أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - رجل الصخر ...هل كان مجنونا؟














المزيد.....

رجل الصخر ...هل كان مجنونا؟


بعلي جمال

الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 17:36
المحور: الادب والفن
    


ق ق ج


حين تعتلي كف الصخر الأزرق تشعر بضآلة و رعشة تباغتك ...المكان مفتوحا على عمق الوادي ،هناك يتعانق و إنسياب المنحدر الملتف حول جسر الشيطان . باولو فاغر فاه تتمجد بين هذيانه رسومات حائطية لعملاق الماء .
- ألا تخاف الجنية ؟!
- أفزعتني .
وقف على رأسي ،لا أعرف من اين خرج ؟ هل كان ينام في تلك المغارة ؟
- كلنا نخاف .
جلس بجانبي على صخرة بحذاء عوسجة برية ..
اخذ فما من قرورة الماء و قال:
_ سيجارة ؟
- تفضل.
اخذ سيجارة واعاد العلبة مكانها ،اشعلها ،أخذ نفسا عميقا ،حبسه كمن يصارع ثيران هائجة تم نفثه كصرخة مدوية ..نظر أسفل السفح وقال:
- هل يمكن ان نتوقع ما يحدث؟
- ربما ؟
- لكننا كثير ما نعجز في الإختيار.
كلامه بقدر غموضه ذا بعد كوني . شكله لا يوحي بشيئ ،يشبه الكثير من المشردين او المجانين ...بعضهم عركتهم الحياة و دربتهم المحن . الدنيا تعلمك حين تقسو عليه ..
- تظن اني مجنون ؟ قهقه بصخب ،تعالى صداه من عمق الوادي ..لم ينتظر جوابي ،انطفأت السيجارةبين أصبعيه ،أشعلها ،اخذ نفسا أطول ،خفت ان يختنق، نفثه بعنف وبصق ..
- يقولون اني مجنونا ! ماذا تظن انت ؟
-لا أعرف.
- على فكرة أحب أن يناديني الناس بالمجنون . يحررني ذلك من قيود المجتمع الزائفة .
-هل تعيش هنا؟
-تعتقد أني مجنونا؟
- لا ...
ضحك بهدوء هذه المرة .
- قلت لك تستطيع ان تناديني بالمجنون . المكان لا يخيفني ،رهبة الوادي اقل شراسة بل أحن من كثيرين ..أتعرف؟ ارى اني صخرة صغيرة في هذا المكان المقدس ..لهذا حتى كلاب الشارع لا تؤذيني ..تنام بين قدمي.
- من انت ؟
-هل تعرف انت من انت؟ هل تعرف من بنى هذا المكان ؟
اخذ سيجارة اخرى ،وقف دون ان يقول شيئ،انحدر في درب صخري كهر لزج ..لما إختفى سمعت صرخة تقول :
- الله ...الله






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قال : لا تخف
- صورة كرتونية
- سيزيف وبطيخة عملاقة
- شعرة ديابلو
- إنقاذ خرطوم الفيل
- موسم القنص
- حول الحوار أوو ممكن تجاوز الأزمة .
- كيف صنعت السلطة ؟
- رهان المعارضة
- لعنة العاصفة
- الموت بين سكرتي الغياب
- عناقيد فتنة
- خيارات شعب
- رسالة إلى العالم
- الإنتقال الديمقراطي
- قراءة لأزمة
- لنحرر العقول
- من أحل وطن
- فخامة الشعب
- إعتقال لحظة مارقة


المزيد.....




- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - رجل الصخر ...هل كان مجنونا؟