أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الاحتلال يريد أرضًا بلا شعب














المزيد.....

الاحتلال يريد أرضًا بلا شعب


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 6344 - 2019 / 9 / 7 - 06:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاحتلال يريد أرضًا بلا شعب
بقلم : سري القدوة

شعار (أرض بلا شعب) تبنته الحركة الصهيونية منذ البداية حيث عملت الحركة الصهيونية علي تنفيذ عملي لهذا الشعار مستخدمة كل الوسائل الممكنة من اجل تطبيقه عمليا على ارض الواقع وقامت بتهجير ابناء الشعب الفلسطيني من ارضهم عبر ارتكابها المجازر بحقهم وترويعهم لاقتلاعهم من أرضهم، واليوم يعود الاحتلال الاسرائيلي ومؤسسات المجتمع العنصرية المتطرفة لدى حكومة الاحتلال لتنادى بتهجير ابناء الشعب الفلسطيني من قطاع غزة وفتح ابواب الهجرة وتقديم اغراءات مادية للدول التى تستعد لاستقبال المهاجرين من ابناء قطاع غزة، بل دعت بعض القيادات الامنية والسياسية المتطرفة لدى الاحتلال الى تقديم تسهيلات من اجل تسفيرهم، وبدأت تعلو الأصوات العنصرية التي تنادى وتطالب بتسهيل مغادرة ابناء الشعب الفلسطيني من قطاع غزة الى عدة دول ويعكس هذا التوجه الى فرض سياسة جديدة تتناغم مع ما وصلت اليه معدلات البطالة وما الت اليه سياسات حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ احدى عشره عاما وتتحكم بمجريات الاوضاع ووصلت الامور معها الى طريق مسدود من ارتفاع للبطالة وانسداد الافق، ومع انعدام فرص العمل والمستقبل في قطاع غزة لتبدأ تطرح الاحزاب الاسرائيلية وتعود لتنادى بتوفير السبل لفتح الطريق وتقديم الاغراءات لتسهيل مغادرة الشباب من قطاع غزة باتجاه واحد فقط مما يعكس جوهر الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وتعود حكومة الاحتلال العسكري الاسرائيلي لتطرح شعار ارض بلا شعب كهدف استراتيجي لها بدلا من العمل لتوفير فرص تحقيق السلام المبني على اقامة الدولة الفلسطينية ومنح الشعب الفلسطيني حقوقه بالعيش بحرية اسوة بشعوب المنطقة .
وليس غريبا على المستوى الرسمي الإسرائيلي طرح تهجير الفلسطينيين فهذه السياسة هي سياسة اسرائيلية مارستها حكومة الاحتلال العسكري الاسرائيلي منذ احتلالها لفلسطين، ولم تكن سياسة جديدة لكن عودتها لطرحها وتبنيها من قبل المستوى السياسي لدى حكومة الاحتلال وبالشكل العلني وفى هذا الوقت بالذات يعكس في جوهره الاهداف الخبيثة التى تسعى سلطات الاحتلال لتحقيقها وهي افراغ الارض الفلسطينية من ابناء الشعب الفلسطيني وتخفيف الاحتقان فى قطاع غزة وإجراء تسويه شاملة مع العائلات والاتحادات في الضفة الغربية من خلال مشاريع الضم للضفة الغربية وتوسيع المستوطنات القائمة التي باتت تنادى فيها الاحزاب الاسرائيلية المتطرفة بدعم الادارة الامريكية والعمل ايضا الى التوصل لتسوية مع حركة حماس في قطاع غزة ما يعرف بتهدئة طويلة الأمد، فلذلك مخطط افراغ الشباب وتخفيف الضغط المتواجد في قطاع غزة يضمن سهولة التوصل الى هذه التوصيات بشكل او بأخر والعمل على توفير السبل والتسهيلات الممكنة لمغادرة الشباب الفلسطينيين وخاصة من قطاع غزة، وقد عملت سلطات الحكم العسكري على تهويد المدن والقرى التي دمرتها العصابات الصهيونية، وغيرت من شكلها ونمطها العربي وغيرت اسمائها وعملت عبر سلسلة من المجازر الارهابية البشعة على تهجير أكبر قدر من ابناء الشعب الفلسطيني من ارضهم ووطنهم الاصلي فلسطين، وألان ما يتم طرحه ليس بعيدا عن هذه السياسة التي تعمل حكومة الاحتلال وأجهزتها الامنية منذ ذلك الوقت حتى الان على تهجير الفلسطينيين من وطنهم بطرق ووسائل مختلفة سرية وعلنية وتقوم اجهزة مخابرات الاحتلال وبطرق متنوعة لتدعم تهجير ابناء الشعب الفلسطيني ومنعهم من العودة وقد حرم الكثير من حق العودة الى وطنهم بالرغم من حصولهم وتسجيلهم كمواطنين مقيمين منذ عام 1967 ولكنها لم تلتزم بعودة كل من خرج من قطاع غزة او الضفة الغربية ولم يتمكن من العودة قبل ثلاث سنوات حيث يمنع من العودة وتلغى رقم الهوية الخاص به ويصبح وفقا لقوانين الاحتلال نازح عن ارضه ولتبدأ مشكلة جديدة يطلق عليها اسم النازحين الي جانب المشكلة الاساسية وهي مشكلة اللاجئين .
إننا نقف الان امام هذه المخططات الاسرائيلية وسياسة التهجير الاسرائيلية الهمجية وما يتم طرحه من قبل سلطات الاحتلال لا بد من مواجهته بحكمة ووطنية عالية والعمل فورا على اجراء تقييم شامل ووطني علي الصعيد الفلسطيني من قبل الفصائل والمؤسسات الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني وصياغة اسس لمواجهة هذه المخططات التي تمس بروح الصمود والنضال الفلسطيني والعمل على الرد السريع على هذه المخططات التدميرية للمشروع الوطني الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وانه حان الوقت فعلا الى إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل قطاع غزة من خلال الاسراع فورا بالانتقال الى اقصر الطرق للحلول وهى تجسيد الوحدة الوطنية على اساس التزام واضح من الجميع بتنفيذ اتفاق 2017 الذي عقد ووقع برعاية مصرية، دون اي شروط او معوقات من أحد ومن اجل مواجهة صفقة القرن ومخاطر التهجير الجديدة التي باتت تواجه الشعب الفلسطيني .
إن إنهاء الانقسام وآثار الانقلاب يعد مصلحة وطنية عليا وأساس لمواجهة التحديات التي أمامنا ومواجهة تطرف حكومة الاحتلال وفى مقدمة ذلك كله العمل على تمكين الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد اشتية من بسط سيادتها وسيطرتها الكاملة على قطاع غزة كما فى الضفة الغربية وإعطائها فرصة العمل لحل أزمات غزة، وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة هو أساس إنهاء الانقسام والتصدي لمخطط تهجير ابناء قطاع غزة حيث بدأت الاوساط الاسرائيلية العمل على تطبيقه.

سفير النوايا الحسنة في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
[email protected]



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المزاد العلني في الانتخابات الإسرائيلية
- نقل السفارات إلى القدس المحتلة ضرب للشرعية الدولية
- التضليل الإعلامي وصناعة الكذب؟!
- الخارجية الأمريكية تمارس الاضطهاد بحق الشعب الفلسطيني
- التهجير القسري بطعم الموت
- مواجهة الاستيطان في محكمة الجنائية الدولية
- في ذكرى إحراق الأقصى.. مخطط تهويد القدس لا يزال مستمرًا
- المنظمات الدولية وحقوق الأسرى في سجون الاحتلال
- نحو مؤتمر الطريق إلى القدس برعاية ملكية
- مخطط تهويد القدس والسيطرة على المسجد الأقصى
- الحرب الأمريكية الإسرائيلية على ( الأونروا )
- واقع العنصرية والكراهية في المجتمع الإسرائيلي
- مصر في مواجهة الإرهاب
- محمود درويش حكاية العشق الفلسطيني
- ترامب يُذكي الكراهية ويقود أمريكا إلى الخراب
- حكومة الاحتلال تنتهك حرية الإعلام في فلسطين
- ياسر عرفات ميلاد ثورة وحكاية شعب
- ( اللجنة الادارية لإدارة قطاع غزة )
- الموقف الأردني الثابت والراسخ تجاه الدولة الفلسطينية
- سلطات الاحتلال تغتال الطفولة الفلسطينية


المزيد.....




- شاهد رجال إطفاء وهم يكافحون حريقًا هائلًا على مساحة 1000 فدا ...
- -أنت مليئة بالهراء-.. نائب جمهورية توبخ مديرة الخدمة السرية ...
- مستوطنون إسرائيليون يعتدون على نشطاء أجانب ومزارعين فلسطينيي ...
- شاهد: موجة الحر غير المسبوقة أفرغت شواطئ كرواتيا من مرتاديها ...
- أمبري: الحرس الثوري الإيراني يعترض طريق ناقلة تديرها الإمارا ...
- مراسلة RT: الجيش الإسرائيلي يقتحم مدينة طولكرم وكتيبة الرد ا ...
- الجيش الإسرائيلي يخلف دمارا كبيرا في مقر RT وينهب معداته في ...
- وزير المالية الإسرائيلي يهاجم قيادة الجيش بسبب تأييدهم لصفق ...
- صحة متدهورة ومصداقية في الحضيض...ما أسباب انسحاب بايدن من ال ...
- لماذا يناهض ترامب السيارات الكهربائية؟


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - الاحتلال يريد أرضًا بلا شعب