أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - نيرمين ماجد البورنو - طُفَيليَّاتُ الواتس اب .... !!!














المزيد.....

طُفَيليَّاتُ الواتس اب .... !!!


نيرمين ماجد البورنو

الحوار المتمدن-العدد: 6293 - 2019 / 7 / 17 - 13:16
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


د. نيرمين ماجد البورنو
الكثير منا يستخدم تطبيق "واتس اب باعتباره وسيلة تواصل أكثر أمان من غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي ؛ ولكن الغريب بالموضوع أن تتفاجأ بوجودك بجروبات مختلفة والتي تتنوع ما بين البيزنس والعائلة والأصدقاء والمتطفلين والتسويق وصولا لجروبات العمل والبحث العلمي سواء باستئذان أو بدونه وقبل أن تستوعب أسم المجموعة وصورة العرض؛ وبتعدد مثل هذه المجتمعات الصغيرة على هاتفك جعل مسألة انتمائك لمجتمع ربما يكون خطأ؛ نظرا لكثرة الروابط والمجموعات والدعوات الاجتماعية الواردة والصور والتي تصل الى جهازك في النهار والليل ؛ وكثره حالات النصب والاحتيال والتي شاعت مؤخرا مع انتشار هذه الجروبات ؛ والغريب بالموضوع أن يصلك مسج من أناس مضافون معك بنفس الجروب يتطفلون عليك ويريدون منك مصلحة أو تعارف أو أن تساعدهم في البحث عن عمل أو أن تجد لهم شريكة حياة مناسبة وأنت لا تعرفهم البته ؛ لحظتها تشعر بأنك تعمل كخاطبة مثل " الخاطبة نونة" أو يسالونك عن طبخة ما وكيفية اعداها فلحظتها تشعر بانك "أم فتكات لتعليم الطبيخ".
أنتشرت في الآونة الاخيرة الكثير من جروبات " الواتس اب" المختلفة والتي اعتبرها البعض شراً لا بد منه حيث أقتحمت عالمنا المعاصر وفرضت سيطرتها على الكثير منا ؛ مما دعا الكثير للاستسلام لها طوال الوقت و إهدار الوقت خاصة الموظفين في الشركات ؛ مما دعا المسؤولين الى منع استخدام الانترنت عن موظفيها الا من خلال الدخول على برامج أو مواقع ذات علاقة بالعمل؛ ويعتبر الواتس اب أكثر البرامج ضرورة وسهولة وتعاملا لدي غالبية أفراد المجتمع فمن خلاله يتم تبادل الأخبار اليومية وكل ما هو جديد على الساحة وعلى مدار الساعة ؛ وهو يعتبر في بعض الاحيان لم شمل الأهل والأصدقاء الا أن الكثير يستخدمه بطريقة خاطئة كمن يضطرا الى المغادرة من كثر المشاكل والعتاب ففلان يعتب على فلان وينتقد فلان وربما يحصل تجاوزات تؤدي الى التلفظ بألفاظ غير محببة وغير لائقة وشتم وقذف ولعن, ومن هنا تعتبر رسالة الجروب من جمع الأحبة الى فراقهم ليضغط الغاضب على زر حذف المجموعة والخروج منها والسبب تافه ولا يكاد يذكر؛ فيصبح الواتس لحظتها ساحة للخصام وتبادل الشتائم؛ لقد أصبح الوضع غريب جدا كلام وسب وقذف وتهديد ووعيد وتراشق بالألفاظ وعراك طول الوقت والغريب أيضا بالموضوع أن هناك أعضاء صامتون فلا نسمع لهم حسا ولا حديثا ولا أخبار مما دعا الكثير لتسميتهم بالأعضاء الصامتين رغم تتبعهم للاحاديث كلمة بكلمة.
أي عالم يضج بالأفكار والتوجهات والأقنعة ؛ في بعض الأحيان تصدمك عقليات وتدهشك أخرى ؛ لقد أصبح الأمر ملفتا للنظر ومزعجا لكثير من الناس ؛ فلماذا نحن البشر نسيء في استخدام التطبيقات الحديثة ؟؟؟ رغم ان التكنولوجيا بحد ذاتها سلاح ذو حدين ؛ إذن المشكلة باتت فينا نحن عندما نستخدمها في ما يضرنا ويسيء لنا؛ لا أحد يستطيع أن ينكر بأن تقنية الواتس لها مزايا عديدة فمن خلالها نستطيع الوصول الى من نريد في مشارق الأرض ومغاربها عبر المسموع والمرئي والمقروء , ويستطيع المعلم ان يتواصل عبرها مع طلابه وتستطيع الأم أن تلم شمل العائلة؛ ومن مميزاته أنها يوفر النقود التي يتم انفاقها على الرسائل القصيرة الى جميع أنحاء العالم دون دفع أي رسوم؛ ويستطيع الفرد من خلالها التواصل مع الأصدقاء ومشاركتهم الصور ومقاطع الفيديو والملفات والاتصال فيديو وصوت, ويمكن الاستفادة من جروبات الواتس اب الثقافية لأنها بمثابة قارة افتراضية لا يسكنها الا المبدعون.
إن ظاهرة المجموعات في "الواتس اب" أضحت ظاهرة طبيعية في العالم الرقمي الذي نعيشه , و بما أنه محتم علينا استخدامه فيجب أن نضبط أنفسنا اكثر ونركز على جدية الهدف من استعماله ويجب أن يكون بمثابة المنارة التي تؤسس لكل عمل جميل مثمر باعث للمحبة والسلام بين الناس بدل التطاحن والمناكفة وزرع الأيديولوجيات المشوشة والتي بالتالي تقود الي صراعات وأزمات ومشاكل قد لا يحمد عقباها؛ ويجب أحترم الرأي والرأي الاخر ؛ والمهم بالموضوع أن نعيي جيدا بأن مجموعات الواتس اب التي تحتوي على أفراد في المجال المهني الواحد أو ذات الطابع الاهتمام المشترك تمثل أمرا بالغ الأهمية فهي نافذة للتعارف على زملاء جدد في المجال نفسه حتى وان بعدت الجغرافيا ؛ ولكن يجب أن نحترم أنفسنا وشخصنا ولا نتطرق الى الحديث بمواضيع خارج تلك البوتقة , وان الجروب وجد للاستفادة وليس للهروب من العزلة وانه ليس للتطفل على الخصوصيات والتعارف بشكل مبتذل .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صمتُ الوَهْج !!!
- أينما زرعك الله ... أزهر !!!
- الرّمَقُ الأَخيْر !!!
- السلام الذهني !!!
- كن محسناً وإن لم تلقى إحساناً !!!
- السند الوحيد !!!
- أشباهك الأربعون
- شماعة -الدنيا تغيرت- !!!
- كبرت وتعلمت !!!


المزيد.....




- حتى صباح الثلاثاء.. إليكم عدد الضحايا من الإسرائيليين والفلس ...
- -الاختيار2- في الصدارة وانسحاب من مشاهدة -موسى-.. دراما رمضا ...
- -لدينا زجاج أمامي متصدع-.. استمع لما حدث على متن طائرة بعد أ ...
- الوحدة والعزلة.. كيف ستشكل جائحة كورونا جيلًا جديدًا؟
- مقتل رجل من عرب إسرائيل في اللد.. واستدعاء 8 سرايا من قوات ا ...
- حتى صباح الثلاثاء.. إليكم عدد الضحايا من الإسرائيليين والفلس ...
- وزير الخارجية الإسرائيلي يقطع زيارته إلى سيئول
- اكتشاف -أحفورة حية- يعتُقد أنها انقرضت منذ أكثر من ربع مليار ...
- بوتين يأمر بمراجعة قوانين حمل السلاح بعد إطلاق نار في مدرسة ...
- دارسة: 60 بالمئة ممن دخلوا المستشفى جراء كوفيد يعانون من عار ...


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - نيرمين ماجد البورنو - طُفَيليَّاتُ الواتس اب .... !!!