أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - نايف عبوش - إشكالية تدني مستوى التعليم














المزيد.....

إشكالية تدني مستوى التعليم


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6297 - 2019 / 7 / 21 - 18:17
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



لا شك إن نسبة النجاح في مرحلة الثالث المتوسط، التي أعلنتها وزارة التربية ،والتي بلغت ( ٦٩، ٣٤) في المائة، هي نسبة متدنية ،وبالطبع فإن هذه النسبة غير نهائية، إذ لم يتم احتساب النتائج للدورين الاول والثاني، وبالتالي فأن نسبة النجاح المعلنة، محسوبة للطلبة الذين ادوا الامتحانات فقط، ولا تشمل العدد الكلي للطلبة،حيث أنها لا تشمل الطلاب الذين لم يسمح لهم بأداء الامتحان، بسبب عدم دخولهم البكالوريا.

ولاشك ان تدني نسبة النجاح، بهذا الشكل المزعج ، تعكس تدني واقع التعليم بشكل عام في البلد، لأسباب كثيرة، ومعروفة للجميع، حيث أنعكس هذا الواقع المزري سلباً، على أولياء أمور الطلاب، وعوائلهم، وبالتالي، فإن المشكلة أصبحت هاجسا عاما، يؤرق الجميع، طالبا، ومدرسة، وجمهورا، ومؤسسة تربوية، إذ من الواضح أن وضع الطالب، بشكل عام، ومستوى أدائه، ولاسيما في هذه المرحلة، إنما هو محصلة دالة، تتفاعل فيها متغيرات عديدة، أهمها، الطالب، المدرسة، الأهل، والمجتمع.

ولعل الأمر يتطلب معالجة جذرية لهذه الإشكالية، وذلك من خلال اعتماد استراتيجية شاملة للمعالجة، تأخذ بنظر الاعتبار كل جوانب هذه الإشكالية، طالبا، ومدرسة، ومنهجا، ومعلما، ومحتمعا. بمعنى أن مشكلة تدني مستوى التعليم، أصبحت متداخلة الأبعاد، ومعقدة، وتحتاج إلى تعاون الجميع، بهدف الوصول إلى الحل الموضوعي الجذري، لهذه المشكلة.

ففيما يتعلق بالأسرة، فإنه يجب عليها الإرتقاء بوعي الطالب، ومراقبته، وترشيد سلوكه، وحثه على الدراسة والاجتهاد، وعدم فسح المجال أمامه لاضاعة الوقت في اللهو، واللعب، والإنغماس في الإنترنت، والأجهزة الذكية، بالشكل الذي يهدر وقته، ويستنزف طاقته، ويستهلك جهده،وحثه في نفس الوقت، على احترام المعلم، وزملائه في المدرسة، وعدم العبث بموجوداتها، والحرص على نظافة المدرسة، والمحافظة عليها.

أما فيما يتعلق بالمعلم، فإن المطلوب منه ان يقوم بواجبه كتدريسي، ومرب، في نفس الوقت، وان عليه أن يضبط سلوك الطلاب داخل الصف، وداخل باحة المدرسة، استكمالاً لدور الأسرة، وان يركز على التأثير الإيجابي في السلوك الجمعي للطلاب، عن طريق الإشعاع، والرمزية، ابتداءً، ليكون القدوة الحسنة، والمثل الأعلى، لطلابه، قبل اللجوء إلى استخدام أساليب الترهيب، والتعنيف، والزجر.

وبخصوص المنهج، فإن المطلوب من الجهة المسؤولة عن وضع المناهج، ان تواكب التطور في العالم، وان تسترشد بتجارب الآخرين، وان تعتمد مناهج متطورة، تتناسب مع المرحلة العمرية للطالب، بحيث يستطيع استيعاب مواد المنهج، ويدركها بسهولة  بعد أن يقوم المعلم بشرحها للطلاب، مع التركيز على تكليف الطالب بالواجب البيتي، والتحضير لمادة اليوم التالي، واعتماد الامتحان الفجائي  بين الفينة والأخرى، بما يجعل الطالب منشغلا على الدوام، بمهام التعليم، ومستعدا لأي امتحان يجرى له، في أي لحظة.

كما يتطلب الأمر التوسع باعتماد مختلف وسائل الايضاح، والوسائل المختبرية الأولية، التي تعين الطالب على هضم المادة، واستيعابها بيسر، بما فيها استخدام الحاسوب، بشكل مبسط، ليواكب الطالب التطور الحاصل في الثورة الرقمية، ويتفاعل مع معطياتها،بما يمكنه من تجاوز الأمية التقنية في هذا المجال .

أما بالنسبة لتوفير الكادر التعليمي، بالعدد الكافي من المعلمين، فإنه ينبغي مغادرة حالة ما بات يعرف بالمحاضر المجاني، وذلك بالعمل على توفير المعلمين، والارتقاء بمستوى المعلم، معنويا، وماديا، بما يحفزه على تحسين أدائه، ويدفعه للارتقاء بعمله،بالإضافة إلى حماية المعلم، ومنع أي تجاوزات عليه، سواء من قبل الطلاب، او ذويهم،أو أي طرف آخر.

ويتطلب الأمر أيضا ، الإهتمام الجدي، بترميم البنايات المدرسية ، وبناء مدارس جديدة، كافية لاستيعاب الطلاب، للتخلص من مشكلة الاكتضاض، وصعوبة ضبط الطلاب.

ولعل التركيز على تفعيل صيغة الدور التكاملي، للمدرسة والأسرة، بشأن إعداد طالب مؤهل، ومتفوق، سيكون مفيدا في ضمان الحفاظ على انسيابية الحياة التعليمية للطالب، بسلاسة، وبما يحول دون رسوبه، او تسربه من الدراسة، حيث سيخسر عندئذ، فرصة الحياة في تلقي تعليمه بكل حلقاته،في نفس الوقت الذي يخسره المجتمع كطاقة واعدة، ينبغي الحفظ عليها، وصيانتها من الهدر، والضياع.



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احمد علي السالم أبو كوثر.. شاعر مبدع يستحق التكريم بجدارة
- الإبداع في كتابة النصوص
- جلساء من ذاكرة ريف أيام زمان
- العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الإستلاب
- الأدب بين الإسهاب والإطناب والتكثيف والإيجاز
- ظاهرة تهافت الجيل الجديد من الشباب على التقليعات الحديثة
- نزعة الحنين إلى الماضي هروب وجداني من ضجيج العصرنة
- الأديب إبراهيم المحجوب.. ومناقب الكرم عند آسية الضاحي في نظم ...
- الشيخ مطلك الصالح الحسن الحمادة.. وإعداد القهوة العربية أيام ...
- أخلاقيات التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي
- الشاعر احمد علي السالم أبو كوثر.. والهيام في الموصل الحدباء
- الأديب إبراهيم المحجوب..موهبة متوقدة وحس مرهف
- الشاعر أبو يعرب.. يسح دمعا رثاءا وثناءا
- المرأة نصف المجتمع.. واذن فالحياة ليست رجلاً فقط
- تقنية متمركزة النشأة أفقية الإستخدام
- عباس حمدان خلف .. بين الحب والحنين والشقاء والأنين
- أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير
- الشاعر أبو يعرب.. جدلية الرثاء والاطراء في مرثية آل زويد
- يضيق فيك المدى.. وتراتيل وجع الشاعر حسين اليوسف الزويد
- الجولان محتلة نعم.. ولكنها أرض عربية سورية


المزيد.....




- شاهد: مدنيون يهرعون إلى ملاجئ آمنة خوفا من القصف الروسي على ...
- بايدن يقول إن تهديدات بوتين النووية تعرض البشرية لخطر -نهاي ...
- تحليل: تونس .. قاعة انتظار كبيرة لمشاريع سعيّد الغامضة
- تغيرات متسارعة.. هذا ما يحدث لجسمك بعد تدخين آخر سيجارة
- تطورات الاعتداءات الجنسية ضد مغربيات من قبل مليونير فرنسي.. ...
- قتلى وجرحى في ضربة بصاروخ HIMARS أوكراني لحافلة مدنية في خير ...
- -أوبك+- تدفع بايدن للتراجع مثل -سيمبسون- مع ابتسامة طويلة وغ ...
- تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها ...
- أمير سعودي يرد على مهاجمة محمد بن سلمان ويستشهد بمقولة سابقة ...
- واشنطن: ندرس عدة خيارات للرد بشأن العلاقة مع السعودية بعد قر ...


المزيد.....

- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - نايف عبوش - إشكالية تدني مستوى التعليم