أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - إنتشال إستشاري من فشل إنتخابي !














المزيد.....

إنتشال إستشاري من فشل إنتخابي !


احسان جواد كاظم
(Ihsan Jawad Kadhim)


الحوار المتمدن-العدد: 6295 - 2019 / 7 / 19 - 10:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حملت لنا الأخبار تنصيب السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي النائبة السابقة حنان الفتلاوي التي فشلت في الانتخابات الأخيرة, كمستشارة له لشؤون المرأة, وهو اجراء طالما لجأ اليه متنفذو السلطة لضمان كرسي دافيء لتابعيهم قريباً من سلطات القرار, او لحمايتهم من المسائلة القانونية عن تجاوزات او استغلال مناصب عن فترة سابقة, او على الأقل لأستمرار تأمين لقمة فم دسمة, ولتطمين طموحاتهم السياسية.
ان اتخاذ مسؤول رفيع ما لنفسه مستشاراً, غير ان يقرّب منه سميراً من طينته.
فالحكمة من اتخاذ مستشار في شأن ما, هو ان يشير عليك برأي راجح جديد, او يقترح حلولاً بحكم تجربته الفنية في اختصاص معين. لهذا يفترض بمن يشغل منصب المستشارية ان يكون اكثر خبرة واوسع ادراكاً عمن يستشيره في مجالٍ معين.
وهذه المواصفات لاتنطبق على النائبة السابقة حنان الفتلاوي مقارنة بتجربة السيد عادل عبد المهدي السياسية, ولا حتى بمعرفتها بالأحكام المتعلقة بالمرأة كما أظن, لأن مشربهما الفكري والقيمي واحد.
فهذه السيدة لاتصلح قطعاً لشغل منصب الأستشارية لشؤون المرأة في مكتب رئيس الوزراء, ليس لأنها لاتمتلك رأياً, فغالباً ما ظهرت بصورة المرأة الحديدية التي تجادل دفاعاً عن وجهة نظرها بأندفاع لبوة, كما يحلو لمقربين منها تسميتها, لكن لأن اختصاصها الوظيفي كطبيبة بعيد عن صفة المنصب, هذا أولاً, كما اننا لا نعرف لها نشاطاً في مجال الدفاع عن حقوق المرأة, ثانياً, بل هي بالأحرى, ناشطة سياسية في احزاب اسلامية لاتعترف للمرأة حقوقاً, سوى المسطّرة قبل اربعة عشر قرناً, لذا ستكون مواقفها بعيدة كل البعد عن حقوق المرأة المعاصرة.
فلم نعرف لها, يوماً, موقفاً رافضاً لقانون الاحوال الشخصية الجعفري الجائر الذي يمتهن المرأة ويؤسس لنكاح القاصرات, او ضد العنف الأسري ودعماً لقانون يمنعه, او من الأعراف العشائرية التي تعامل المرأة كسلعة من خلال النهوة والفصلية وغيرها من عادات اقطاعية بائدة.
او من مظاهر الأستعباد الأنساني والجنسي الذي تعرضن له مواطناتنا الأيزيديات المختطفات من قبل الدواعش او بمصيرالمحررات منهن البائس.
وكانت قد كشفت بتصريحها المنفعل من مقطع تمثيلي كوميدي للفنان محمد قاسم, جسد فيه شخصيتها في البرلمان, عن قناعة فكرية راسخة لديها عن دونيّة الأنثى مقابل الذكر, حيث اشارت : " اذا ارتضى رجل لنفسه ان يلبس ملابس امرأة فهذا شأنه ونحترم حريته "... فهي تستهجن ذلك حتى ولو في عرض تمثيلي ساخر.
كان المفترض برئيس الوزراء المنادي بالأصلاح ان يتخذ مستشاراً له من أوساط العاملات في شؤون المرأة والمدافعات عن حقوقهن وحقوق الطفل, لأنهن سيقدمن حلولاً ناجعة لمشاكل المرأة تعزز برنامجه الأصلاحي, وليس ناشطة سياسية اسلامية, ليس بمعيتّها من أفكار ورؤى اكثر مما يعرفه هو عن المرأة وحدودها الشرعية التي تشربّها, بحكم قربه من رجال دين وتقليده لهم, او خلال فترة انتماءه التنظيمي السابق الى احزاب الأسلام السياسي, حسب ما يقال, وبقى منتمياً لهم قلباً وروحاً ومنهاجاً.
ان تعيين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للسيدة حنان الفتلاوي كمستشارة له لشؤون المرأة, لايمت حقيقة بصلة للحاجة الفعلية لمكتبه وانما هو مجرد تقديم فرصة عمل لزميلة وقفت معاهم ودافعت عن سياساتهم السابقة التي لا يريدون ان يتجاوزوها رغم ما جلبته من مآسٍ على العراقيين.
ترى هل سيكون للسيدة الفتلاوي دوراً في دفع رئاسة الوزارة الى اقتراح مشاريع قوانين تنصف المراة وتنقذها من واقعها الأجتماعي المزري, متعلقة بقوانين الزواج والطلاق وحضانة الطفل والتعنيف الأسري وحرية المرأة في العمل والسفر والتعبير عن الذات بالشكل الذي تراه مناسباً, وليس في الدفع باتجاه تكريس الهيمنة الذكورية على حساب المساواة لطرفي العلاقة الأنسانية ؟
انا أشك في ذلك !
السيد عادل عبد المهدي ! علامة ( - ) اخرى ستضاف الى سجل تقييم وزارتك الأصلاحية الحالية .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراجعة روتينية لدائرة حكومية
- بعيداً عن الشعبوية... قريباً من الحزب الشيوعي
- مخدرات أشكال وكلاشي !
- من يلعب عندنا بالنار ؟
- للشيوعيين سلطة الورد !
- السلام من مطلب نخبوي الى نزوع شعبي !
- شرارات نارية في رسمة كاريكاتورية
- نذُر حرب... والعراق مُسبلاً يديه !
- الهجوم على مقرات الحزب الشيوعي... لعبة تليق بسُرّاق نفط !
- رأي - ليكن نشيدنا الوطني, نشيد مباديء وقيم لا هتافات ونقم !
- الغوث الغوث... داهمنا الغيث !!!
- الأحتمال المكين في قضية مخدرات الأرجنتين
- سِيلفي لواقعنا السياسي !
- غفاريو بغداد وغيفاريّوها !
- في وداع عامٍ مضى - ظاهرتان شعبيتان فاجئتا الأسلام السياسي !
- السيادة الوطنية ودائرة الولاءات
- عادل عبد المهدي - انقلاب على الذات ام إذعان للإملاءات ؟
- زيارة السيد البارزاني للعاصمة بغداد... لا جديد !
- تسييس قضية سمك مسيّس !
- افتراءات ما قبل الأستيزار !


المزيد.....




- شاهد: مشجعو اسكتلندا مُبتهجون رغم الخسارة أمام جمهورية التش ...
- القضاء التونسي يفرج عن المرشح السابق للانتخابات الرئاسية نبي ...
- الجزائر:77% من الجزائريين قاطعوا الانتخابات التشريعية.. السل ...
- القضاء التونسي يفرج عن المرشح السابق للانتخابات الرئاسية نبي ...
- تأهيل الأئمة داخل ألمانيا.. لقطع الطريق على -الأجندات- الخار ...
- -الحزب الحاكم- يتصدر نتائج الانتخابات التشريعية في الجزائر
- بـ-نيران صديقة-.. -الديوك- الفرنسية تضرب حلم -الماكينات- الأ ...
- الدفاع الجزائرية تكشف حقيقة زيارة أبرز قادتها إلى باريس لمنا ...
- السودان يعلن شطب 15.5 مليار دولار من ديونه الخارجية
- الأزهر يعلق على قرار السعودية بشأن تنظيم الحج هذا العام


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - إنتشال إستشاري من فشل إنتخابي !