أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - حديث صانعي الاحداث والتأريخ














المزيد.....

حديث صانعي الاحداث والتأريخ


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6331 - 2019 / 8 / 25 - 17:48
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الرفض الشعبي العارم في إيران لنظام الملالي والمطالبة بإسقاطه، صار من الامور ليس الواضحة فقط بل وحتى البديهية، خصوصا وإن الاشهو الاخيرة قد شهدت تظاهرات ضخمة للآلاف من أبناء الجالية الايرانية في عواصم البلدان الغربية ولفتت الانظار إليها بقوة في وقت تزامن ذلك مع تحرکات إحتجاجية متعاظمة في داخل إيران من جانب مختلف شرائح وطبقات الشعب الايراني الى جانب نشاطات معاقل الانتفاضة ومجالس المقاومة ولأول مرة فإن المراقبين السياسيين قد وجدوا ترابطا وثيقا ومميزا بين الاحداث والتطورات الخارجية والداخلية وتفاعل غير عادي وغير مسبوق بينهما، وهو مايٶکد ويثبت دور ونشاط والجهد غير العادي للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بهذا الصدد.
هذه التظاهرات والتحرکات الاحتجاجية للجالية الايرانية وکذلك للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، صارت تشکل مصدر تهديد کبير للنظام وحتى إن قادته ومسٶوليه صاروا يعانون من صعوبات جمة وهم يقومون بزيارات للبلدان الغربية في مواجهة هذه التحرکات والتظاهرات بل حتى إن البعض منهم إضطر للهرب منهم خلسة کما إن مهرجا ومعتوها مثل ظريف فقد أعصابه وتوازنه وصار يهدد المتظاهرين ضده وضد نظامه في السويد واوسلو بالقتل و"أکلهم أحياء"، وهو مايثبت مدى تخوف ورعبه من هذه التظاهرات ولاسيما بعد أن صار الرأي العام العالمي والاوساط السياسية تنظر لها بيعن الاهتمام.
کما تٶدي معاقل الانتفاضة ومجالس المقاومة في داخل إيران دورها بجدارة وتحقق کل يوم تقدما للأمام وتثير الرعب في قلب ونفس النظام، فإن التظاهرات الحاشدة للإيرانيين الاحرار في بلدان أوربا صارت تٶدي دورها المٶثر على النظام وإن العالم وبعد 4 عقود من ظلم تأريخي غير مسبوق بات يعيد النظر بمواقفه من الاوضاع في إيران وصار ينظر بعين المحبة والعطف للمتظاهرين الرافضين للنظام فيما ينظر للأخير على إنه نظام ديکتاتوري معاد وقاتل لشعب ومن العار أن يبقى في الحکم في هذا العصر حيث إن بقائه بمثابة عار على جبين العالم.
الايرانيون الاحرار من أنصار المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، يعلمون جيدا بأن الغد لهم لإيران الحرة، للمساواة بين الرجل والمرأة ولتقبل الاخر لإيران من دون أسلحة الدمار الشامل لإيران التعايش السلمي بين الشعوب، خصوصا وإن السيدة مريم رجوي قد حددت ذلك في برنامجها ذو النقاط العشرة الذي أعلنته سابقا والذي يعتبر بمثابة أفضل خارطة طريق لمعالجة الاوضاع في إيران، ولذلك فإن الايرانيون الاحرار يواصلون تظاهراتهم ومواقفهم الرافضة لنظام الملالي حتى إسقاطه وإعلان إيڕان الحرة بقيادة اکسيدة مريم رجوي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,495,917
- يأکلونهم أحياء!!
- نظام الملالي في مواجهة أم الازمات
- جيفة نظام الملالي تزکم الانوف
- حذار فالضبع لايصبح أليفا
- أکبر مشکلة تواجه السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم
- ماذا ينتظرون من أمعة الملالي المهرج ظريف؟!
- شعب غاضب ونظام فاشل وبديل متربص
- العالم يقول کما کما قال مجاهدي مجاهدي خلق
- مماطلة الملالي وتسويفهم ستقصم ظهورهم
- هاجس السقوط
- مقاومة مرفوعة الرأس ونظام مطأطئ الرأس
- نواح الملا روحاني
- الخوف القاتل في أعماق الملالي الدجالين في طهران
- أنا أسرق من دون رحمة إذن أنا من نظام الملالي!
- نظام يغامر على حساب شعبه
- إيران في إنتظار البديل الذي سيقودها لضفة الامان
- سٶال وجيه لنظام غير وجيه
- ظروف الملا روحاني ونظامه الصعبة
- نظام الملالي کله مسٶول عن ذلك وليس الملا روحاني فقط
- نظام الملالي مقياس الخير والشر


المزيد.....




- في ذكرى الاستقلال ..رسالة من حزب التجمع الى الرئيس الفلسطيني ...
- العراق: ارتفاع حصيلة اشتباكات المتظاهرين وأنصار التيار الصدر ...
- بث مباشر: لندوة رقمية بعنوان “ما العمل معاً لنقاوم التطبيع م ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق نزار معدان بوفاة والده
- رأس المال: الفصل الثاني والعشرون (78)
- العراق.. قتيل وعدد من الجرحى في مواجهات بين أنصار الصدر ومتظ ...
- قتيلان و49 جريحا إثر اشتباكات بين متظاهرين عراقيين وأتباع ال ...
- اطلاق نار ومواجهات بين متظاهرين وانصار التيار الصدري في ساحة ...
- انباء عن حرق خيم لمتظاهرين وتسجيل عشر إصابات في ساحة الحبوبي ...
- حكومة الكاظمي تدرّب متهما بقتل متظاهرين ليصبح قائدا في الجيش ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - حديث صانعي الاحداث والتأريخ