاداتها وتقاليدها المختلفة ونظرتها للحياة ومع اختلاف البيئات والمناخات والطبيعة وطرق العيش والطقوس اليومية وحتى الرغبات وتوفر الموارد البشرية والثروات الطبيعية فلا يمكن لإله حكيم مثلاً أن يقوم بتحريم لحم الخنزير قي بيئة تتكاثر فيها هذه الحيوانات وتعتبر مصدر عيش ودخل الناس وبالتالي وجود وديمومة الاقتصاد وحماية المجتمع، هذا في الوقت الذي يقوم فيه إله آخر في بيئة وطبيعة ومناخ ما بتقديس وتمجيد الإبل والبعير باعتبارها معجزة وجودية وخلقية يطلب منك الإله التمعن في كيفية خلقها للتدليل على عظمته وقدرته الخارقة في خلق حيوان ضخم بهذا الشكل يكابد ويتحدى العطش والقيظ والحر بالصحراء فيما يقوم أحد سكان هذه البيئة باعتبار بول هذه الحيوانات علاجاً شافياً فيه شيء من القداسة، فيما لا ضير عنده من تحريم لحم الخنزير لأنه لا أثر اقتصادياً البتة لذلك بسبب عدم وجود الخنازير في هذه البيئة، التي حرم فيها ‘نتاج وتعاطي الخمر لأنه ببساطة غير موجود أصلاً كمادة سلعية وإنتاجية وافتقار البيئة هناك والطبيعة للكروم والعنب والزراعة والخصوبة بشكل عام، وبالتالي لن يتأثر الوضع المعيشي للسكان بتحريم ومنع تداول الخمر فيما "الإبل" التي تعتبر مصدر عيش رئيسي للرعي واللبن والاتجار بها وتسمينها والغذاء والتنقل بالصحراء (لا يوجد أبقار مثلاً في البيئة الصحراوية ولا أغنام تتطلب خصوبة ومراع خضراء لذلك لم تهتم بعض الآلهة بها فيما أفردت موسوعاتها للحديث عن الإبل)..
الآلهة المتباينة والمختلفة في بيئاتها وأماكن تواجدها ونشوء مفاهيمها وتصوراتها تتباين أيضاً في مفاهيم العقاب والثواب وإغراء وإغواء البشر كي تتبع هذه الآلهة وتعبدها ففي المناطق الحارة يهدد الناس بالنار والحر الشديد، فيما سيكون "الطوفان" والمد المائي هو العقاب في بيئة دجلة والفرات حيث نشأت وتطورت مفاهيم وتصورات للآلهة التي تعاقب أتباعها بكثرة الماء وفيضها وإغراق البشر الذين يعانون أصلاً من الفيضانات المتتالية والغرق، فيما تعدهم آلهة الصحراء بأنهار تجري من تحتها الأنهار والسندس الأخضر والاستبرق (كلمة أعجمية فارسية)، حيث الجفاف والقحط وانعدام المطر والخصوبة كمكافأة لمن يتبع الإله الذي بني تصوره ونشأ مفهومه بالصحراء ولا يتورع إله آخر بالأسكيمو مثلاً بتهديد أتباعهم بالبرد والصقيع وإغرائهم ربما بالنار والدفء الشديد الذي هو عقوبة قاسية جداً عند الإله المختلف الذي نما وترعرع بالصحراء...
وأما ذاك التصور الإلهي الذي نشأ في بلاد الشبق والجوع الجنسي والنساء شديدات السمرة، ويقال بأن أم ابن العاص لقـّبت بالزرقاء لشدة سوادها وسمارها وكذا من عرفت بـ"الصهاك" (شدة السواد) وهي أم لأحد أشهر أتباع إله الصحراء ومن رفع لواء التوحيد والتبعية المطلقة لهذا الإله، فقد أغرى أتباعه بالحور العين شديدات البياض، وأغراهم، على البيعة، وكجوائز ترضية أصغر بالغلمان المخلدين في بيئة كان يمارس فيها اللواط وكانت تجري فيها طقوس لوطية مقدسة أمام الأوثان والحجارة باعتبارها مقدسة، وحلل هذا الإله كل أنماط وأشكال الدعارة والجنس والزنا وسبي النساء وحتى الزواج من الصغيرات وسفاح القربى أجازه رسمياً لأحد أتباعه عندما أصدر فرمانات ربانية بجواز زواج أحد أشهر أتباعه من زوجة ابنه أي "كنـّته"، باللهجة العامية، وحلل لهم السرقات والمغانم والسطو على أموال "الغوييم"، فيما إله آخر، وفي بيئة متطورة اجتماعياً وقيمياً وأخلاقياً ومدنياً فقد حرّم الزنا والسرقات وأصدر لأتباعه لائحة من عشر وصايا تتضمن الابتعاد عن هذه الشرور وأهمها الزنا والسرقة المحظورة ولكنه لم يحرم لهم لحم الخنزير وأوصاهم بالقليل من الخمر الذي يغضب جداً بعض الآلهة في بيئة مختلفة...
*مقتطف موجز من كتاب قيد الكتابة والإعداد لكاتب هذه السطور
في الفصل القادم: قوس قزحية الآلهة تعدد ألوان الآلهة: إله أبيض وآخر أسمر وواحد أصفر وآخر "منيـّل" بستين ألف نيلة...






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,716,335
- سوريا: لماذا التبني الرسمي لإسلام سيدتين؟
- لماذا سوريا ليست دولة ؟
- خرافة التوحيد: البشرية بين إله وإله
- حكومات ووزراء العار
- السعودية نحو مزيد من الانفتاح والانقلاب على التراث
- سوريا:الشرخ الوطني الكبير
- في جذور الكارثة وانهيار وفشل الدولة
- من راقب الهملالي والترللي فقع ضحكا: ياحكومة البعثستان العظيم ...
- أخطر مصير يواجه البشرية
- العقائد الأندبورية: من يجب على هذا السؤال؟
- سوريا إلى أين؟
- من أين أتت -الله أكبر-؟
- حدد مكان الطرق
- لوثة البداوة والاستعراب: هذه هي الجريمة الكبرى
- من أين جئتم بسموم عروبتكم؟
- ما هو الإسلام؟
- إدارة المحارق وحروب الفناء
- كله بسبب إسرائيل ابملعونة
- ذكرى اغتصاب ناصر للحكم: 23 يولية/تموز يوم أسود مشؤوم في تاري ...
- رسالة إلى السيد الفاتح المغوار رئيس جامعة دمشق


المزيد.....




- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- -البيجيدي- يطلب الفتوى بشأن -الكيف- .. ومصدر حكومي يرفض إقح ...
- اليكم تفاصيل محاكمة زعيمِ الحركة الاسلامية في نيجيريا
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- حزب الله يصدر بيانا يشيد فيه بزيارة بابا الفاتيكان إلى العرا ...
- حزب الله يشدد على الدور الهام الذي تلعبه المرجعيات الروحية ا ...
- هنادي الحلواني.. رحلة علم ورباط وملاحقة في سبيل المسجد الأقص ...
- ما قاله البابا فرانسيس لامس نفوس العراقيين.. ماذا قال؟


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - *خرافة التوحيد والله الواحد الأحد(2)